رئيس مدغشقر في ”الكان“ على خطى ماكرون وكيتاروفيتش في المونديال

رئيس مدغشقر في ”الكان“ على خطى ماكرون وكيتاروفيتش في المونديال

المصدر: الأناضول

12 شهرًا فقط، فصلت بين مشهد تشجيع أندري راغولينا رئيس مدغشقر لمنتخب بلاده على مدرجات بطولة كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم المقامة في مصر حاليًا، وبين مؤازرة كل من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، ونظيرته الكرواتية كوليندا كيتاروفيتش، لمنتخبي بلديهما في مونديال روسيا العام الماضي.

وعقب فوز منتخب مدغشقر، الأحد الماضي، على الكونغو الديمقراطية بالمباراة التي أقيمت في مدينة الإسكندرية الساحلية المصرية، ظهر راغولينا (45 عامًا) وزوجته ”ميالي“ التي ارتدت قميص بلادها الأخضر، في حالة من الفرحة العارمة للتأهل إلى الدور ربع النهائي.

وكان لافتًا حضور الرئيس وزوجته على متن أكبر طائرة في العالم من طراز إيرباص 380 والتي تتسع لـ 800 راكب قادمة من مدغشقر وعليها حوالي 500 مشجع؛ لمؤازرة منتخب بلادهم في مباراته أمام الكونغو الديمقراطية بـ“الكان“، وتناولت صور حضورهما المباراة على نطاق واسع على منصات التواصل الاجتماعي.

وتشابه مشهد رئيس مدغشقر بشكل كبير مع حرص رئيسة كرواتيا على مؤازرة منتخب بلادها في المونديال الأخير في روسيا حتى أنها خطفت الأنظار إليها عبر مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة.

وقامت رئيسة كرواتيا بارتداء قميص بلادها على مدرجات الملاعب الروسية، ورقصت فرحًا عبر وصول الفريق الكروي إلى المباراة النهائية للمونديال للمرة الأولى في التاريخ.

ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، بل انتشرت مقاطع فيديو لرئيسة كرواتيا عبر مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة وهي تحتفل مع اللاعبين عقب كل انتصار يحققه اللاعبون في غرفة خلع الملابس الخاصة بهم.

وفي المونديال الروسي أيضًا، تواجد الرئيس الفرنسى ماكرون على مدرجات ملاعب المونديال لمؤازرة منتخب ”الديوك“ حتى أنه ظهر يحتفل بشكل جنوني مع كل هدف يسجله منتخب بلاده.

وأظهرت كاميرات التلفاز التي أذاعت نهائي المونديال والذي جمع بين منتخبي فرنسا وكرواتيا، الرئيس الفرنسي وهو يحتفل مع الأهداف الأربعة التي سجلها منتخب ”الديوك“، ومن ثم التتويج على إثرها باللقب العالمي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com