مباراة إيران واليابان: مدرب الساموراي يطمح إلى الفوز بهدف وحيد

مباراة إيران واليابان: مدرب الساموراي يطمح إلى الفوز بهدف وحيد

المصدر: رويترز

عبّر مدرب اليابان هاجيمي مورياسو عن اقتناعه بفلسفة كون الانتصار انتصارًا، وقال إنه سيكفيه الفوز ولو بهدف واحد على إيران في الدور قبل النهائي بكأس آسيا لكرة القدم.

وتقدمت اليابان بصعوبة إلى الدور قبل النهائي في النهائيات المقامة في الإمارات بخمسة انتصارات، وهامش انتصار بهدف واحد في كل مباراة، لكن المدرب قال إن فوزًا جديدًا بهدف واحد في العين غدًا الاثنين يكفيه.

وقال مورياسو للصحفيين، اليوم الأحد:“لسنا فريقًا نموذجيًا، ولا ناضجًا، لذلك نحن نتطور في كل مباراة نخوضها“.

وأضاف:“في كل مباراة يتعلم اللاعبون، ويحققون النتيجة، ويتقدمون للخطوة التالية، ويفوزون بهامش بسيط لأن الفوز هو المهم بصرف النظر عن طريقتنا في اللعب“.

وتابع:“يعلم اللاعبون أننا نلعب باتساق وهم يحاولون في كل مرة التعبير عن مفهوم الفريق، وأريدهم أن يقدموا نفس الشيء غدًا، وأن يلعبوا بقوة على أمل تحقيق النتيجة المرجوة“.

ويعود آخر الألقاب الأربعة التي حققها المنتخب الياباني إلى العام 2011 عقب أداء قوي شكَّل السّمة المميزة له في المسابقة القارية.

لكنه لم يقترب من هذا الأداء في هذه النسخة حتى الآن، ويتأهب الآن لمواجهة أفضل الفرق بالبطولة على بطاقة التأهل لمواجهة أصحاب الأرض، أو قطر، في النهائي.

وقال المدرب الياباني:“إيران فريق متميز، وقد أظهر ذلك في كأس آسيا، ونحترم كل منافس، لكن الأهم هو كيف نعبّر عن أسلوبنا ومستوانا، وهذا ما سيكون عليه الأمر غدًا، ولكي نفوز ينبغي أن نلعب بطريقة هجومية“.

وقال المدرب، الذي يملك الآن الدفع باللاعب يوشينوري موتو مهاجم نيوكاسل يونايتد بعد غيابه عن مباراة فيتنام للإيقاف، إن الاحتفاظ بالكرة أمام قوة إيران البدنية أمر أساس.

وأضاف:“الكرة لعبة تتركز على تسجيل الأهداف، لكن ينبغي عليك أولًا أن تملك الكرة“.

والتقى المنتخبان ثلاث مرات في كأس آسيا، انتهت اثنتان منهما بالتعادل دون أهداف، وفازت اليابان في المواجهة الثالثة على أرضها 1-صفر العام 1992 حين كانت في طريقها إلى أول ألقابها، وضمت تلك التشكيلة مورياسو كلاعب في خط الوسط.

وقال المدرب معلّقًا على هذه المواجهة:“أتمنى أن يقدم اللاعبون أداءً مماثلًا لما قدمنا في هذه المباراة“.

مواد مقترحة