مبابي وغاري لينكر يساهمان.. بدء حملة تبرعات لتمويل البحث عن الطيار المفقود مع الأرجنتيني إيميليانو سالا

مبابي وغاري لينكر يساهمان.. بدء حملة تبرعات لتمويل البحث عن الطيار المفقود مع الأرجنتيني إيميليانو سالا

المصدر: فريق التحرير

بدأت عائلة الطيار ديفيد إيبوتسون، الذي فقد أثره في تحطم الطائرة الصغيرة التي كان على متنها هو ولاعب كرة القدم الأرجنتيني الراحل إيميليانو سالا، حملة لجمع التبرعات للبحث عنه وكشف مصيره.

وأكدت الشرطة الإنجليزية، مساء الخميس، العثور على جثة سالا في جزء من حطام الطائرة التي تحطمت في بحر المانش في 21 كانون الثاني/يناير، في طريقها من فرنسا إلى ويلز. وأتى العثور على هذا الحطام، بعدما تمكنت عائلة سالا من جمع تبرعات وإطلاق عملية بحث خاصة، إثر توقيف السلطات الرسمية عملية البحث من قبلها.

في ظل الغموض الذي لا يزال يحيط بمصير الطيار البالغ من العمر 59 عامًا، أطلقت عائلته عبر شبكة الإنترنت صفحة خاصة كتبت فيها ”كعائلة نحن نعوّل على طيبة الناس لمساعدتنا في جمع تبرعات نحن في أمس الحاجة إليها لمساعدتنا في العثور على والدنا، زوجنا، وابننا الحبيب“.

وأضاف البيان على الصفحة: ”أن يقال لنا إن البحث معلّق في المستقبل القريب، لم يؤد سوى إلى جعل هذا الوقت المأساوي أكثر صعوبة“. وصباح السبت، كانت الحملة قد أدت إلى جمع 25 ألف جنيه إسترليني فقط، من أصل المبلغ المنشود البالغ 300 ألف جنيه (390 ألف دولار).

وكانت عائلة سالا قد أبدت في بيان الجمعة تضامنها مع ”ديفيد إيبوتسون وأسرته، على أمل أن تبذل السلطات قصارى جهدها للعثور عليه“.

وأعلن غاري لينكر، نجم برشلونة وتوتنهام السابق، تبرعه بمبلغ 1000 جنيه إسترليني، كما قام النجم الفرنسي كيليان مبابي بدوره بالتبرع بـ27 الف جنيه إسترليني، لمواصلة البحث عن قائد الطائرة.

وكان مبابي قد تبرع سابقًا بمبلغ مالي قدره 30 ألف يورو، للبحث عن سالا، علمًا أن حملة التبرعات شارك بها 3700 شخص، ووصل إجمالي المبلغ إلى 300 ألف يورو.

وتحطمت الطائرة خلال رحلة بين مدينة نانت الفرنسية، حيث كان سالا، البالغ 28 عامًا، يدافع عن ألوان فريقها المحلي، والعاصمة الويلزية، حيث كان كارديف سيتي الإنجليزي يستعد للترحيب بالمهاجم الأرجنتيني في صفوفه بعد انتقاله من النادي الفرنسي.

وفقد أثر الطائرة عن شاشات الرادار على بعد نحو 20 كلم شمال جزيرة غيرنسي في بحر المانش، في 21 كانون الثاني/يناير. وكانت السلطات قد أوقفت بداية البحث عن الطائرة، قبل أن تستأنف بمبادرة من عائلة سالا التي استعانت بموارد خاصة في عملية بحث مولها دعم قدمه لاعبو كرة قدم أبرزهم مواطن سالا ليونيل ميسي، إضافة إلى العديد من المتبرعين عبر شبكة الإنترنت.

وتجاوزت قيمة التبرعات 370 ألف يورو (422 ألف دولار)، ولولا التبرعات ”لم يكن ليبحث أحد عن الطائرة“ بحسب ما قال ديفيد ميرنز، المتخصص في البحث عن حطام السفن وصاحب الشركة الخاصة التي وجدت الحطام، قبل أن يتم انتشال الجثة في وقت متأخر ليل الأربعاء، والتعرف إليها رسميًا بعد نحو 24 ساعة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة