بوتين: ملاعب كأس العالم يجب أن تبقى كمنشآت لكرة القدم

بوتين: ملاعب كأس العالم يجب أن تبقى كمنشآت لكرة القدم
Russia's President Vladimir Putin addresses Russian ambassadors and representatives to international organisations in Moscow, Russia, July 19, 2018. REUTERS/Sergei Karpukhin

المصدر: رويترز

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الجمعة، إن الملاعب 12 التي أقيمت عليها مباريات كأس العالم الأخيرة يجب أن تبقى مخصصة بشكل أساسي لكرة القدم، ولا تتحول لقاعة لإقامة حفلات موسيقية أو مراكز تنظيم معارض.

وتلقت روسيا، التي استضافت نهائيات كأس العالم 2018 في 12 ملعبًا وزعت على 11 مدينة في الفترة ما بين 14 يونيو/ حزيران إلى 15 يوليو/ تموز دون أن تقع أي حوادث أمنية أو عنصرية كبيرة، إشادة كبيرة من الجمهور والاتحاد الدولي (الفيفا) على حد سواء.

وتتجه جهود روسيا حاليًا لضمان عدم استخدام تلك المنشآت والبنى الأساسية للبطولة التي استمرت شهرًا في غير الغرض الذي شيّدت من أجله.

وقال بوتين في اجتماع ضم مسؤولين حكوميين ومسؤولين رياضيين في استاد كالينينغراد: إن الحكومة ستدعم ماليًا منشآت كأس العالم لمدة خمس سنوات أخرى؛ لضمان قدرتها على العمل بشكل مستقل بحلول 2024.

وقال الرئيس الروسي عن خطط كالينينغراد لاستخدام الاستاد بعد نهائيات كأس العالم: ”ذكرتم معارض وحفلات موسيقية وسياحة ومناطق تجارية. حسنًا، يجب أن يكون الاستاد ممتلئًا.

”لكن الحل النموذجي الذي يجب أن نبذل من أجله الجهد هو أن يكون لكل فريق استاد، وأن يكون لكل استاد فريق يلعب عليه.

”وإلا فلن تكون المنشأة في هذه الحالة استادًا، بل ستكون قاعة حفلات موسيقية“.

وعندما فازت روسيا بحق استضافة كأس العالم 2018 تعهد بوتين أن تصبح الاستادات التي سيتم تشييدها معاقل لأندية كرة قدم كبيرة.

وأنشأت روسيا 6 ملاعب جديدة بالكامل خصيصًا لكأس العالم، من إجمالي 12 ملعبًا استضافت مباريات البطولة، بينما تم تجديد ملاعب أخرى أو إعادة بنائها.

و6 من استادات كأس العالم هي ملاعب أندية تنافس في الدوري الروسي الممتاز. وهناك خطط لجعل أحد استادات النهائيات ملعبًا للمنتخب الوطني الروسي.

* خطة ملموسة

وسيعتبر الأمر تحديًا كبيرًا أن تظل الملاعب في بعض المدن التي استضافت كأس العالم ممتلئة بالجمهور مع احتفاظها بقدرة مالية مستدامة.

وأنشأت كالينينغراد، وهو جيب روسي يقع بين ليتوانيا وبولندا، ملعبًا جديدًا يسع 35 ألف متفرج، لكن فريق كرة القدم المحلي يلعب في الدرجة الثانية في روسيا.

ولا يزال من غير المعروف كيفية استخدام بعض المنشآت، وهو ما دفع بوتين لمطالبة بافل كولوبكوف، وزير الرياضة، بتقديم خطة لمستقبل كل استاد أو ملعب تدريب تم تشييده خصيصًا لكأس العالم.

وحذّر بوتين قائلًا: ”يجب أن يكون هذا أمرًا ملموسًا، وليس مجرد أمنيات فقط“.

وأضاف أن روسيا مهتمة بتوسيع استخدام بطاقات هوية المشجعين، وهي وثيقة إلزامية كانت تسمح لحاملها بحضور مباريات كأس العالم وتظهر أنه خضع للفحص والموافقة من السلطات الروسية.

كما أتاحت السلطات الروسية لحامل هذه البطاقات دخول البلاد دون تأشيرة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com