انقسام داخل بايرن ميونخ بسبب مستقبل كوفاتش مع الفريق

انقسام داخل بايرن ميونخ بسبب مستقبل كوفاتش مع الفريق

المصدر: فريق التحرير

يثير مدرب بايرن ميونخ، بطل الدوري الألماني لكرة القدم في المواسم الستة الماضية، الكرواتي نيكو كوفاتش، الانقسامات من حوله، فكارل-هاينتس رومينيغه يضعه تحت الضغط، وأولي هونيس يدافع عنه، فيما ينقسم اللاعبون بشأن مدربهم.

وعلى الرغم من الفوز الكبير بخماسية نظيفة على بروسيا دورتموند في ”كلاسيكو“ ملتهب في ”البوندسليغا“ في 6 أبريل الماضي، لم ينل المدرب البالغ 47 عامًا، ثناء رومينيغه الرئيس التنفيذي للنادي البافاري، وفق ما نقلته وكالة الأنباء الإسبانية.

وعندما سُئل الأخير حول ما إذا كانت ستتم إعادة تعيين كوفاتش في منصبه العام المقبل، أجاب ”لا توجد وظيفة مضمونة لأي شخص في بايرن ميونخ“، قبل أن يضيف: ”الجميع يجب أن يعمل للحفاظ على مركزه، ومن لا يتمكن من تحمل الضغط، فقد أخطأ بالنادي“.

رئيس النادي البافاري هونيس الذي يعتبر عراب صفقة التعاقد مع كوفاتش بعدما أتى به من فرانكفورت نهاية الموسم الماضي خلفًا للمدرب يوب هاينكس، كان أول المدافعين عنه بمواجهة رومينيغه بقوله: ”كيف بإمكاني أن أعمل مع شخص وأشكك به عند كل فرصة“، مضيفًا: ”لا يمكننا العمل لفترة طويلة الأمد في ظل أجواء من التوتر، كما عاش مدربنا في الأسابيع الأخيرة“.

في فصل الخريف، عندما مر بايرن بسلسلة من النتائج السيئة ووجد نفسه متأخرًا بفارق 9 نقاط عن متصدر الدوري حينها دورتموند، كاد كوفاتش أن يغادر النادي البافاري من الباب الضيق، لكنه نجح لاحقًا في إعادة ترتيب الأمور وأعاد فريقه إلى الصدارة وقاده إلى نهائي كأس ألمانيا، وقبل 3 أسابيع من نهاية الدوري تحوم في الأفق إمكانية تحقيق ثنائية الدوري والكأس المحليين.

ولكن عظمة بايرن تقاس بإنجازاته الأوروبية وليس المحلية، فالفوز الأخير في مسابقة دوري أبطال أوروبا يعود إلى العام 2013، كما اعتبر الخروج هذا الموسم من المسابقة القارية العريقة من دور الـ16 أمام ليفربول الإنجليزي، مع هزيمة ثقيلة في بافاريا 1-3، ضربة مؤلمة لطموحات النادي على الصعيد الأوروبي.

ويتساءل العديدون ما إذا كان كوفاتش، الذي يتضمن سجله الفوز بكأس ألمانيا فقط، هو الرجل المناسب لقيادة نادٍ من النجوم إلى قمة التسلل الهرمي الأوروبي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com