مفاجأة تقتحم المرشحين لخلافة توخيل في باريس سان جيرمان – إرم نيوز‬‎

مفاجأة تقتحم المرشحين لخلافة توخيل في باريس سان جيرمان

مفاجأة تقتحم المرشحين لخلافة توخيل في باريس سان جيرمان

المصدر: محمد ثروت- إرم نيوز

قالت تقارير صحفية إن نادي باريس سان جيرمان الفرنسي يخطط للإطاحة بمدربه الألماني توماس توخيل، في حالة عدم تتويج الفريق ببطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم هذا الموسم.

ويمثل التتويج باللقب الأوروبي حلمًا لإدارة باريس سان جيرمان الفرنسي منذ فترة طويلة، ومن أجله أنفقت ما يزيد على مليار يورو لضم صفقات مدوية لبطل فرنسا، وعلى رأسها البرازيلي نيمار دا سيلفا مقابل 222 مليون يورو من برشلونة الإسباني، وكيليان مبابي من موناكو الفرنسي مقابل 180 مليون يورو.

وأكد موقع Le10sport الفرنسي أن إدارة باريس سان جيرمان أقحمت اسمًا ثالثًا للمرشحين لخلافة توخيل في مقعد القيادة الفنية للفريق في الموسم المقبل.

سيميوني يظهر في الصورة

وكانت التقارير تشير إلى أن الأرجنتيني ماوريسيو بوركيتينو، مدرب توتنهام الإنجليزي المقال من منصبه مؤخرًا، والإيطالي ماسيليمانو أليغري مدرب يوفنتوس السابق، هما أبرز المرشحين لقيادة باريس سان جيرمان في صيف 2020 حال إقالة توخيل من منصبه.

ولكن Le10sport كشف النقاب عن اهتمام إدارة سان جيرمان بالتعاقد مع الأرجنتيني دييغو سيميوني مدرب نادي أتلتيكو مدريد الإسباني؛ لقيادة بطل فرنسا في الموسم المقبل.

وتابع الموقع الفرنسي: ”المدرب الأرجنتيني البالغ من العمر 49 عامًا، والذي قضى 8 سنوات في أتلتيكو مدريد، سيكون على رأس المرشحين لقيادة باريس سان جيرمان، في ظل نهاية عقده رفقة الروخي بلانكوس في صيف 2020، وبالتالي فإن إدارة النادي الفرنسي لن تكون ملزمة بفك الارتباط بينه وبين ناديه“.

ونجح سيميوني في قيادة أتلتيكو مدريد إلى نهائي دوري أبطال أوروبا مرتين، قبل أن يخسر أمام الجار ريال مدريد، إلا أنه نجح في التتويج بالسوبر الأوروبي والدوري الأوروبي، اليوروبا ليغ، والدوري الإسباني، الليغا، رفقة الروخي بلانكوس، وهو الأمر الذي يدفع مسؤولي باريس سان جيرمان لمحاولة التعاقد معه.

مفاوضات مبابي

ودخل باريس سان جيرمان في سباق مع الزمن لحسم موقف مهاجمه ونجمه كيليان مبابي، في ظل الاهتمام الشديد الذي أبداه نادي ريال مدريد الإسباني ومانشستر سيتي الإنجليزي لضم اللاعب.

وقالت صحيفة ”ليكيب“ الفرنسية إن إدارة باريس سان جيرمان، وعلى رأسها رجل الأعمال القطري ناصر الخليفي، حسمت تمامًا موقف مبابي في صيف 2020، وأكدت أن اللاعب سيستمر في صفوف بطل فرنسا ولن يرحل إلى أي نادٍ آخر.

قرار حاسم

وأكدت الصحيفة أن الساعات الأخيرة شهدت مفاوضات مكثفة مع مبابي لتمديد عقد اللاعب الذي ينتهي في منتصف عام 2022، ويرغب مسئولو النادي الفرنسي في حسم الموقف تمامًا لصالحهم، في ظل مناوشات ريال مدريد مع مبابي.

وأشارت إلى أن البرازيلي ليوناردو، المدير الرياضي لباريس سان جيرمان، يرى أن الحفاظ على مبابي مسألة لا تخضع للنقاش، ولا يمكن الاستغناء عن اللاعب تحت أي ظرف، لأنه يمثل ”النجم الأوحد“ للفريق، في ظل عدم استقرار البرازيلي نيمار دا سيلفا في باريس، ورغبته الشديدة في العودة إلى ناديه السابق برشلونة الإسباني.

وتابعت الصحيفة: ”يمثل مبابي ثروة اقتصادية هائلة بالنسبة لباريس سان جيرمان، ولا يمكن التفريط فيه بسهولة، حيث أكدت الأرقام أن قمصان اللاعب هي الأكثر مبيعًا في سان جيرمان، كما أن مبابي يمثل علامة تجارية ترويجية مميزة، وبالتالي فإن رحيله عن باريس أمر مرفوض تمامًا، ولو على المدى القريب“.

وقالت صحيفة ”ديفنسا سنترال“: إن مبابي وافق على تمديد عقده مع باريس سان جيرمان، ولكنه وضع شرطًا لذلك، كي يحافظ على فرصه في الانتقال إلى ريال مدريد، وهو الحلم الذي يسعى لتحقيقه، وفي نفس الوقت لإرضاء إدارة ناديه، والاستفادة ماليًا من التجديد بمقابل أعلى.

شرط جزائي

وأكدت الصحيفة المدريدية أن مبابي اشترط على إدارة باريس سان جيرمان وضع شرط جزائي في العقد يسمح له بالرحيل في الوقت الذي يريده، وهي النقطة التي تمثل تطورًا مثيرًا في علاقة اللاعب بناديه.

وتابعت بقولها: ”يمثل هذا الشرط فرصة لمبابي كي يمنح باريس سان جيرمان الفرصة للاستفادة ماليًا من بيعه، وتواجده لأطول فترة ممكنة رفقة الفريق من جهة، ومن جهة أخرى فإن رئيس ريال مدريد فلورنتينو بيريز لا يريد الدخول في أي مشكلات مع نادٍ صديق مثل سان جيرمان، وبالتالي فإن وجود شرط جزائي في العقد سيكون بمثابة الحل الذي يمكن أن يُرضي رغبات جميع الأطراف في النهاية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com