فضيحة فساد وإشراف الفيفا يتصدران مؤتمر الاتحاد الأفريقي لكرة القدم

فضيحة فساد وإشراف الفيفا يتصدران مؤتمر الاتحاد الأفريقي لكرة القدم

المصدر: رويترز

ستخيم فضيحة فساد وقرار ترك إدارة الاتحاد الأفريقي لكرة القدم ”كاف“ في يد الاتحاد الدولي (الفيفا) على اجتماع الجمعية العمومية للاتحاد القاري للعبة في القاهرة، يوم الخميس.

وهو أول اجتماع بين أعضاء الاتحاد الأفريقي البالغ عددهم 54 اتحادًا وطنيًا منذ مزاعم فساد وتحرش جنسي طالت رئيسه أحمد أحمد في أبريل نيسان.

وكانت لجنة القيم بالفيفا تلقت شكاوى في مارس آذار من عمرو فهمي، الأمين العام للاتحاد الأفريقي، عن مزاعم فساد وتحرش جنسي ضد أحمد. وأقيل فهمي من منصبه وقتها.

وظهرت مزاعم فساد أخرى ضد أحمد مؤخرًا واستجوبته السلطات الفرنسية في يونيو حزيران في إطار تحقيقات قبل أن تخلي سبيله.

ونفى أحمد ارتكاب أي أخطاء خلال العديد من المقابلات مع وسائل إعلام لكنه لم يرد على طلبات متكررة من ”رويترز“ للتعليق على طبيعة المزاعم ضده.

وتولى الفيفا إدارة شؤون الاتحاد الأفريقي في أعقاب مزاعم الفساد.

وقال الاتحاد الدولي والاتحاد الأفريقي في بيان مشترك، إن فاطمة سامورا الأمين العام للفيفا ستشرف على شؤون اللعبة في القارة من أجل المساعدة في عملية إصلاح المنظمة.

وذكرت مصادر أن اللجنة التنفيذية للاتحاد الأفريقي للعبة اتخذت قرارًا مفاجئًا بالتخلي عن إدارة المؤسسة القارية لتظهر سامورا الأمين العام للاتحاد الدولي للعبة (الفيفا) على الساحة ”كمندوبة الفيفا لشؤون أفريقيا“.

ويرى بعض منتقدي أحمد أن هذا القرار محاولة منه للمراوغة للبقاء في السلطة رغم أنه سيعرضه للمزيد من الفحص والتدقيق عندما يراجع الفيفا الجوانب المالية للاتحاد الأفريقي. وستحتفظ سامورا بمنصبها كأمين عام للفيفا وقال البيان إن مجلس الفيفا أقر هذه الخطوة ”الاستثنائية والمؤقتة“.

كما سيجري الفيفا أيضًا مراجعة مالية جنائية للتمويل الذي منحه للكاف.

وتردد أن فكرة إرسال سامورا لأفريقيا صاغها جياني إنفانتينو، رئيس الفيفا، والنيجيري أماغو بينيك النائب الأول لرئيس الاتحاد الأفريقي في أعقاب احتجاز الشرطة الفرنسية لأحمد لفترة قصيرة لاستجوابه بشأن مزاعم فساد.

وأبلغت مصادر داخل الكاف ”رويترز“، أن أحمد، الذي يسعى للتمسك ببعض مظاهر السلطة أو حتى أن يترك منصبه بدون أن يتم إيقافه، جرى إجباره على القبول بالصفقة على أن يقترحها هو على زملائه في الاتحاد القاري.

وعادة ما تمر اجتماعات الجمعية العمومية للاتحاد الأفريقي دون جدل حيث توافق الاتحادات الأعضاء على المقترحات التي يقدمها الرئيس لكن اجتماع الخميس يتوقع أن يكون استثناء.

وأبلغ رئيس أحد اتحادات كرة القدم في أفريقيا طلب عدم نشر اسمه رويترز: ”سيحدد هذا الأسبوع مستقبل الكرة الأفريقية. هذا العبث يجب أن يتوقف“.

وتبقى المعارضة للرئيس أحمد خافتة إلى حد كبير ولا توجد توقعات بأي تحد كبير لقيادته.

وسيحظى إنفانتينو رئيس الفيفا المقرر أن يحضر الاجتماع باهتمام أكبر.

وأكد الفيفا أن لجنة القيم تجري تحقيقًا بشأن أحمد الذي لا يزال بصفته رئيسًا للاتحاد الأفريقي يتولى منصب نائب رئيس الفيفا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com