انفراجة في أزمة الاتحاد الدنماركي ولاعبي المنتخب

انفراجة في أزمة الاتحاد الدنماركي ولاعبي المنتخب

المصدر: أحمد نبيل – إرم نيوز

قد يقود كريستيان إريكسن لاعب وسط توتنهام هوتسبير الإنجليزي منتخب الدنمارك أمام ويلز، يوم الأحد المقبل، بعد استئناف الاتحاد الدنماركي المفاوضات مع رابطة اللاعبين في محاولة لحل خلافهما.

وأجبر خلاف تعاقدي مع لاعبي المنتخب الأول الاتحاد الدنماركي للعبة على الاستعانة بتشكيلة تضم بعض عناصر منتخب كرة الصالات ولاعبين من الدرجتين الثالثة والرابعة لخوض المباراة الودية في سلوفاكيا؛ تجنبًا لعقوبات محتملة من الاتحاد الأوروبي للعبة.

وبدلًا من ظهور أسماء لامعة مثل إريكسن، الذي قاد الدنمارك لبلوغ دور الستة عشر في كأس العالم الأخيرة في روسيا، اعتمد المنتخب على لاعبين مغمورين.

وخسرت الدنمارك بثلاثة أهداف نظيفة في هذه المباراة، لتعود المفاوضات من جديد بين الاتحاد واللاعبين، حيث منح غاسبر مولر رئيس الاتحاد الدنماركي أملًا في التوصل إلى حل قبل المواجهة مع الويلزي في آرهوس.

وقال مولر: ”لن أستبعد أي شيء الآن. أنا شخص إيجابي ونحن نتحدث معًا. هناك حوار بين الطرفين. لاعبو المنتخب الوطني يريدون اللعب ضد ويلز. هناك نزاع حول الحقوق التجارية. نحن ملتزمون بتقديم أفضل شيء ممكن أمام ويلز“.

ورغم أنه من الأفضل مشاركة لاعبين مثل إريكسن وكاسبر شمايكل، لكن هناك العديد من المشاكل حتى لو تم التوصل إلى اتفاق بين اللاعبين والاتحاد، حيث لا تلتزم الأندية بترك لاعبيها للمشاركة في هذه المباراة حتى لو تم التوصل لاتفاق.

وتنص قواعد الفيفا الدولية على أن الاتحاد الوطني يجب أن يطلب لاعبيه قبل 15 يومًا من المباراة، وقد طلبت الدنمارك ذلك في 20 أغسطس/ آب الماضي، لكن يجب عليها اتباع نفس الإجراء قبل مواجهة ويلز.

كما أن الأندية ستقلق من إصابة لاعبيها الذين لم يتدربوا هذا الأسبوع، سواء مع النادي أو المنتخب الوطني، في ظل استمرار هذا الخلاف التعاقدي بين الطرفين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com