رياضة

دراسة: راشفورد وساديو ماني وساكا الأكثر تعرضا للعنصرية في يورو وأمم أفريقيا
تاريخ النشر: 18 يونيو 2022 20:07 GMT
تاريخ التحديث: 18 يونيو 2022 23:35 GMT

دراسة: راشفورد وساديو ماني وساكا الأكثر تعرضا للعنصرية في يورو وأمم أفريقيا

يورو 2020 وكأس الأمم الأفريقية الأخيرة في الكاميرون كانت معقلا للإساءة العنصرية للاعبين عبر الإنترنت.

+A -A
المصدر: أحمد نبيل - إرم نيوز

أظهر تقرير مستقل تم عمله بتكليف من الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) أن ما يقرب من 50% من اللاعبين المشاركين في قبل نهائي كأس الأمم الأوروبية (يورو 2020) أو كأس الأمم الأفريقية الأخيرة قد تعرضوا لشكل من أشكال الإساءة عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

ومما يثير القلق، أن أكثر من 58% من هذه الانتهاكات لا تزال موجودة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، حيث وجد الفيفا أن الكثير من الإساءات التي تعرض لها اللاعبون كانت من دولهم الأصلية.

وقالت صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية، إن التقرير وجد أن ماركوس راشفورد وبوكايو ساكا، اللذين أهدرا ركلات الترجيح في نهائي بطولة أوروبا 2020، كانا أكثر اللاعبين تعرضًا للإساءة.

وقد ظهر في التقرير أن كره المثليين والاعتداء العنصري يشكل ما يقرب من 80% من الإساءة التي تم تحديدها، من بين الإساءات التي تعرض لها اللاعبون خلال نهائي يورو 2020، كان 76% منها عنصرية ضد السود.

ووجدت الدراسة، التي استخدمت الذكاء الاصطناعي لتتبع أكثر من 400 ألف منشور على وسائل التواصل الاجتماعي عبر الإطار الزمني للمراحل الأخيرة من كلتا البطولتين، أن الإساءة على تويتر كانت أكثر اتساقًا على مدار فترة زمنية، بينما كان ذلك على إنستغرام مدفوعًا بشكل أكبر بالأحداث.

ووجدت الدراسة أنه خلال البطولتين كان هناك 514 مشاركة مسيئة تستهدف اللاعبين. كان تفصيل هذا 365 مشاركة خلال نهائي كأس الأمم الأوروبية 2020، بينما شهد نهائي كأس الأمم الأفريقية 149 مشاركة تستهدف اللاعبين المشاركين.

واستمرت الإساءة ضد اللعبين ثلاثة أيام بعد النهائي، وفي ذلك الوقت ظهر أن مدربي الفرق في كأس الأمم الأفريقية تعرضوا لانتهاكات مضاعفة مقارنة بنظرائهم في يورو 2020.

في حين إن الإساءة ضد المثليين والعنصرية شكلت الغالبية العظمى من تلك التي يعاني منها اللاعبون والمسؤولون في المنتخبات، فقد تعرضوا أيضًا للإساءة (ستة في المئة) وكراهية الإسلام (ستة في المئة) وكراهية الأجانب (ثلاثة في المئة) وكذلك التهديدات (ثلاثة في المئة).

خلال نهائي يورو 2020، كان 78% من الانتهاكات عنصرية، ويقول التقرير إن غالبية هذا كان يستهدف في المقام الأول اللاعبين الإنجليز الثلاثة الذين أضاعوا ركلات الترجيح.

وانخفض هذا إلى 23% في نهائي كأس الأمم الأفريقية، لكن الفيفا لاحظ أن هذا على الأرجح بسبب التركيبة العرقية للجمهور الأساسي.

وألقى التقرير الضوء على فكرة أن أولئك الذين يتخلصون من الإساءات غير معروفين، حيث وجد أن 90% من أولئك الذين أساؤوا معاملة المشاركين في قبل النهائي أو نهائي أي من البطولتين يمكن تحديدهم على الأرجح.

وقامت قوات الشرطة البريطانية باعتقال أحد عشر شخصاً في الأسابيع التي تلت هزيمة إنجلترا بركلات الترجيح أمام إيطاليا.

يكشف تفصيل الانتهاكات التي عانى منها راشفورد وسانشو وساكا أدلة مروعة على كثرة الانتهاكات العنصرية – إلى حد كبير – التي تعرضوا لها.

وتلقى كل من راشفورد وساكا أكثر من 80 منشورًا عن سوء المعاملة، مع تفاقم معظمها عنصريًا. تلقى ساكا حوالي 120 منشورًا مسيئًا، أكثر من 60 منها بدافع عنصري.

وفي الوقت نفسه، من بين 80 منشورًا مسيئًا استهدفت راشفورد، كان حوالي 50 منشورًا بدوافع عنصرية.

وفي أحدث إساءة عنصرية ضد راشفورد رفع الدولي الإنجليزي ومهاجم مانشستر يونايتد دعوى قضائية ضد طالب طب مصري مقيم في محافظة الشرقية أساء إليه عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

ويكشف التقرير انهيار الانتهاكات خلال نهائي كأس الأمم الأفريقية عن عنصرية أقل بكثير ولكن المزيد من الإسلاموفوبيا وكراهية الأجانب، ربما بسبب التركيبة السكانية للجماهير في القارة.

ماني والسنغال

كان ساديو ماني، الذي أهدر ركلة جزاء خلال الوقت الأصلي في فوز السنغال في نهائي كأس الأمم الأفريقية على مصر، أحد أكثر الشخصيات تعرضًا للإساءة في تلك المباراة بالذات.

ويشير التقرير إلى أن هذه الإساءة، ومعظمها من الإسلاموفوبيا، كانت ”مدفوعة بالحدث“ بسبب إهدار ركلة الجزاء في الدقائق العشر الأولى من المباراة، يبدو أن هذه الإساءة تقلصت ببطء طوال المباراة حتى سجل ماني ركلة الجزاء الرابعة والحاسمة للفوز بالبطولة للسنغال.

وعانى لاعب منتخب مصر، الذي يُعتقد أنه مهند لاشين، الذي أضاع ركلة جزاء في ركلات الترجيح، لما يقرب من 50 حالة من الإساءة على وسائل التواصل الاجتماعي.

في غضون ذلك، تلقى المدير الفني للمنتخب المصري حينها البرتغالي كارلوس كيروش حوالي 12 حالة إساءة معاملة بدافع كره الأجانب، يُعتقد أنها مرتبطة بحدث تبديل أو أن البديل نفسه أضاع ركلة جزاء. ولم يتضح ما إذا كانت هذه الإساءة موجهة للمدرب كيروش، الذي كان موقوفا في المباراة النهائية بعد طرده في مباراة قبل النهائي أمام الكاميرون.

وقال جياني إنفانتينو، رئيس الفيفا: ”واجبنا هو حماية كرة القدم، وهذا يبدأ باللاعبين الذين يجلبون لنا جميعًا الكثير من البهجة والسعادة من خلال ما يقدومونه على أرض الملعب“.

ومع اقتراب نهائيات كأس العالم في قطر 2022 وكأس العالم للسيدات في أستراليا ونيوزيلندا 2023، يدرك الفيفا واتحاد اللاعبين المحترفين أنه من المهم اتخاذ موقف وتضمين ما يتم رصده على وسائل التواصل الاجتماعي مع ما تتم مراقبته بالفعل في الملاعب.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك