رعاة الفيفا يضغطون لاتخاذ إجراءات حاسمة ضد الفساد

رعاة الفيفا يضغطون لاتخاذ إجراءات حاسمة ضد الفساد

برلين – ضاعف الرعاة الكبار من الضغوط الواقعة على الاتحاد الدولي لكرة القدم إزاء فضيحة الفساد الجديدة التي ضربت الفيفا من خلال إلقاء القبض أمس الأربعاء على عدد من مسؤولي كرة القدم البارزين من بينهم مسؤولين بالفيفا للاشتباه في تورطهم بقضايا فساد.

وذكرت شركة ”فيزا“ لبطاقات الائتمان، في بيان لها بساعة متأخرة من مساء أمس الأربعاء: ”نشعر بخيبة أمل وقلق عميقين في ضوء التطورات التي حدثت اليوم، ننتظر كراع للاتحاد أن يتخذ الفيفا خطوات سريعة ومباشرة لتوضيح هذه الأمور“.

وأضاف البيان: ”سيبدأ هذا بإعادة بناء ثقافة لها ممارسات أخلاقية قوية من أجل استعادة سمعة اللعبة أمام المشجعين في كل مكان“.

كما ذكرت شركة ”هيونداي“ الكورية الجنوبية لصناعة السيارات أنها ”شعرت بقلق بالغ إزاء الإجراءات القانونية التي اتخذت ضد مسؤولين محددين بالفيفا وستواصل مراقبة الموقف عن كثب“.

كما أبدت شركة ”ماكدونالدز“ الراعية لبطولات كأس العالم لكرة القدم قلقاً مماثلاً وذكرت في بيان لها اليوم الخميس: ”ماكدونالدز تنظر لموضوعات القيم والفساد بجدية بالغة وجاءت الأنباء من وزارة العدل الأمريكية مزعجة بشكل هائل“.

وألقت الشرطة السويسرية أمس القبض على سبعة مسؤولين بالفيفا من بينهم نائبين لرئيس الفيفا وذلك خلال تواجدهم بأحد فنادق مدينة زيورخ السويسرية تمهيداً لتسليمهم إلى السلطات الأمريكية ضمن تحقيقات أمريكية في فضيحة فساد.

كما تجري السلطات السويسرية تحقيقات أخرى منفصلة حالياً بشأن فضيحة فساد أخرى في الفيفا تتعلق بعملية منح حق استضافة بطولتي كأس العالم 2018 و2022 إلى روسيا وقطر على الترتيب.

وصادر ممثلو الادعاء في سويسرا ملفات ووثائق إلكترونية بمقر الفيفا في مدينة زيورخ السويسرية.

وقبل أسبوع واحد ، دعت شركات ”كوكاكولا“ للمياه الغازية و“أديداس“ للملابس والأدوات الرياضية و“فيزا“ الفيفا إلى اتخاذ إجراءات أكثر حسماً لحماية حقوق الإنسان بالنسبة للعمال المشاركين في إنشاءات المواقع الخاصة باستضافة بطولة كأس العالم 2022 بقطر.

وفقد الفيفا راعيين بارزين في أواخر 2014 هما خطوط الطيران الإماراتية وشركة ”سوني“ اليابانية للإلكترونيات ولكنه دخل في مفاوضات مع شركتي ”سامسونج“ الكورية الجنوبية للإلكترونيات والخطوط الجوية القطرية لإبرام عقود رعاية معهما.

ولم يعد الرعاة فقط هم من يعيدون النظر في علاقتهم بالفيفا ولكن بعض وسائل الإعلام أيضاً تدرس ما يمكن أن تشكله من تأثير على الفيفا.

وذكرت صحيفة ”داجبلاد“ الهولندية اليوم أنها سترفض أي إعلانات من الشركات التي تواصل رعايتها للفيفا لأن هذه الشركات عليها أن تستخدم قوتها في مكافحة فساد الفيفا.

ودعا سايرك كويبر رئيس تحرير الصحيفة القراء إلى مقاطعة رعاة الفيفا وقال في تصريحات إلى الإذاعة الهولندية: ”اللغة الوحيدة التي تفهمها هذه المنظمات هي المال، والمال يأتي منا“.

ولا تمثل ضغوط هذه الصحيفة، التي يبلغ توزيعها نحو 20 ألف نسخة، أزمة كبيرة للفيفا ولكن الأزمة قد تحدث إذا حذت الشركات الإعلامية الكبيرة وخاصة شركات البث التلفزيوني حذوها حيث تدفع هذه الشركات الكبيرة مليارات الدولارات إلى الفيفا وإلى كرة القدم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com