هل كانت لعبة “البلايستشن” سبب فضيحة ألمانيا في كأس العالم 2018؟

هل كانت لعبة “البلايستشن” سبب فضيحة ألمانيا في كأس العالم 2018؟

المصدر: أحمد نبيل- إرم نيوز

أشارت تقارير صحفية ألمانية إلى أن لاعبي المنتخب تأثروا بشدة خلال كأس العالم؛ بسبب النوم المتأخر إثر لعب “البلايستشن” حتى صباح اليوم التالي.

وودّعت ألمانيا حامل اللقب البطولة من الدور الأول بالخسارة أمام المكسيك وكوريا الجنوبية ضمن المجموعة السادسة، رغم فوزها بصعوبة بهدفين مقابل هدف على السويد.

وكانت هذه المرة الأولى خلال 80 عامًا التي يودع فيها بطل العالم أربع مرات البطولة من الدور الأول في أكبر مفاجآت كأس العالم.

وقالت صحيفة “بيلد” الألمانية: إن الاتحاد المحلي للعبة قطع اتصال “واي فاي” على اللاعبين حتى لا يتمكنوا من لعب “فيفا وفورتنيت” حتى صباح يوم المباراة.

وكان بعض اللاعبين يستمتعون بلعب “فيفا” في غرفهم أكثر من الاستمتاع في الملعب، لكن توماس مولر مهاجم المنتخب الألماني نفى أن تكون هذه الأمور هي المسؤولة عن خسارتهم المفاجئة أمام المكسيك، لكنهم اعترفوا بأنهم قد يكونون غير جيدين في الإعداد.

وقال مهاجم بايرن ميونخ: “أتمنى أن يكون النقد أقل شخصية”، نافيًا أن يكون للاعبي بايرن في المنتخب أي تأثير على الخسارة، موضحًا: “لدينا الكثير من الطاولات عندما نتناول الطعام. لدي الكثير من الفرص لاختيار مكان الجلوس. في عام 2012 لم تكن لدينا علاقات جيدة في الفريق، لكن هذا ليس هو الحال الآن”.

وأضاف: “ربما فكرنا في أن مباريات الإعداد السيئة كانت مجرد تجريبية واعتقدنا أن الأداء سيتحسن عندما تنطلق البطولة. كان هذا خطأ في الحكم”.

واعترف حارس المرمى مانويل نوير بأن اللاعبين عقدوا جلسة مع بعضهم البعض عقب الخسارة أمام المكسيك، قائلًا: “لم تكن هناك مثل هذه الكلمات القوية داخل الفريق بعد مباراة المكسيك. إنها علامة جيدة. يمكنك معرفة أن العديد من اللاعبين يرغبون في المشاركة”.

وأضاف: “تحدثنا كثيرًا عما يجب أن نفعله بشكل أفضل. بصرف النظر عما كتب، نحن أنفسنا أشد نقادًا لذاتنا. نحن غاضبون من أنفسنا وخاب ظننا بما أظهرناه ضد المكسيك في الملعب. أرى أن الجميع مسؤولون، ولا سيما اللاعبين الذين كانوا في الملعب”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع