رياضة

كيف فرض غالتييه الانضباط على لاعبي باريس سان جيرمان؟
تاريخ النشر: 22 يوليو 2022 9:05 GMT
تاريخ التحديث: 22 يوليو 2022 11:30 GMT

كيف فرض غالتييه الانضباط على لاعبي باريس سان جيرمان؟

يبدو أن التغييرات بدأت بالفعل في أروقة باريس سان جيرمان، حيث أوضح القطري ناصر الخليفي رئيس النادي الفرنسي قبل وصول المدرب الجديد كريستوف غالتييه أن بعض الأمور

+A -A
المصدر: أحمد نبيل - إرم نيوز

يبدو أن التغييرات بدأت بالفعل في أروقة باريس سان جيرمان، حيث أوضح القطري ناصر الخليفي رئيس النادي الفرنسي قبل وصول المدرب الجديد كريستوف غالتييه أن بعض الأمور ستتغير في الفريق وقد بدأ ذلك في الحدوث بالفعل.

وكان التحدي في ناد مليء بالنجوم هو إدراك أن النادي سيكون فوق كل شيء، سواء كان نيمار أو ليونيل ميسي أو كيليان مبابي أو سيرجيو راموس.

وفي المؤتمر الصحفي الأول للمدير الفني الفرنسي كانت الرسالة بلا شك في هذا الاتجاه. وبدعم من لويس كامبوس المدير الرياضي الجديد والذي حافظ معه على علاقة وثيقة منذ فترة وجوده في ليل، أوضح المدرب أنه لن يخفف نبضه في عملية صنع القرار.

لكن من بين كلماته في هذا المؤتمر، كان من الضروري الانتقال إلى الأفعال. والحقيقة هي أنه منذ الجولة التي يقوم بها باريس سان جيرمان بالفعل في اليابان يقوم المدير الفني الجديد بتطبيق قواعد غرفة تبديل الملابس الجديدة، والتي تم الاتفاق عليها أولاً مع كامبوس نفسه ثم قام المدرب بتحليلها مع اللاعبين أنفسهم.

ونقلت صحيفة ”ماركا“ الإسبانية عن مصادر في باريس سان جيرمان أن هذه القواعد كلها تقريبًا تهدف إلى زيادة التركيز على الانضباط.

عقوبة التأخير عن التدريب
وأضافت المصادر التي تجولت في مركز تدريب باريس سان جيرمان في المواسم الأخيرة أنه أمكن التحقق من أن وصول اللاعبين إلى مقر التدريب لم يتم السيطرة عليه بشكل كبير.

وبالطبع، كان التأخير يعني ضمنا غرامة مالية على المتأخر، لكن شوهد اللاعبون يواصلون التأخير عن التدريبات. أما مع غالتييه سيتعين عليك الوصول إلى التدريب بين الساعة 8:30 و 8:45. ومن يصل إلى الباب متأخرًا وبدون سبب لن يدخل وسيتعين عليه العودة إلى المنزل.

لا توجد هواتف محمولة أثناء الوجبات
وفي وجبتي الإفطار والغداء، لن يتمكن اللاعبون من استخدام هواتفهم المحمولة. ويريد غالتييه وكامبوس علاقة أكثر مرونة بين الفريق، على الرغم من أن كليهما أكدا أن اللاعبين يشكلون مجموعة جيدة. لكنهم يعتبرون أنه من أجل تعزيز أجواء جيدة، يجب أن يعيشوا معًا أكثر من ذلك بقليل ويعتبرون أن الوجبات هي الوقت المناسب للمزاح وتبادل الخبرات معًا.

وفي السنوات الأخيرة داخل غرفة ملابس باريس سان جيرمان كانت هناك مجموعة تضم لاعبي أمريكا الجنوبية بقيادة ميسي ونيمار مقابل مجموعة كيليان وأشرف حكيمي وكذلك مجموعة رامسو وكيلور نافاس.

استجابة نموذجية جيدة
لكن في الأسابيع الأولى من المعسكر الإعدادي للموسم الجديد أكد النادي الاستجابة الإيجابية للفريق، وقد لفتت استجابة نيمار والتزامه الانتباه. على الرغم من حقيقة أن النادي طرحه للبيع هذا الصيف، إلا أن غالتييه عازم على استخراج أفضل ما بداخل النجم البرازيلي ويبدو أنه مستعد للرد على مدربه الجديد.

وأكد المدير الفني التغيير في القواعد قائلا: ”ستكون هناك قواعد للتعايش سأقدمها للمجموعة. ستكون هناك أشياء قابلة للتفاوض، وأخرى غير قابلة للتفاوض. سأتحدث مع اللاعبين لأن التزامات اللاعبين بعيدا عن الملعب يجب أن تكون في الحسبان، لكن يجب احترام القواعد الصارمة للغاية“.

وتابع: ”سيحدث ذلك بشكل طبيعي. نحن لسنا في الجيش أيضًا. لن أتخذ قرارًا أبدًا دون مراعاة رأي الآخرين. أهم شيء هو أن مجلس الإدارة والمدير الرياضي يقفان إلى جانبي ويدعماني. غرفة تبديل الملابس بحاجة إلى العدالة وانضباط اللاعبين أساس النجاح“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك