”لم أتقدم خطوة في حياتي“.. خطيبة مارادونا السابقة تكشف أسباب الانفصال

”لم أتقدم خطوة في حياتي“.. خطيبة مارادونا السابقة تكشف أسباب الانفصال

المصدر: أحمد نبيل - إرم نيوز

أزاحت روكيو أوليفا، الخطيبة السابقة لأسطورة الأرجنتين دييغو مارادونا، الستار عن أسباب انفصالهما بعد زيادة التكهنات بشأن هذه الأسباب، لكنها في الوقت ذاته أكدت أنه اتصلت به عقب خضوعه لجراحة في معدته قبل أيام.

وقالت أوليفا في مقابلة مغ مجلة ”غنتا“ من بونتا ديل إستي في أوروغواي، حيث تقضي عطلة مع أصدقائها: ”القرار اتخذ قبل عيد الميلاد، لكننا تحدثنا عنه بالفعل وقد تم تنفيذه لكن كان يجب الانتظار للإعلان عنه. ارتبطت بعلاقة عاطفية رائعة مع دييغو، لكني أحب نفسي أيضًا لكنه يريد أحيانًا أشياء لا أريدها وكان من الأفضل الانفصال وعدم استمرار العلاقة“.

وأضافت، أن مارادونا طوال علاقتهما لم يدعم أيًا من خططها في الحياة، موضحة: ”أردت أن أنهي مسيرتي كلاعبة كرة قدم في ريفر بليت واستكمل الدراسة حتى أصبح مدربة وقد بدأت ذلك بالفعل حينما كنا في دبي، حيث كنت أطمح في تدريب أحد الأندية.

”باختصار، لم أفعل أي شيء في حياتي وأنا معه.. طيلة 6 سنوات استمرت خلالها العلاقة لم أتقدم خطوة ولو فكرت في العودة للخلف لوجدت نفسي أقف في المكان نفسه، لم أفعل شيئًا سوى مرافقته. لكن (دييغو) هكذا: إذا كنت معه، فعليك أن تتبعه.

”كنت أود مرافقته إلى المكسيك (حيث يعمل حاليًا مدربًا هناك) لكن لو ساعدني في تحقيق أي شيء في حياتي لكنه يريدني أن أظل في المنزل طوال اليوم عندما يكون هو في عمله. أنا أحتاج مساحة لحياتي الشخصية“.

وأضافت الشقراء البالغ عمرها 28 عامًا وتصغر مارادونا بنحو 30 عامًا: ”رغم اتفاقنا على الزواج واستعدادنا له لكني أدركت استحالة ذلك. لأني لا أريد الطلاق سريعًا لو حدث وتزوجنا كنا سننفصل سريعًا“.

وكشفت عن أنها تحدثت مع مارادونا قبل خضوعه للعملية الجراحية الأخيرة، موضحة: ”أنا على علم بما يحدث له لأنه يتواصل مع عائلتي باستمرار لكن ذلك لا يمكن أن يؤدي إلى استئناف العلاقة مجددًا“.

وخضع قائد الأرجنتين السابق المتوج بكأس العالم 1986 لجراحة ناجحة لعلاج نزيف في المعدة، يوم السبت الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com