بسبب حقنة هرمون في كأس العالم 2018.. مكافحة المنشطات تفتح تحقيقًا مع الروسي تشيريشيف

بسبب حقنة هرمون في كأس العالم 2018.. مكافحة المنشطات تفتح تحقيقًا مع الروسي تشيريشيف
#إرم_سبورت

المصدر: نورالدين ميفراني - إرم نيوز

كشفت تقارير صحفية عن أن هيئة مكافحة المنشطات الإسبانية فتحت تحقيقًا في تعاطي الروسي دينيس تشيريشيف، مهاجم نادي فالنسيا، لهرمون منشط للنمو محظور من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، خلال كأس العالم بروسيا الماضية.

وقال مصدر من الوكالة الدولية للمنشطات في تصريح نشرته “آ س”: “قضية تشيريشيف محط تحقيق من الوكالة الإسبانية لمكافحة المنشطات، وستخبر الوكالة الدولية بنتائجه”.

وكان والد الدولي الروسي قد أثار الجدل بتصريح سابق حول حقن ابنه بهرمون النمو من قبل أطباء المنتخب الروسي، لكن الاتحاد الروسي لكرة القدم والطاقم الطبي نفى كل المزاعم وأكد أن نجم روسيا في كأس العالم حقن بمواد قانونية.

ولا يعتبر هرمون النمو محظورًا من طرف الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات، حال كان بقرار طبي كما حدث مع النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، لكنه يصبح منشطًا محظورًا حال استعماله دون إذن طبي.

وبالنظر لمشاكل روسيا مع الوكالة الدولية للمنشطات، فإدانة دينيس تشيريشيف ستعرضه لعقوبة الإيقاف 4 سنوات.

ومن جانبه، أكد الاتحاد الروسي لكرة القدم أن تصريحات والد اللاعب لم تفهم على النحو الصحيح، وأن تشيريشيف تم علاجه بـ “البلازما المخصبة”، وهو نوع من العلاج تجيزه لوائح مكافحة المنشطات.

ونفى اللاعب الروسي، 27 عامًا، خضوعه للعلاج بهرمونات النمو، كما دافع عنه وزير الرياضة الروسي، بافيل كولوبكوف، حيث قال: “أعتقد أنه لا يوجد أي مشكلة وكل شيء سيتضح سريعًا”.

وأوضحت الوكالة، أن التحقيقات تستند فقط على تصريحات والد اللاعب الروسي، وأنه لا توجد أي عينة تم تحليلها تدينه.

ويرتبط تشيريشيف بعقد مع فياريال، ولكنه انتقل هذا الموسم إلى صفوف فالنسيا؛ على سبيل الإعارة.

وفي المونديال الذي نظمته روسيا هذا الصيف، كان تشيريشيف أحد نجوم المنتخب الروسي، وسجل أربعة أهداف في البطولة.

محتوى مدفوع