الأمين العام للفيفا لا ينوي الاستقالة

الأمين العام للفيفا لا ينوي الاستقالة

قال الفرنسي جيروم فالك الأمين العام للاتحاد الدولي لكرة القدم، إنه لا ينوي الاستقالة من منصبه بعد استقالة السويسري جوزيف بلاتر من رئاسة الاتحاد الدولي لكرة القدم، وأكد أنه ليس في حاجة للدفاع عن نفسه أمام الإتهامات بتحويل مبلغ 10 ملايين دولار لاتحاد الكونكاكاف في فضيحة تنظيم جنوب أفريقيا لمونديال 2010.

وقال فالك في جوار مع مجلة “فرانس أنفو”: “ليس هناك أي سبب يدفعني لعدم البقاء أمينا عاما للفيفا ولست مسؤولا عن أي شيء ولا متهما، لست في حاجة لتأكيد براءتي.”

وأضاف الساعد الأيمن لجوزيف بلاتر: “قلت دائما أنني الأمين العام لجوزيف بلاتر، سيكون هناك رئيس جديد في بداية سنة 2016 وعلى العموم سيختار أمينه العام.”

وتحدث فالك عن تحويل مبلغ 10 ملايين دولار لاتحاد الكونكاكاف، وقال: “في فترة ما وبناء على قرار من حكومة جنوب أفريقيا توصلت الفيفا برسالة تطالب بمنح مبلغ 10 ملايين دولار من حساب اللجنة المنظمة للمونديال لاتحاد الكونكاكاف لتطوير برنامج هناك وطالبت بوضعه تحث تصرف الرئيس جاك وارنر، وتم تحويل المبلغ في حسابات قدمها جاك وارنر.”

وأضاف الفرنسي جيروم فالك: “لا أملك السلطة للموافقة على تحويل أي مبلغ خصوصا إن كان 10 ملايين دولار ويأتي من حساب آخر غير حساب الفيفا.”

وأكد الأمين العام للإتحاد الدولي لكرة القدم أن الرسالة حولت للجنة المالية والتي يشغل جاك وارنر نائب رئيسها، وقال: “حولت الرسالة للجنة المالية مع تأكيد جنوب أفريقيا لتحويل المبلغ وعلى أساس أن يوافق جاك وارنر الذي كان يشغل أيضا نائبا لرئيس اللجنة على القرار، وحصلت على موافقة خوليو غرونادا رئيس اللجنة وتم تحويل المبلغ.”

وأضاف فالك: “المال ليس مال الفيفا ولا أرى أي دور لي في قضية الرشوة، لقد كنت عينت على التو أمينا عاما للفيفا في 2007، لا أعرف لماذا تم وضعي في دائرة الإتهام وبأي منطق، لقد كنت وسط قضية تحويل مبلغ وافق عليه رئيس اللجنة المالية للفيفا فقط.”

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع