ماذا قال يواكيم لوف وديديه ديشان بعد فوز فرنسا على ألمانيا في دوري الأمم الأوروبية؟

ماذا قال يواكيم لوف وديديه ديشان بعد فوز فرنسا على ألمانيا في دوري الأمم الأوروبية؟
Soccer Football - UEFA Nations League - League A - Group 1 - France v Germany - Stade de France, Paris, France - October 16, 2018 France coach Didier Deschamps shakes hands with Germany coach Joachim Loew after the match REUTERS/Charles Platiau

المصدر: نورالدين ميفراني - إرم نيوز

عبّر المدرب يواكيم لوف، المدير الفني للمنتخب الألماني، عن خيبة أمله، بعد خسارة المانشافت 1/2، أمام فرنسا، الثلاثاء، في الجولة الرابعة من دوري الأمم الأوروبية.

وانتهت آمال المنتخب الألماني في العبور إلى المربع الذهبي للمسابقة، بعدما خسر للمرة الثانية، في حين حقق تعادلًا وحيدًا، ليتجمد رصيده عند نقطة وحيدة في المركز الأخير للمجموعة الأولى.

وقال لوف في المؤتمر الصحافي بعد المباراة: ”أشعر بخيبة أمل كبيرة بسبب النتيجة، لم نستحق هذه الخسارة، كنّا بالفعل على قدم المساواة مع بطل العالم“.

ورغم الخسارة أثنى لوف على لاعبيه، مؤكدًا التزامهم بالتعليمات بشكل رائع طوال المباراة، وقال: ”هناك أسباب عديدة تمنحني الشجاعة، أولها التزام اللاعبين، بالإضافة لامتلاكنا لاعبين شبابًا لديهم المقومات اللازمة للتوهج مستقبلًا“.

وتلقى المنتخب الألماني 6 خسائر في عام واحد لأول مرة في تاريخه، إذ خسر المانشافت مع لوف هذا العام أمام البرازيل والمكسيك 0/1، وكوريا الجنوبية 0/2، وهولندا 0/3، ثم أستراليا وفرنسا بنتيجة 1/2.

وتقدم المنتخب الألماني من ركلة جزاء سجلها توني كروس، في الدقيقة 14، لكن أنطوان غريزمان سجل هدفين لفرنسا في الدقيقتين 62، ومن ركلة جزاء 80، ليفشل المانشافت في تحقيق أي فوز رسمي منذ خروجه من الدور الأول لكأس العالم 2018 في روسيا.

من جهته قال مانويل نوير حارس ألمانيا إن فريقه كان بإمكانه الخروج بنتيجة أفضل من الخسارة 1/2.

وقال نوير بعد المباراة: ”خطة ألمانيا ويواكيم لوف كانت واضحة، وفرضت نفسها الليلة، لا يمكن أن نلوم أنفسنا مثل المباراة الماضية التي خسرناها أمام هولندا 0/3“.

وأضاف نوير ”بدأنا المباراة بشجاعة وجرأة، ولكن نشعر بالحسرة والإحباط لأننا خسرنا بعد التقدم بهدف أول، والسيطرة على مجريات اللقاء، في الشوط الأول لم نكافئ أنفسنا على المجهود الذي بذلناه“ في إشارة لإضاعة الألمان أكثر من فرصة محققة.

من جهته أكد ديديه ديشان، المدير الفني للمنتخب الفرنسي، بأنه واجه مصاعب تكتيكية في الفوز 2/1 على ألمانيا.

وقال ديشان عقب المباراة: ”اللعب أمام فريق يعتمد على 3 مدافعين أمر صعب للغاية، فهي خطة يكرهها غريزمان أو أي مهاجم في العالم“.

وأوضح ”اضطررت لإجراء تعديل خططي بعد مرور 25 دقيقة بمنح حرية أكبر في التحرك للمهاجمين خاصة غريزمان وكيليان مبابي لتفادي تكتل دفاعي أكبر للألمان“.

وأضاف ديشان ”رد فعلنا كان قويًا، لقد اخترقنا المنتخب الألماني أكثر من مرة في الشوط الأول؛ إلا أن الفضل يعود للحارس هوغو لوريس في الإبقاء على النتيجة 0/1 فقط لصالح المنافس“.

وواصل: ”حققنا فوزًا مهمًا، كما أن تصدر مجموعتنا إنجاز لا يقل أهمية“.

كما أكد أنطوان غريزمان، أن أداء منتخب بلاده في الشوط الأول من المباراة لم يكن جيدًا.

وقال غريزمان: ”لقد واجهنا صعوبات في الشوط الأول، وارتبكنا بسبب اعتماد منتخب ألمانيا بقيادة لوف، على ثلاثي في خط الدفاع“.

وأضاف لاعب أتلتيكو مدريد: ”كنا بحاجة لإجراء 3 تعديلات، وتشاورنا في الأمر بين الشوطين ونجحنا بتصحيح المسار في الشوط الثاني، لم نحتج تكتيكيًا لزيادة المجهود، لأننا أبطال العالم ولدينا القدرة على توزيع الجهد بين كل اللاعبين“.

وأشار غريزمان إلى إن هدف التعادل الذي سجله برأسية قوية في مرمى مانويل نوير كان رائعًا، بسبب قوة الكرة العرضية لزميله لوكاس هيرنانديز.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com