مباراة فرنسا ضد بلجيكا..لمن تكون الأفضلية في صراع ديشان ومارتينيز؟

مباراة فرنسا ضد بلجيكا..لمن تكون الأفضلية في صراع ديشان ومارتينيز؟

المصدر: رويترز

يشعر فريق المدرب روبرتو مارتينيز بالفخر، قبل مواجهة منافسه المألوف فرنسا، في قبل نهائي كأس العالم لكرة القدم، بعد غدٍ الثلاثاء، لأنه الفريق الأكثر تسجيلًا للأهداف بالبطولة، لكن منافسه تطور مستواه خلال المنافسات، وبات مفعمًا بالثقة أيضًا.

وسجلت بلجيكا 14 هدفًا في 5 مباريات، وتألقت بشدة في الفوز 2/1 على البرازيل في دور الـ 8، حيث أحدث الثلاثي: روميلو لوكاكو، وأيدن هازارد، وكيفن دي بروين تأثيرًا كبيرًا في الإطاحة ببطلة العالم 5 مرات.

وفي المقابل، بدأت فرنسا دور المجموعات بشكل هادئ، حيث فازت بفارق ضئيل على أستراليا، وبيرو، قبل التعادل سلبيًا مع الدنمارك.

وتبدلت المعاناة المبكرة للفريق تمامًا خلال مواجهة الأرجنتين في دور الـ 16 والتي كانت واحدة من أكثر مباريات البطولة إثارة.

واعتمد المدرب ديدييه ديشان على طريقة لعب مختلفة مستفيدًا من سرعة كيليان مبابي، وفاعليته في الجانب الأيمن، ليهدد مرمى الأرجنتين كثيرًا في عرض رائع لكرة القدم الهجومية في انتصار فرنسا 4/3.

وعزز الفوز الروح المعنوية لدى لاعبي فرنسا، ما ساعدهم على الانتصار 2/0 على أوروغواي في دور الـ 8 في مباراة هيمن عليها الفريق الأوروبي أمام منافس صعب.

وواجهت بلجيكا لحظات صعبة في أولى مراحل خروج المغلوب أمام اليابان، عندما تسبب قرار المدرب الإسباني بإراحة اللاعبين في المباراة الأخيرة بالدور الأول أمام إنجلترا في نتائج عكسية مرعبة.

وبدأت التشكيلة الأساسية لبلجيكا بشكل بطيء أمام اليابان، لتجد نفسها متأخرة 2/0 مع اقتراب الوقت من النفاد.

وفي رد فعل على النتيجة دفع مارتينيز بمروان فيلايني، وناصر الشاذلي، في الدقيقة 65، وسجل كل منهما هدفًا، حيث ضمن الشاذلي الفوز في آخر لمسة في المباراة.

وأمام البرازيل في دور الـ 8 لجأ مارتينيز إلى مغامرة خططية، حينما دفع بالمهاجم لوكاكو إلى مركز الجناح، ليمنح دي بروين فرصة القيام بدور المهاجم الوهمي، ونجحت هذه الإستراتيجية عندما سجل دي بروين هدفه الأول في روسيا.

وتملك مواجهة بعد غدٍ الثلاثاء في سان بطرسبرغ كلَّ مقومات المباريات التقليدية، حيث ستستمع الجماهير بفريقين يلعبان بطريقة هجومية تامة.

وقال المدافع الفرنسي بنجامين بافارد:“إنها مباراة مثيرة للغاية تضم لاعبين رائعين من الجانبين، وستكون مواجهة بحاجة لرجال في الملعب، ويجب أن نظهر بشكل جيد“.

وتبدو فرنسا، بطلة العالم 1998، المرشحة الأوفر حظًا قليلًا، وفًقا لمعظم التوقعات، لكن تبقى بلجيكا جاهزة للارتقاء إلى مستوى منافسها الأوروبي.

وخلال 73 مباراة بين الفريقين فازت بلجيكا 30 مرة، مقابل 24 مرة لفرنسا، وتعادل الفريقان 19 مرة.

وفي حال بلوغ بلجيكا نهائي كأس العالم لأول مرة، يجب عليها أولًا الفوز على فرنسا لأول مرة في البطولة أيضًا.

وخرجت فرنسا من دور الـ 8 دون خسائر، بينما عانت بلجيكا بعض الشيء.

وسيغيب المدافع توماس مونييه عن المباراة بعد حصوله على الإنذار الثاني في البطولة أمام البرازيل، بينما من المرجح أن يدفع مارتينيز بيانيك كاراسكو بدلًا منه.