انتر يعطل نابولي بتعادل محبط

المباراة هي الأخيرة لفريق العاصمة الإيطالية قبل لقائه الهام مع مضيفه فيورنتينا في ذهاب دور الستة عشر لبطولة الدوري الأوروبي يوم الخميس المقبل.

روما ـ واصل روما نزيف النقاط في الدوري الإيطالي لكرة القدم بعدما سقط في فخ التعادل السلبي مع مضيفه كييفو في المرحلة السادسة والعشرين من المسابقة اليوم الأحد، ليبتعد خطوة أخرى عن سباق المنافسة على اللقب مع المتصدر يوفنتوس (حامل اللقب).

وأسفرت باقي المباريات عن تعادل بارما مع أتالانتا سلبيا وإمبولي مع جنوه 1/1، فيما تغلب أودينيزي على تورينو بثلاثة أهداف مقابل هدفين.

وفشل روما بتلك النتيجة في تقليص الفارق مع يوفنتوس إلى ست نقاط (مؤقتا)، قبل لقاء فريق السيدة العجوز مع ضيفه ساسولو غدا الاثنين في المرحلة ذاتها، بعدما أصبح رصيده 50 نقطة في المركز الثاني.

في المقابل، رفع كييفو رصيده إلى 26 نقطة ليظل في المركز السادس عشر.

وظهر روما بشكل باهت للغاية، كعادته في مبارياته الأخيرة بالمسابقة، وظهر عاجزا عن هز الشباك طوال شوطي المباراة، ليحقق تعادله الرابع على التوالي والثامن في مبارياته التسعة الأخيرة في البطولة.

وتعد تلك المباراة هي الأخيرة لفريق العاصمة الإيطالية قبل لقائه الهام مع مضيفه فيورنتينا في ذهاب دور الستة عشر لبطولة الدوري الأوروبي يوم الخميس المقبل.

وأهدر نابولي فرصة الاقتراب من روما بعدما فرط في تقدمه بهدفين نظيفين، على ضيفه إنتر ليسقط في فخ التعادل الإيجابي 2/2 على ملعب سان باولو.

واتسمت المباراة بالإثارة والمتعة على مدار شوطيها خاصة في الشوط الثاني الذي اهتزت خلاله الشباك في أربع مناسبات.

وبادر مارك هامسيك بافتتاح التسجيل لمصلحة نابولي في الدقيقة 51، بعدما تابع التمريرة العرضية المتقنة التي مررها زميله البرازيلي هنريكه من الناحية اليمنى، ليسدد اللاعب السلوفاكي الكرة برأسه بطريقة بارعة على يمين سمير هاندانوفيتش حارس مرمى إنتر.

وواصل نابولي سيطرته على مجريات الأمور، ليضيف الهداف الأرجنتيني جونزالو هيجوين الهدف الثاني لأصحاب الأرض في الدقيقة 63، عبر تسديدة رائعة من خارج منطقة الجزاء، اصطدمت بباطن القائم الأيسر قبل أن تسكن الشباك.

واستغل إنتر الهدوء النسبي الذي طرأ على أداء لاعبي نابولي ليقلص الأرجنتيني رودريجو بالاسيو الفارق بعدما سجل الهدف الأول لمصلحة الضيوف في الدقيقة 72 عبر تصويبة متقنة من داخل المنطقة وضع من خلالها الكرة على يسار ماريانو أندوخار حارس مرمى نابولي.

وشهدت الدقائق المتبقية من المباراة إثارة بالغة بعدما كثف إنتر من هجماته بحثا عن هدف التعادل، ليترجم الفريق سيطرته على مجريات الأمور بعدما أضاف نجمه ماورو إيكاردي هدف التعادل من ركلة جزاء، بعدما تعرض للإعاقة داخل المنطقة من هنريكه الذي حصل على إثرها البطاقة الحمراء عقب حصوله على الإنذار الثاني.

وحاول إنتر استغلال النقص العددي في صفوف منافسه بغية تسجيل هدف الفوز ولكن باءت محاولاته بالفشل ليكتفي الفريقان بالحصول على نقطة التعادل.

وأخفق نابولي بتلك النتيجة في مصالحة جماهيره التي شعرت بالإحباط عقب خسارته المفاجئة صفر/ 1 أمام مضيفه تورينو في المرحلة الماضية بالمسابقة، ليصبح رصيده 46 نقطة ويظل في المركز الثالث، فيما ارتفع رصيد إنتر إلى 36 نقطة في المركز الثامن.

ووضع أودينيزي حدا لمسلسل هزائمه في المسابقة والتي استمرت على مدار مبارياته الثلاث الماضية بعدما تغلب 3/ 2 على ضيفه تورينو.

وتقدم تورينو بهدف مبكر حمل توقيع فابيو كوالياريلا في الدقيقة 16، قبل أن يتعادل أنتوني دي ناتالي سريعا لمصلحة أودينيزي في الدقيقة 18، ليواصل النجمان المخضرمان تألقهما بعدما رفعا رصيدهما التهديفي في المسابقة إلى عشرة أهداف حتى الآن.

وأضاف اليوناني بانايوتيس كوني الهدف الثاني لأودينيزي في الدقيقة 26، فيما سجل المالي مولا واجي الهدف الثالث في الدقيقة 49.

وأعاد ماركو بيناسي المباراة إلى أجواء الإثارة مرة أخرى بعدما سجل الهدف الثاني لتورينو في الدقيقة 69، لتشهد الفترة المتبقية من اللقاء إثارة بالغة بعدما كثف الضيوف من هجماتهم بحثا عن هدف التعادل ولكن باءت جميع محاولاتهم بالفشل.

ورفع أودينيزي رصيده بهذا الفوز إلى 31 نقطة ليرتقي إلى المركز الثاني عشر ، فيما تجمد رصيد تورينو، الذي تلقى خسارته الأولى في المسابقة منذ 30 تشرين ثان/نوفمبر الماضي، عند 36 نقطة في المركز الثامن.

وعلى ملعب إينيو تارديني، فرض التعادل السلبي نفسه على لقاء بارما، متذيل الترتيب، مع ضيفه أتالانتا.

وتعد تلك المباراة هي الأولى التي يخوضها بارما، الذي يعاني من أزمة مالية خانقة، في المسابقة منذ تعادله مع روما سلبيا في 15 شباط/فبراير الماضي، بعدما تأجلت مباراتيه في المرحلتين الماضيتين أمام أودينيزي وجنوه بسبب مشاكله المالية.

وكانت رابطة الدوري الإيطالي قد وافقت أول أمس الجمعة على إقراض بارما، خمسة ملايين يورو من اجل مساعدته على الخروج من ازمته المالية الخانقة وإكمال موسمه في المسابقة.

ورفع بارما رصيده إلى 11 نقطة، ولكنه ظل في قاع الترتيب، فيما رفع أتالانتا رصيده إلى 24 نقطة ليظل في المركز السابع عشر (الرابع من القاع).

وفشل جنوه في استعادة نغمة الانتصارات التي غابت عنه في المرحلة الماضية بعدما اكتفى بالتعادل 1/1 مع مضيفه إمبولي.

وتقدم جنوه عن طريق مباي نيانج في الدقيقة 27، قبل أن يتعادل فيديركو باربا لمصلحة إمبولي في الدقيقة 66.

وارتفع رصيد جنوه إلى 37 نقطة ليظل في المركز السابع، علما بأن لديه مباراة مؤجلة أمام بارما، كما ارتفع رصيد إمبولي إلى 29 نقطة في المركز الثالث عشر مؤقتا لحين انتهاء باقي مباريات المرحلة.

وحسم التعادل السلبي مباراة تشيزينا مع ضيفه باليرمو في وقت سابق.

وفشل الفريقان في هز الشباك على مدار شوطي المباراة ليكتفيا بالحصول على نقطة التعادل.

ورفع باليرمو رصيده إلى 35 نقطة في المركز الحادي عشر مقابل 20 نقطة لتشيزينا في المركز التاسع عشر (قبل الأخير).

وحقق باليرمو ثمانية انتصارات في الموسم الحالي مقابل 11 تعادل وسبع هزائم فيما حقق تشيزينا اربعة انتصارات فقط مقابل 8 تعادلات و14 هزيمة.

وفي الجولة الماضية من المسابقة فاز تشيزينا على ضيفه اودينيزي بهدف نظيف وتعادل باليرمو مع إمبولي سلبيا.

ويخرج تشيزينا الأحد المقبل لمواجهة انتر ميلان فيما يستضيف باليرمو فريق يوفنتوس يوم السبت في الجولة المقبلة من المسابقة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة