تأزم علاقة الفيفا مع اليويفا بسبب مونديالي روسيا وقطر

تأزم علاقة الفيفا مع اليويفا بسبب مونديالي روسيا وقطر

أكد مسؤول بالاتحاد الأوروبي لكرة القدم الثلاثاء، أن الاتحاد بدأ يفقد صبره مع الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) بسبب طريقة تعامله مع الأحداث التي أعقبت منح حق استضافة بطولتي كأس العالم لعامي 2018 و2022 إلى روسيا وقطر على الترتيب.

وقال جياني إنفانتينو سكرتير عام اتحاد الكرة الأوروبي إن “المسألة برمتها بدأت تحزننا قليلا” معلقا على الجدل القائم حول التقرير الخاص بتحقيق لجنة القيم بالفيفا في إدعاءات الفساد حول عملية اختيار الدولتين المضيفتين لمونديالي 2018 و2022.

وقال إنفانتينو في اجتماع لعدة اتحادات لكرة القدم بمدينة فرانكفورت الألمانية: “بل إننا جميعا بدأنا نمل من الأمر حقا”.

وأضاف: “كل يوم يظهر شيء جديد ، سيكون من الجيد أن يتم إيضاح الأمر”.

ولكن إنفانتينو كان أكثر حذرا في تعليقه على احتمالية مواجهة جوزيف بلاتر رئيس الفيفا لمنافس جدي خلال الانتخابات الرئاسية للفيفا في العام المقبل.

وقال إنفانتينو: “كل ما يستطيع اتحاد الكرة الأوروبي القيام به في هذه المسألة هو تقديم منبر للحوار.. سيتم مناقشة الأمر قبل الاجتماع المقبل للجنة التنفيذية للاتحاد في (كانون ثان) يناير”.

وأضاف: “لا يمكن للمرء استبعاد أي شيء. مازال لم يحسم بعد ما إذا كان الجميع سيقفون خلف مرشح واحد، ومازال هناك متسع من الوقت للمنافسة”.