بعد فوز بلجيكا على البرازيل.. تيتي يلوم الحظ ومارتينيز يشعر بالفخر

بعد فوز بلجيكا على البرازيل.. تيتي يلوم الحظ ومارتينيز يشعر بالفخر
Soccer Football - World Cup - Quarter Final - Brazil vs Belgium - Kazan Arena, Kazan, Russia - July 6, 2018 Brazil coach Tite picks up the ball REUTERS/Toru Hanai

المصدر: رويترز

يشعر تيتي مدرب البرازيل بمرارة شديدة عقب خروج منتخب بلاده من دور الـ 8 لكأس العالم لكرة القدم أمام بلجيكا وقال إن الحظ لم يحالف لاعبيه خلال اللقاء المثير الجمعة.

وسجل فرناندينيو بطريق الخطأ في مرماه هدف التقدم لبلجيكا عندما اصطدمت الكرة بكتفه بعد ركلة ركنية في الدقيقة 13 وأضاف كيفن دي بروين هدفًا بعد مرور نصف ساعة بتسديدة متقنة.

وقلص البديل ريناتو أوغوستو الفارق بعد مرور 76 دقيقة من البداية بضربة رأس لكن رغم ضغط فريق تيتي فإنه لم يتمكن من إدراك التعادل لتتأهل بلجيكا لمواجهة فرنسا في الدور قبل النهائي.

وكانت البرازيل على قدر المساواة مع بلجيكا وصنعت الكثير من الفرص للتسجيل وارتدت كرة من القائم عن طريق المدافع تياغو سيلفا كما أنقذ الحارس تيبو كورتوا عدة فرص.

ورغم ذلك لم يقدم مدرب البرازيل أي أعذار رغم قوله إن الحظ لم يحالف لاعبيه.

وقال تيتي: ”كرة القدم أحيانًا تكون عشوائية لكني لا أريد الحديث عن الحظ. عندما يحالفنا الحظ نرى أنه أمر لطيف للتفوق على المنافس لذا أنا لا أؤمن بالحظ“.

”هل كان كورتوا محظوظًا؟ لا بل كان رائعًا. ارتدت كرة لنا من القائم فماذا يمكن أن نفعل؟ لعبت بلجيكا بقوة وكانت فعّالة“.

وأضاف ”العشوائية والمواقف تحدث ولقد حدث ذلك اليوم ومن المؤلم أن نقول ذلك. هذا ليس تقليلًا من بلجيكا التي تملك فريقًا رائعًا لكن الحظ لم يقف معنا. من الصعب جدًا قبول ذلك“.

وهذه أول هزيمة رسمية للمدرب تيتي منذ توليه تدريب البرازيل في منتصف 2016 كما أنها الخسارة الثانية فقط بصفة عامة مع بلاده. ولم يسبق للبرازيل أن استقبلت هدفين في مباراة واحدة مع تيتي بعدما استقبلت شباكها 6 أهداف فقط في آخر 25 مباراة.

وكانت البرازيل الأكثر استحواذًا على الكرة خاصة في الشوط الثاني بعدما شارك دوغلاس كوستا وريناتو أوغوستو وروبرتو فيرمينو.

وأشاد تيتي بمنتخب بلجيكا، الذي سدد 8 كرات على المرمى مقابل 26 محاولة للبرازيل، بسبب قدرته الفائقة على إنهاء الهجمات.

وقال تيتي: ”كان لنا اليد العليا لثلثي المباراة القوية جدًا. بلجيكا استغلت الفرص وترجمتها إلى هدفين. من الصعب جدًا قول ذلك لكنها كانت مباراة رائعة بين منتخبين متميزين من الناحية الفنية“.

وأضاف ”مع كل هذا الألم الذي أشعر به وبهذه المرارة يكون من الصعب الحديث لكن من يحب كرة القدم سيكون قد نال متعة كبيرة لمشاهدة هذه المباراة

مارتينيز أسعد رجل
وقال روبرتو مارتينيز مدرب بلجيكا إنه ”أكثر رجل يشعر بالفخر على الأرض“ وكال المديح لفريقه ”المرشح الأقل حظًا“ نظرًا لثقته في قدرته على التفوق على البرازيل بطلة العالم 5 مرات وبلوغ قبل نهائي كأس العالم لكرة القدم للمرة الثانية في التاريخ.

وأظهرت بلجيكا شجاعة وقدرة هجومية لتتغلب على البرازيل المرشحة للفوز باللقب 2/1 في كازان وتبلغ قبل النهائي لأول مرة منذ 32 عامًا.

وأجرى مارتينيز تغييرين مهمين في تشكيلة بلجيكا ودفع بمروان فيلايني وناصر الشاذلي من البداية بدلًا من يانيك كاراسكو ودريس ميرتنز ما سمح لصانع اللعب كيفن دي بروين بأداء دور هجومي أكبر.

وأثبتت هذه الخطة نجاحها حيث أرهق دي بروين دفاع البرازيل خلال الشوط الأول وسجل هدفًا رائعًا في الدقيقة 31 ليضاعف النتيجة بعد الهدف الذي أحرزه فرناندينيو بالخطأ في مرماه.

وقال مارتينيز للصحفيين عن مواجهة البرازيل: ”كان يوجد حاجز نفسي أمام اللاعبين. البرازيل فازت باللقب 5 مرات من قبل“.

”لذلك كان ينبغي أن نتحلى بالشجاعة الخططية. كان تغيير التشكيل مقامرة كبيرة وكنا بحاجة لثقة اللاعبين في أنفسهم“.

”اليوم كان الجانب الذهني للاعبين مهمًا. أنا أكثر رجل يشعر بالفخر على الأرض لأني منحت اللاعبين مهمة فنية صعبة جدًا والطريقة التي تعاملوا بها مع المباراة حتى النهاية كانت مذهلة“.

وسيلتقي فريق مارتينيز مع فرنسا في قبل النهائي من أجل التأهل للنهائي لأول مرة في التاريخ بعد معادلة إنجاز الجيل الذي بلغ قبل نهائي كأس العالم 1986 في المكسيك.

وتغلبت فرنسا 2/0 على أوروغواي في وقت سابق أمس الجمعة.

وواجهت بلجيكا صعوبات كبيرة في الشوط الثاني من فريق المدرب تيتي الذي قلص الفارق عبر هدف للبديل ريناتو أوغوستو من ضربة رأس.

وتصدى تيبو كورتوا حارس بلجيكا للعديد من الفرص الخطيرة في الدقائق الأخيرة واستغل طوله الفارع البالغ نحو مترين لينقذ تسديدة نيمار في اللحظات الأخيرة من الوقت بدل الضائع.

وأضاف مارتينيز ”بالنسبة لي البرازيل أفضل فريق في البطولة ولا شك هو أكبر تهديد لأي فريق خلال اللعب المفتوح“.

”كنا بحاجة للدفاع بشكل جيد طوال 90 دقيقة. أعتقد أننا نستحق المضي قدما في البطولة بفضل هذا الأداء“.

وقال دي بروين أفضل لاعب في المباراة إن فريقه تجاوز ”اختبارًا صعبًا لشخصيته“ في آخر ربع ساعة حينما قلصت البرازيل الفارق وكانت بحاجة لهدف التعادل.