7 أسباب تجعل كانتي اللاعب الأكثر ”طيبة وتواضعًا“ في العالم

7 أسباب تجعل كانتي اللاعب الأكثر ”طيبة وتواضعًا“ في العالم

المصدر: أحمد نبيل- إرم نيوز

رفض نغولو كانتي لاعب وسط تشيلسي ومنتخب فرنسا أن يتهرب من دفع ضرائب حقوق صورته أو اللجوء إلى أي ملاذ في الخارج للهروب من الضرائب ليحصل على راتب قليل.

ورفض الدولي الفرنسي البالغ عمره 27 عامًا هذا الأمر ليثبت أنه أكثر لاعب متواضع في العالم فضلًا عن إمكانياته الكبيرة كلاعب حيث فاز بلقب الدوري مع ليستر سيتي ثم تشيلسي قبل أن يتوّج بكأس العالم مع منتخب بلاده الصيف الماضي.

ورصدت صحيفة ”صن“ البريطانية سبعة أسباب جعلت كانتي الأكثر تواضعًا في العالم:

يرفض التهرب الضريبي

كانتي وافق على أن يخسر 870 ألف إسترليني سنويًا إلا أن الدولي الفرنسي رفض التهرب الضريبي وطالب من تشيلسي الحصول على راتب عادي. ونال كانتي الكثير من الإشادة على هذا القرار.

خجول لدرجة أنه لم يحمل كأس العالم

كان كانتي خجولًا لدرجة أنه لم يحمل كأس العالم عقب الفوز على كرواتيا في النهائي وسأل زملاءه بالسماح له بالتقاط صورة مع الكأس الأشهر في العالم، ما جعل بوغبا يهدي إليه الكأس.

كما أنه طلب من زملائه الهدوء عندما كانوا يهتفون باسمه بصوت عال عقب التتويج بكأس العالم والغناء له تحديدًا بينما كان يبتسم في خجل.

سيارة متواضعة

في الوقت الذي يقود زملاؤه سيارات فاخرة، يمتلك كانتي سيارة ”ميني كوبر“ مستعملة اشتراها عندما انضم إلى ليستر قبل ثلاث سنوات.

وفي الموسم الماضي اصطدم بشاحنة لكنه لا يزال يقود سيارته الصغيرة دون أن يصلح الجزء المدمر منها إثر الحادثة.

وقال شاهد عيان: ”كان يجب أن يكون منزعجًا جدًا عندما يطلب منه الجمهور التقاط صور ”سيلفي“ معه لكنه يكون أكثر من سعيد بهذا الأمر“.

وقال كانتي نفسه عن سيارته المتواضعة: ”لم أكن أبدًا شخصًا يحب اقتناء السيارات وعندما كنت صغيرًا لم يكن لدي طموح امتلاك سيارة أو شيء من هذا القبيل“.

واحد من الناس

تخلف كانتي عن رحلة للعودة إلى فرنسا وزيارة عائلته في باريس وتأخر عن القطار عقب الفوز على كارديف سيتي في سبتمبر/أيلول الماضي لكنه بحث عن مسجد قريب حتى يذهب لصلاة العشاء.

وعقب الصلاة تلقى دعوة من عدد من المصلين لتناول العشاء معهم وذهب بالفعل ولعب معهم ”بلاي ستيشن“.

طيب مع جماهير المنافسين

أظهر كانتي تفهمًا كبيرًا إلى جماهير آرسنال عقب فوز تشيلسي بثلاثة أهداف مقابل هدفين على المدفعجية في ستامفورد بريدج في أغسطس/آب الماضي.

ونشر أحد جماهير آرسنال صورة له مع كانتي قائلًا ”قابلت هذا الرجل للتو. أخبرته أنني من مشجعي آرسنال وكنت مستاءً من نتيجة المباراة لكنه ابتسم في وجهي وقال آسف“.

رائع ومتواضع

بعد الفوز 4-3 على الأرجنتين في كأس العالم الأخيرة في دور الستة عشر في كازان قلل كانتي من أهمية الثناء عليه. وقال بلايز ماتويدي زميله في خط الوسط: ”إن نغولو كانتي، إنه صغير لكنه أوقف ليونيل ميسي“.

لكن كانتي رفض أن يتحمل وحده مسؤولية إيقاف ميسي قائلًا ”: ”لا، لا، لا، لقد فعلناها معًا كفريق واحد“.

عائلته جميلة مثله

كانتي مرتبط للغاية بعائلته البسيطة وجذوره المواضعة، حيث ظهر إلى جوارهم خلال الاحتفال بالفوز بكأس العالم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com