بيرلو يستعيد مستواه مع يوفنتوس في الوقت المناسب

بيرلو يستعيد مستواه مع يوفنتوس في الوقت المناسب

استعاد صانع الألعاب أندريا بيرلو مستواه المعهود مع يوفنتوس الإيطالي في الوقت المناسب قبل مواجهة مصيرية للفريق في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

وبعد الهزيمة 1-0 مرتين متتاليتين أمام أتلتيكو مدريد الإسباني وأولمبياكوس في المجموعة الأولى، يعلم أن أي نتيجة غير الفوز أمام بطل اليونان الثلاثاء، قد تؤدي لخروجه من دور المجموعات للموسم الثاني على التوالي.

ورغم الخيارات العديدة ليوفنتوس في خط الوسط مع وجود بول بوغبا وكلاوديو ماركيسيو وارتورو فيدال، إلا أن الفريق لا يلعب بنفس الشكل مع غياب بيرلو الذي قاد الفريق لثلاثة ألقاب متتالية في الدوري الإيطالي منذ انضمامه من ميلان في 2011.

وواجه بيرلو (35 عاما) صعوبات لاستعادة لياقته بعد غيابه عن أول 6 أسابيع من الموسم بسبب الإصابة، لكنه ظهر بشكل جيد للغاية أمام إمبولي السبت الماضي، وأحرز هدفا من ركلة حرة نفذها ببراعة.

وقال بيرلو بعد الفوز 2-0 على إمبولي والانفراد بصدارة الدوري الإيطالي متقدما بثلاث نقاط على أقرب منافسيه ”أنا أتحسن وأبذل مجهودا كبيرا خلال الأسبوع وهذا هو أهم شيء.“

وأضاف للصحفيين ”أشعر بتحسن مع كل مباراة وأتمنى الوصول لأعلى مستوياتي قريبا.“

واتفق ماسيميليانو أليغري مدرب يوفنتوس مع ما قاله صانع اللعب المخضرم.

وقال أليغري بعد مباراة إمبولي ”أعتقد أن أندريا يعود إلى سابق عهده. إنه بحاجة للعب وقدم 65 دقيقة جيدة للغاية.“

وأضاف ”لعب أندريا في كأس العالم وعانى من إصابة وغاب لمدة 40يوما. كسر بيرلو النحس وأعتقد أنها انطلاقة نفسية أيضا بعد العروض التي كانت بعيدة عن المستوى المعتاد. يمكنه صنع الفارق في الركلات الثابتة.“

وكان أليغري مسؤولا عن ميلان عند رحيل بيرلو وجاء انضمام المدرب إلى يوفنتوس في يوليو تموز الماضي ليثير تكهنات بشأن علاقتهما معا.

لكن أليغري يشعر بأنه كان كبش الفداء عندما رحل بيرلو عن ميلان بعد موسم متقلب.

وقال أليغري ”يستمرون في القول بأنني من تسبب في رحيل بيرلو عن ميلان. كان هناك من يجب أن يتحمل اللوم.“

واحتل يوفنتوس المركز الثالث في مجموعته الموسم الماضي وراء ريال مدريد الإسباني وغلطة سراي التركي وهو يملك حاليا 3 نقاط مقابل 6 نقاط لأتليتيكو وأولمبياكوس.

ويحتاج يوفنتوس للفوز بفارق هدفين حتى يتأكد من تفوقه في المواجهات المباشرة أمام أولمبياكوس الذي خسر 7-0 في آخر زيارة له إلى معقل بطل إيطاليا في تورينو عام 2003.

وقال بيرلو ”سنتعامل مع اللقاء كانه مباراة نهائية. يجب أن نخوض المباراة ونحن نعلم أن نتيجة واحدة فقط هي الجيدة بالنسبة لنا وهي الفوز.“

ويحتل أولمبياكوس المركز الثاني في الدوري اليوناني بعد تعادله السبت الماضي، بدون أهداف مع مضيفه استيراس تريبوليس الذي خاض الشوط الثاني بعشرة أفراد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com