مباراة البرازيل ضد بلجيكا.. آمال ”الشياطين الحُمر“ معلقة على موهبة هازارد – إرم نيوز‬‎

مباراة البرازيل ضد بلجيكا.. آمال ”الشياطين الحُمر“ معلقة على موهبة هازارد

مباراة البرازيل ضد بلجيكا.. آمال ”الشياطين الحُمر“ معلقة على موهبة هازارد

المصدر: رويترز

سيقود إيدن هازارد بلجيكا في دور الثمانية لكأس العالم لكرة القدم ضد البرازيل غدًا الجمعة في مواجهة يمكنه فيها استعراض موهبته، لكن ليس من الواضح ما إذا كانت بلجيكا ستستفيد بشكل كامل من امكاناته أو لا.

وبدون شك يعد هازارد (27 عامًا)، الذي يرتدي شارة القيادة، من نجوم البطولة في روسيا، وهو الآن في ذروة مسيرته.

لكن هناك شكوكًا دائمة، أنه عندما تتأزم الأمور ربما يختفي لاعب الوسط المهاجم مرة أخرى.

وحدث ذلك في كأس العالم في البرازيل قبل عامين، وفي بطولة أوروبا 2016 حين كان ”الجيل الذهبي“ لبلجيكا على وشك الارتقاء لمستوى التوقعات قبل أن يخفق.

ففي دور الثمانية في كأس العالم 2014 أمام الأرجنتين استبدل هازارد في الدقيقة 75 بعد أداء غير مؤثر بينما انتصر المنتخب الأرجنتيني 1-صفر بهدف غونزالو هيغواين.

وبعد عامين كانت الأجواء مهيأة له ليقود بلجيكا لتخطي ويلز غير المرشحة في دور الثمانية لبطولة أوروبا، لكن أمام دفاع قوي اختفى هازارد عندما اشتدت الحاجة إليه، وانتهت المواجهة بهزيمة صادمة 3-1.

ويتميز هازارد بمهاراته الهجومية وقدرته على اختراق دفاعات المنافسين وتسجيل الأهداف، لكن تفرده هو أكثر ما يميزه عن الآخرين.

وقال مروان فيلايني في فيلم وثائقي عن هازارد ”هازارد لا يقوم بعمليات التدليك أو حمامات الثلج، لا يفعل كل هذه الأشياء“.

أما ميشي باتشواي فأعرب عن دهشته عندما ذهب هازارد إلى قاعة الألعاب الرياضية في تشيلسي لأول مرة بعد أربع سنوات من انضمامه للفريق اللندني.

ويقول ديمبا با زميله السابق في تشيلسي ”قلت له إنه يجب أن يشكر الله على الموهبة التي منحه إياها“.

وينظر هازارد ببساطة، لكل هذه الأمور ونادرًا ما تتأثر بالضغوط وحجم التوقعات. لكن هذه اللامبالاة كثيرًا ما أثارت إزعاج مدربيه مثل جوزيه مورينيو وأنطونيو كونتي.

لكن بلجيكا تدرك إمكانات هازارد وما يستطيع أن يفعله، ووضعت ثقتها فيه بشكل كامل.

وقال الظهير توماس مونييه الشهر الماضي أن هازارد ”ليس قائدًا بالفطرة مثل كومباني بل قائد يتصرف كقدوة داخل الملعب.

”يمتلك قدرات استثنائية ويفعل ما لا يستطيع غيره أن يفعله. لديه مهارة كبيرة في قدميه ومن الصعب انتزاع الكرة منه. أعتقد أنه لاعب كامل“.

ومن سوء حظ البرازيل، يعتقد زملاء هازارد أنه في أفضل حالة في حياته، ومستعد لقيادة المنتخب البلجيكي.

وقال تيبو كورتوا حارس بلجيكا وتشيلسي هذا الأسبوع ”عرفت هازارد منذ سنوات. الطريقة التي تدرب بها ولعب بها في الأسابيع الماضية كانت استثنائية. أعتقد أن يمكنه الوصول إلى مستوى آخر“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com