مباراة فرنسا وكرواتيا.. ديشان على أعتاب كتابة التاريخ

مباراة فرنسا وكرواتيا.. ديشان على أعتاب كتابة التاريخ
Soccer Football - World Cup - Semi Final - France v Belgium - Saint Petersburg Stadium, Saint Petersburg, Russia - July 10, 2018 France coach Didier Deschamps salutes their fans as he celebrates victory after the match REUTERS/Michael Dalder

المصدر: رويترز

ترك ديدييه ديشان بصمته على منتخب فرنسا ليس فقط بسبب حمل شارة قيادة المنتخب الفائز بكأس العالم لكرة القدم منذ 20 عامًا لكن بعدما تلقى الكثير من الدروس الصعبة على مدار 6 سنوات.

وبعد وصفه وبشكل غير عادل ”بحامل الماء“ خلال مسيرته كلاعب وسط في فرنسا أثبت الرجل شجاعته ونبوغه كمدرب وبات الآن على بعد انتصار واحد من الالتحاق بنادي الصفوة.

ولم ينجح سوى البرازيلي ماريو زاغالو والألماني فرانز بيكنباور في إحراز لقب كأس العالم كلاعب وكمدرب. وسيعادل ديشان هذا الإنجاز لو قاد بلاده للقب كأس العالم أمام كرواتيا غدًا الأحد.

وعلى مدار 6 سنوات في تدريب فرنسا لم يسجل ديشان فقط رقمًا قياسيًا فرنسيًا بتحقيق 52 فوزًا في 82 مباراة لكنه تعامل مع صعوبة إحباط خسارة نهائي بطولة أوروبا على أرضه قبل عامين أمام البرتغال إضافة إلى انتقادات بسبب استبعاد كريم بنزيما.

وتعرض ديشان لاتهامات بالعنصرية وظهرت رسوم ضده على جدار منزله بعد استبعاد بنزيما من التشكيلة بعد فضيحة ابتزاز زميل بسبب شريط جنسي لكنه في النهاية كان جريئًا في اتخاذ القرارات التي تتوافق مع قناعته.

واستبعد بول بوغبا من كأس العالم الأخيرة في البرازيل وضم صمويل أومتيتي في تشكيلة أوروبا 2016 واختار ظهيرين يفتقران للخبرة في نهائيات روسيا.

وواقع استمرار 9 لاعبين فقط من تشكيلة بطولة أوروبا يؤكد أن ديشان لم يتردد في منح الفرصة للاعبين الواعدين الآخرين.

وكان من الطبيعي أن يدفع ديشان بالشاب كيليان مبابي لكن الاعتماد على لوكاس هرنانديز وبنجامين بافارد كظهيرين أساسيين كان أمرًا رائعًا بالفعل.

روح الفريق

وبالنسبة لديشان، الذي سيتم عامه الـ 50 في أكتوبر، فإن الكثير من اهتمامه يتعلق بأجواء العائلة. ويمنع استخدام الهواتف المحمولة خلال فترات الأكل ويمنح أولويته لبناء روح الفريق. ويهتم أيضًا بإقامة منافسات كأس العالم على جهاز ”بلاي ستيشن“ في فترات ترفيهية للاعبين بعيدًا عن تدريبات الكرة.

وأجرى ديشان أيضًا تغييرات في الأساليب الخططية المستخدمة وطرق اللعب لكنه دائمًا ما ينتظر من لاعبيه اللعب بأسلوب دفاعي قوي.

وقال هوغو لوريس قائد وحارس فرنسا عن مدربه بعد التفوق على بلجيكا في الدور نصف النهائي ”إنه يستحق الإشادة“.

وأضاف ”إنه الشخص الذي يختار خطط اللعب. الفوز له. لقد قمنا بتطبيق ما طلبه“.

وقال أنطوان غريزمان مهاجم فرنسا ”نريد مدربًا يمنحنا الثقة ويعرف كيف يتعامل مع المباريات“.

”منذ بداية البطولة تعامل بشكل صحيح مع الأمر وأتمنى أن يستمر ذلك في النهائي“.

وقال نويل لو غريت رئيس الاتحاد الفرنسي لكرة القدم الأسبوع الماضي إن ديشان سيستمر في منصبه بغض النظر عن الفوز أو الخسارة في نهائي كأس العالم وأكد أن التعاقد بين الطرفين يستمر مدة عامين إضافيين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com