رياضة

الدنمارك قد تواجه خطر الاستبعاد من بطولة أوروبا 2020 بسبب خلاف مع لاعبيها
تاريخ النشر: 03 سبتمبر 2018 11:02 GMT
تاريخ التحديث: 03 سبتمبر 2018 11:08 GMT

الدنمارك قد تواجه خطر الاستبعاد من بطولة أوروبا 2020 بسبب خلاف مع لاعبيها

يبحث الاتحاد الدنماركي لكرة القدم، عن بديل لتشكيلته الأساسية من لاعبي الفريق الوطني لمواجهة سلوفاكيا وويلز، الشهر الحالي؛ عقب فشل مفاوضاته مع اللاعبين بشأن عقود

+A -A
المصدر: رويترز

يبحث الاتحاد الدنماركي لكرة القدم، عن بديل لتشكيلته الأساسية من لاعبي الفريق الوطني لمواجهة سلوفاكيا وويلز، الشهر الحالي؛ عقب فشل مفاوضاته مع اللاعبين بشأن عقود الرعاية.

وحال فشل الاتحاد في إيجاد بدائل للاعبين الأساسيين، قد تواجه الدنمارك، تاسع تصنيف الاتحاد الدولي للعبة (الفيفا)، والتي بلغت دور الستة عشر في كأس العالم الأخيرة في روسيا، خطر الاستبعاد من بطولة أوروبا 2020.

وقالت متحدثة باسم الاتحاد: ”الاتحاد الأوروبي للعبة كان واضحًا للغاية بهذا الشأن.. سيكون هذا أسوأ سيناريو“.

ولم تفصح عمّا إذا كان الاتحاد قد نجح في استدعاء لاعبين من الدرجة الأدنى؛ لخوض مباريات المنتخب الشهر الحالي.

ويتركز الخلاف بين اللاعبين والاتحاد حول حقوق اللاعبين، ومنهم كريستيان إريكسن، لاعب وسط توتنهام هوتسبير الإنجليزي، في عقد اتفاقات رعاية فردية مع شركات منافسة لتلك التي ترعى الفريق الوطني.

ويشمل الخلاف أيضًا، ظروف سفر اللاعبين التي يوفرها الاتحاد لحضورهم المباريات.

ورفض الاتحاد، الليلة الماضية، عرض اللاعبين بتمديد العقود الحالية لتشمل المباراتين المقبلتين؛ ما يعني تأجيل المفاوضات إلى ما بعدهما.

ومن المقرر أن تلتقي الدنمارك مع سلوفاكيا وديًا، يوم الأربعاء المقبل، ثم ويلز في دور المجموعات بدوري الأمم الأوروبية، يوم الأحد، الأسبوع المقبل.

وقال الاتحاد، إن المدرب أوجه هاريده لن يكون مسؤولًا عن الفريق في هاتين المباراتين، حيث لا يريده الاتحاد أن يدير فريقًا لم يختره بنفسه.

واضطر الاتحاد الدنماركي لإلغاء مباراة في تصفيات كأس العالم، العام الماضي، للفريق الوطني للسيدات أمام السويد؛ بسبب خلاف على عقود الرعاية أيضًا.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك