مباراة البرازيل ضد بلجيكا.. من يكسب الرهان نيمار أم هازارد؟

مباراة البرازيل ضد بلجيكا.. من يكسب الرهان نيمار أم هازارد؟
Soccer Football - World Cup - Round of 16 - Brazil vs Mexico - Samara Arena, Samara, Russia - July 2, 2018 Brazil's Neymar celebrates scoring their first goal REUTERS/Carlos Garcia Rawlins TPX IMAGES OF THE DAY

المصدر: كريم محمد - إرم نيوز

تتجه الأنظار، مساء الجمعة، إلى ملعب كازان آرينا، لمتابعة الموقعة الكروية المثيرة، التي تجمع بين منتخبي البرازيل وبلجيكا، في ربع نهائي بطولة كأس العالم 2018، التي تستضيفها روسيا.

وسيكون اللقاء بمثابة صِدام مثير بين العديد من النجوم، ولكن الثنائي: نيمار، وإدين هازارد، يتصدّران المشهد باقتدار، بوصفهما الأكثر مهارة، وتأثيرًا، مع كوكبة من اللاعبين الموهوبين في المنتخبين.

وتستعرض شبكة ”إرم نيوز“ في التقرير التالي أبرز ملامح موقعة البرازيل وبلجيكا، فإلى السطور التالية:

مشوار المنتخبين

صعد المنتخب البرازيلي إلى دور الـ 8، بعدما تصدر المجموعة الخامسة، عقب التعادل مع سويسرا، والفوز على كوستاريكا وصربيا، ثم تخطي عقبة المكسيك، في دور الـ 16.

وسجل راقصو السامبا خلال 4 مباريات 7 أهداف، واستقبلوا هدفًا وحيدًا، وهو ما يعكس القوة الهجومية للسيلساو.

وصعد منتخب بلجيكا متصدرًا المجموعة السابعة بالعلامة الكاملة، بعد الفوز على بنما، وتونس، وإنجلترا، ثم تخطى اليابان في دور الـ 16، وسجل منتخب بلجيكا في 4 مباريات 12 هدفًا بينما استقبل 4 أهداف.

التاريخ ولعنة كازان

تقابل المنتخبان في كأس العالم مرة وحيدة العام 2002، وفاز البرازيل بثنائية ريفالدو ورونالدو.

ويخشى المنتخب البرازيلي فخ ملعب كازان آرينا الذي أقصى العديد من المنتخبات الكبرى في المونديال الحالي وعلى رأسهم الأرجنتين، وألمانيا.

كتيبة نيمار

يضع منتخب البرازيل رهانه على الرباعي الهجومي المبدع بقيادة نيمار، وفيليب كوتينيو، وويليان، وأمامهم المهاجم السريع غابريل جيسوس.

ويعتمد المدير الفني تيتي على المجهود الكبير لثنائي الارتكاز فرناندينهو في غياب كاسيميرو للإيقاف، إلى جانب باولينهو مع رباعي دفاعي يعود إليه مارسيلو بعد التعافي من الإصابة، أو استمرار إشراك فيليبي لويس بحسب رؤية المدير الفني، بجانب تياغو سيلفا، وفاغنر، وجواو ميراندا، والحارس أليسون.

أحلام هازارد

يقود النجم الموهوب إدين هازارد أحلام بلجيكا في كأس العالم خاصة أنه صانع الألعاب، والعقل المفكر في تشكيلة الشياطين الحمر.

ويعتمد المدرب الإسباني روبرتو مارتينيز على طوفان هجومي في طريقة 3-4-3 التي يعول عليها برأس حربة هو روميلو لوكاكو صاحب الـ4 أهداف في المونديال الحالي، وبجواره إدين هازارد، وديريس ميرتينز، وفي خط الوسط يراهن مارتينيز على دور كيفين دي بروين كصانع لعب وبجوار أكسيل فيتسل كلاعب ارتكاز، والجناحين توماس مونييه، ويانيك كاراسكو.

ويلوح في الأفق إشراك مروان فيلايني، وناصر الشادلي، على حساب كاراسكو وميرتينز الذين لم يقدّما المستوى المتوقع خلال المباريات الماضية.

وفي الدفاع فيسنت كومباني، ويان فريتونخين، وتوب ألديرفيلدن وخلفهم الحارس تيبو كورتوا.

وأكد محمد اليماني مهاجم ستاندر دو لياغ البلجيكي الأسبق لشبكة ”إرم نيوز“ أن المباراة ستكون صعبة لأنها بين فريقين لديهما قوة هجومية ضاربة.

وأضاف:“منتخب بلجيكا أفضل تكتيكيًا، ولكنه دفاعيًا أضعف وهو ما ظهر خلال مباراة اليابان بعدما تعرض لمنتخب يواجهه هجوميًا بشكل كبير، وأعتقد أن اللقاء سيكون أصعب اختبار للبرازيل“.