اللجنة الأولمبية تعنّف واشنطن بشأن إجراءات ترتبط بالمنشطات

اللجنة الأولمبية تعنّف واشنطن بشأن إجراءات ترتبط بالمنشطات

المصدر: رويترز

قالت اللجنة الأولمبية الدولية إنه ينبغي للولايات المتحدة ترتيب أوضاعها الداخلية أولًا، قبل أن تهدد لاعبي دول أخرى بعقوبات على خرق القوانين الأمريكية الخاصة بمكافحة المنشطات.

وجاء التعنيف الحاد من قبل اللجنة الأولمبية عقب جلسة بالكونغرس مع مسؤولي لجنة أمريكا هلسنكي في واشنطن أمس الأربعاء.

وتهتم هذه اللجنة بمتابعة الأمن والتعاون وقضايا حقوق الإنسان في أوروبا.

وحثت اللجنة الكونغرس الأمريكي على التحرك سريعًا؛ لإقرار قانون يفرض إجراءات صارمة على استخدام عقاقير محسنة للأداء في المسابقات الرياضية الدولية الكبيرة.

وتعرضت اللجنة الأولمبية لانتقادات عديدة خلال الجلسة.

وردت اللجنة الأولمبية الخميس، وأبلغت الولايات المتحدة بأن عليها أن تبذل المزيد لحل قضايا المنشطات داخل الولايات المتحدة، خاصة ما تعتبرها اختبارات غير كافية للكشف عن المنشطات في الرياضات الجامعية وفي عالم الاحتراف.

وقالت اللجنة في بيان: ”نقدر كثيرًا ونرحب بالخطوات في الولايات المتحدة لتعزيز الحملة على المنشطات، ونفترض أن التحديات المقلقة القائمة بشأن بعض مسابقات المحترفين بالولايات المتحدة ستواجه بنفس السرعة“.

وقالت اللجنة الأولمبية إنه بدلًا من السعي لفرض القوانين الأمريكية على الرياضيين بشكل مستقل فإنه ينبغي للولايات المتحدة الانضمام للجهود الدولية القائمة بالفعل لمحاربة المنشطات والفساد في عالم الرياضة.

في سياق متصل، قال دبلوماسيون بالأمم المتحدة إن الولايات المتحدة اعترضت على طلب من اللجنة الأولمبية الدولية لنقل معدات رياضية لكوريا الشمالية تهدف لتجهيز الرياضيين للمنافسة والتأهل والمشاركة في الألعاب الأولمبية.

وكان توماس باخ رئيس اللجنة الأولمبية طلب في رسالة للجنة عقوبات كوريا الشمالية بمجلس الأمن بتاريخ الثالث من يوليو إعفاء لنقل المعدات. وأبلغت الولايات المتحدة اللجنة التي تتخذ قراراتها بالإجماع بمعارضتها للطلب.

ورفض مسؤول أمريكي التعليق على المداولات السرية للجنة لكنه قال: ”لا نزال نشعر بتفاؤل بشأن آفاق نزع السلاح النووي في كوريا الشمالية لكننا ننفذ العقوبات من أجل تحقيق ذلك“.

ولم يتسن الحصول على رد من اللجنة الأولمبية بشأن معارضة الولايات المتحدة.

ومن المقرر أن تستضيف طوكيو الألعاب المقبلة في عام 2020.

وكان مجلس الأمن أيد بالإجماع عقوبات على كوريا الشمالية في عام 2006 في مسعى لتجفيف مصادر تمويل برامجها النووية والصاروخية.

وشملت العقوبات حظرًا على استيراد سلع ترفيهية، وهي منطقة رمادية، رغم الإعلان عن أن الحظر يشمل المعدات الرياضية الترفيهية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com