بعد مباراة فرنسا ضد بلجيكا.. جمهور ”الديوك“ يحلم بتكرار الفوز بكأس العالم بعد انتظار 20 عاما

بعد مباراة فرنسا ضد بلجيكا.. جمهور ”الديوك“ يحلم بتكرار الفوز بكأس العالم بعد انتظار 20 عاما
FILE PHOTO: Soccer Football - World Cup - Semi-Final - France vs Belgium - Paris, France, July 10, 2018 - France fans react on the Champs-Elysees after defeating Belgium in their World Cup semi-final match. REUTERS/Gonzalo Fuentes/File Photo

المصدر: رويترز

اجتاحت موجة من الفرحة العارمة ربوع فرنسا، يوم الثلاثاء، بعد الفوز 1-صفر على بلجيكا في الدور قبل النهائي لكأس العالم والتأهل للمباراة النهائية، وبدأ جمهور كرة القدم المتحمس يحلم بإمكانية تكرار إنجاز التتويج باللقب.

واندفعت أعداد كبيرة من الجمهور إلى الشوارع حاملين الأعلام، بينما علت أصوات أبواق السيارات في العاصمة الفرنسية.

وتبادل مشجعون الأحضان وحملوا مشاعل نارية في منطقة مخصصة للجمهور على ضفاف نهر السين.

وقال جيل روف (41 عامًا) في باريس: ”أشعر بسعادة غامرة هذا أمر يفوق العقل. لا أحد كان يعتقد أن هذا يمكن أن يحدث في بداية البطولة لكن هذا الفريق أظهر قدرته في الأسابيع الأخيرة.

”هذا الفريق منحني فرحة أكبر من جيل 1998″، في إشارة إلى آخر مرة أحرزت فيها فرنسا كأس العالم على أرضها أمام البرازيل قبل 20 عامًا.

وتدفق عشرات الآلاف من المشجعين على الشانزليزيه وعاشت الحانات والمقاهي والمطاعم أمسية صاخبة من الاحتفالات بعد المباراة التي جمعت بين دولتين جارتين تجمعهما أواصر صداقة وروح التنافس.

وهتف المشجعون في إحدى حانات وسط باريس ”وصلنا إلى النهائي قبل أن يردد الحضور النشيد الوطني الفرنسي.

وقالت صحيفة غورنال دو ديمانش عن المباراة ”منافسة بين صديقين“.

ويتطلع بعض المشجعين الفرنسيين إلى أن تكون المباراة النهائية أمام غريمهم اللدود منتخب إنجلترا الذي سيواجه كرواتيا في الدور قبل النهائي، اليوم الأربعاء.

وقال فرانسوا غارنييه (45 عامًا) الذي شاهد المباراة بالقرب من برج إيفل: ”كان البلجيكيون أبناء عمومتنا غير جيدين بما يكفي. لكن أوروبا هي التي فازت وسيكون من الرائع أن نفوز على إنجلترا“.

وفي سان بطرسبرغ غنى مشجعو منتخب فرنسا أثناء خروجهم من الاستاد.

أما مشجعو بلجيكا فغادروا الملعب في هدوء، لكنهم ظلوا فخورين بأداء منتخب بلادهم رغم الهزيمة في أول مرة تبلغ فيها بلجيكا الدور قبل النهائي منذ نسخة 1986 في المكسيك.

وقال باتريك روبير فوترز وهو مشجع بلجيكي: ”لم يساندنا الحظ اليوم. لعينا جيدًا وكان يمكن أن يفوز أي فريق. أشعر بالسعادة لأنني جئت إلى هنا والآن سنذهب للمنافسة على المركز الثالث.. أشعر بالفخر بمنتخب بلجيكا“.

وحققت فرنسا الفوز في وقت كان يشاهد فيه الرئيس إيمانويل ماكرون المباراة كما توجه إلى غرفة خلع الملابس للقاء اللاعبين بعد المباراة.

وردًا على سؤال عن ما قاله ماكرون للاعبين، قال كيليان مبابي، مهاجم فرنسا: ”قال (ماكرون) إنه سيعود لمشاهدة المباراة النهائية ليرانا ونحن نحمل الكأس“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com