مباراة باريس سان جيرمان وليون.. مبابي يفرض نفسه نجمًا على نيمار ويضع يدًا على الكرة الذهبية

مباراة باريس سان جيرمان وليون.. مبابي يفرض نفسه نجمًا على نيمار ويضع يدًا على الكرة الذهبية
Soccer Football - Ligue 1 - Paris St Germain v Olympique Lyonnais - Parc des Princes, Paris, France - October 7, 2018 Paris St Germain's Kylian Mbappe celebrates scoring their fifth goal with Neymar REUTERS/Gonzalo Fuentes

المصدر: نورالدين ميفراني - إرم نيوز

أكد النجم الفرنسي الشاب كليان مبابي موهبته الكبيرة مرة أخرى وسجل ”سوبر هاتريك“ لباريس سان جيرمان في مرمى أولمبيك ليون ليدخل تاريخ الدوري الفرنسي من بابه الواسع، حيث أصبح أصغر لاعب يسجل سوبر هاتريك وفي 14 دقيقة فقط.

وأكد النجم الفرنسي الشاب أنه أكبر من أن يلعب في ظل نجم كبير هو البرازيلي نيمار داسيلفا، حيث ينافسه على أرض الملعب على صفة النجم الأول للفريق رغم كونهما معا يتفاهمان بشكل جيد وظهر ذلك خلال لقاء أولمبيك ليون.

واختار الألماني توماس توخيل، مدرب باريس سان جيرمان، التضحية بمهاجمه الأوروغوياني إيدنسون كافاني بعد طرد مدافعه الدولي الفرنسي بريست كمبيب وترك النجمين في خط الهجوم.

ومع قرب المسافة بينهما وتفاهمها الكبير كانا بمثابة العاصفة لدفاع أولمبيك ليون، حيث ساهم البرازيلي في هدفين من أهداف النجم الفرنسي، فيما كان الهدف الوحيد الذي سجله نيمار من ضربة جزاء حصل عليها النجم الفرنسي.

ويتساوى اللاعبان في صدارة هدافي الدوري الفرنسي بـ8 أهداف، وقال توخيل تعليقًا على أدائهما: ”إنه رائع وشيء لا يصدق، كرة القدم خلقت لتسجيل الأهداف والهجوم“.

تألق مبابي في باريس سان جيرمان يجعله حاليًّا على القدر نفسه من النجومية داخل الفريق مع زميله البرازيلي نيمار، كما أنهما أغلى لاعبين في تاريخ كرة القدم بـ222 مليون يورو و180 مليون يورو.

وقال نيمار في تصريحات أبرزتها صحيفة ”ليكيب“ عقب المباراة: ”نعلم قبل هذا اللقاء أننا فريق رائع، فنحن نتطور من مباراة لأخرى“.

وأضاف اللاعب البرازيلي: ”أنا سعيد لمبابي، لقد عانينا إلى حد ما في الشوط الأول، ولكن بمجرد فرض سيطرتنا في الشوط الثاني، تواصلنا بشكل جيد“.

وتابع: ”مبابي صديقي، فهو لاعب يملك إمكانيات كبيرة، ويدرك حجم مسؤولياته، وأتمنى الاستمرار في مساعدته لتكرار انتصار مشابه لما تحقق أمام ليون، إنه لاعب ظاهرة“.

صراع الكرة الذهبية

تتجه الأنظار لنهاية السنة الحالية لمعرفة المرشحين للفوز بالكرة الذهبية التي تمنحها مجلة ”فرانس فوتبول“، والتي ستشهد بالتأكيد تواجدًا فرنسيًّا قويًّا في قمة المرشحين للفوز.

وبالنظر لكون الجائزة يصوت عليها فقط الصحفيون فحظوظ لاعب فرنسي تبقى أقوى للفوز بلقبها أو على الأقل تواجد لاعب أو لاعبين في الصفوف الثلاثة الأولى.

ويرشح الفرنسيون الثلاثي رافائيل فاران مدافع ريال مدريد وأنطوان غريزمان، جناح أتلتيكو مدريد، ومبابي للمنافسة على الكرة الذهبية.

ومع بداية الموسم الحالي أخذ النجم الشاب أسبقية على مواطنيه بعد المحافظة على مستواه الجيد في أغلب اللقاءات وتسجيله للأهداف في كل المسابقات.

ويعيش فاران بداية موسم سيّئ برفقة ريال مدريد، بينما يبدو مستوى غريزمان غير مستقر رغم الفوز بلقب السوبر الأوروبي في لقاء لم يقم خلاله بدور كبير في تتويج فريقه.

ومع الفوز بكأس العالم بالنسبة للثلاثي فالنجم الشاب يملك 3 ألقاب محلية أيضًا برفقة فريقه الفرنسي مقابل لقب لفاران ولقبين لغريزمان لكنّها ألقاب قارية.

ريال مدريد ومبابي

وفضل النجم الفرنسي الشاب التوقيع لباريس سان جيرمان رغم رغبة ريال مدريد في ضمه، ورغم أنَّ الفريق الملكي قدم له ولفريقه المبلغ نفسه في قرار يعتبره الكثير من عشاق كرة القدم خاطئًا بالنسبة للاعب الشاب.

وخسر الطرفان عدم توافقهما؛ إذ كان ريال مدريد سيمنح النجم الشاب المجد والأضواء والفوز بالألقاب القارية، فيما سيكسب الفريق الإسباني مهاجمًا كبيرًا كان سيفيده حاليًّا بعد رحيل نجمه السابق البرتغالي كريستيانو رونالدو.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com