"يويفا" يعلن استضافة البرتغال مباريات المربع الذهبي لدوري الأمم الأوروبية

"يويفا" يعلن استضافة البرتغال مباري...

#إرم_سبورت

المصدر: نورالدين ميفراني - إرم نيوز

ضمِن منتخب البرتغال بطاقة التأهل لنهائيات دوري الأمم الأوروبية بعد تعادله مع منتخب إيطاليا سلبيًّا، مساء السبت، ليضمن صدارة المجموعة قبل مواجهة منتخب بولندا الثلاثاء المقبل.

وجاء في بيان الاتحاد عبر موقعه الرسمي على الإنترنت: ”أبدت كل من بولندا والبرتغال وإيطاليا في مارس/آذار الماضي عن رغبتها في احتضان الأدوار النهائية“.

وتابع: ”بما أن المنتخبات الثلاثة ضمْن المجموعة الثالثة بالمستوى الأول، سيقع الاختيار على متصدر المجموعة. تعادل البرتغال سلبيًّا أمام إيطاليا منحها بطاقة التأهل عن المجموعة“.

وأعلن ”يويفا“ أنه سيزكي القرار بشكل نهائي أثناء اجتماعه في دبلن، الاثنين المقبل، كما ستجرى قرعة نصف النهائي في اليوم ذاته.

الملعبان اللذان سيستضيفان الأدوار النهائية سيكونان ملعب الدراغو الخاص بنادي بورتو، وملعب أفونسو هنريكي الخاص بنادي فيتوريا جيمارايش.

وستقام مباراتا نصف النهائي يوم الـ5 من يونيو/حزيران 2019، فيما سيلعب النهائي، وتحديد صاحب المركز الثالث يوم الـ9 من الشهر ذاته، على ملعب (دراغاو) بمدينة بورتو، وأفونسو هنريكيس بمدينة جيمارايش، وفقًا لما حدده الاتحاد البرتغالي خلال ترشحه لاستضافة النهائيات.

وما زالت 3 بطاقات لم تحسم بعد في المجموعات الأولى والثانية والرابعة، إذ تتنافس عدة منتخبات على بلوغ النهائيات.

وتحتاج هولندا لنقطة من لقائها أمام ألمانيا للتأهل عن المجموعة الأولى، بينما هزيمتها تمنح البطاقة لفرنسا.

وفي المجموعة الثانية يعتبر لقاء سويسرا وبلجيكا حاسمًا بينهما من أجل بطاقة التأهل إذ تحتاج بلجيكا للتعادل أو الخسارة بفارق هدف وبنتيجة أعلى من 2-1، بينما تحتاج سويسرا للفوز بفارق أكثر من هدف أو بنتيجة 1-0 أو 2-1.

ويحسم لقاء إنجلترا وكرواتيا أمر المتأهل عن المجموعة الرابعة؛ إذ يتأهل الفائز منهما للنهائيات، فيما تعادلهما يمنح إسبانيا بطاقة العبور.

بونوتشي

من ناحية أخرى، تلقى ليوناردو بونوتشي، مدافع المنتخب الإيطالي، معاملة سيئة من جماهير سان سيرو في ميلان خلال اللقاء الذي جمع منتخب بلاده بنظيره البرتغالي، مساء السبت، وانتهى بالتعادل السلبي.

ولم تنسَ جماهير ميلان -التي كانت حاضرة في الملعب- عودة بونوتشي لفريقه السابق يوفنتوس بعد موسم في ميلان، كما أن جماهير إنتر ميلان تكره لاعبي يوفنتوس؛ ما جعل بعض الجماهير تواجه اللاعب بصافرات الاستهجان طوال اللقاء خاصة عندما يلمس الكرة.

وجاء رد بونوتشي قاسيًا بعد اللقاء، حين سئِل عن صافرات الاستهجان، قائلًا: ”الصافرات! لا زلت أملك ثقة زملائي وهذا هو الأهم بالنسبة لي“.

واعتبر بونوتشي أن الفوز بلقاءات قوية كالتي كانت أمام البرتغال تحتاج إيطاليا فيها لأشياء أخرى، موضحًا: ”من أجل الفوز بمثل هذه اللقاءات نحتاج لأشياء إضافية، لكننا حققنا إنجازًا جيدًا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk[at]eremnews[dot]com