تهديدات متبادلة بين الاتحاد ولاعبي منتخب زيمبابوي بالانسحاب من كأس الأمم الأفريقية

تهديدات متبادلة بين الاتحاد ولاعبي منتخب زيمبابوي بالانسحاب من كأس الأمم الأفريقية

المصدر: رويترز

ذكرت وسائل إعلام محلية، أن المحادثات بين اتحاد كرة القدم في زيمبابوي ولاعبي المنتخب وصلت إلى طريق مسدود، أمس الخميس؛ بسبب الرواتب التي لم يتم دفعها مع تهديد كل طرف بالانسحاب من كأس الأمم الأفريقية قبل المباراة الأخيرة للفريق في دور المجموعات.

وأشارت التقارير إلى أنه لم يتم التوصل لأي اتفاق مع عرض اتحاد زيمبابوي لكرة القدم مبلغ 5500 دولار من أصل 12.500 دولار مستحقة لكل لاعب، اليوم الجمعة، لكن هذا العرض قوبل بالرفض، وسط تهديد بمقاطعة التدريبات حتى يتم تسوية المبلغ بالكامل.

وهدد كل طرف بعدها بالانسحاب من البطولة قبل لقاء بعد غد الأحد أمام الكونغو الديمقراطية المتعثرة، حيث سيمنح الانتصار زيمبابوي فرصة كبيرة لبلوغ الدور الثاني.

ونقلت صحيفة ”هيرالد“ في زيمبابوي عن لاعب لم تذكر اسمه قوله: ”تم الاتصال بنا وجرى إبلاغنا بالتطورات الخاصة بالانسحاب المحتمل من البطولة وأبلغناهم (مسؤولي الاتحاد) بأننا على أتم الاستعداد للعودة إلى بلادنا؛ لأننا نعتقد أنهم لم يحترموا عقودنا معهم“.

ورجحت تقارير أن اتحاد زيمبابوي مضى بعيدًا في التواصل مع الاتحاد الأفريقي للعبة بشأن تكلفة الانسحاب، وهو ما قد يستدعي الإيقاف عن المشاركة في البطولات مستقبلًا.

وعلى هذا الصعيد، أبلغ مجموعة من اللاعبين مسؤولي الاتحاد بأنهم على استعداد للانسحاب مع تبادل الطرفين للانتقادات اللاذعة والهجوم بحثًا عن فرض كل طرف لشروطه في المفاوضات.

وأبلغ متحدث باسم اتحاد زيمبابوي أنه ليس لديه أي تعليق على المسألة، لكنه رجح أن الحقيقة ستتضح في وقت لاحق، اليوم الجمعة.

ودخل اللاعبون في خلاف عنيف مع اتحاد كرة القدم في البلاد قبل مغادرة الفريق متجهًا لمصر، وهددوا بمقاطعة مباراة الافتتاح أمام الدولة المضيفة في 21 يونيو حزيران الجاري.

وأصدر اتحاد زيمبابوي بيانًا مطولًا، يوم الثلاثاء الماضي، نفى فيه المزاعم ”المضللة والكاذبة“ التي ظهرت عبر وسائل التواصل الاجتماعي، بأن الأموال الموجهة للاستعداد للبطولة ودفع رواتب اللاعبين تم اختلاسها بواسطة مسؤولين في الاتحاد.

وأضاف البيان: ”سيتم في الوقت المناسب إصدار ملف كامل بواسطة اتحاد زيمبابوي، يتضمن معلومات مفصلة بشأن الأموال التي تم الحصول عليها وطريقة صرفها، (إلى جانب) الجهود التي تمت لزعزعة الاستقرار قبل وأثناء البطولة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com