لهذا السبب.. مباراة فرنسا وأوروغواي ستحمل نكهة عائلية لأنطوان غريزمان

لهذا السبب.. مباراة فرنسا وأوروغواي ستحمل نكهة عائلية لأنطوان غريزمان

المصدر: رويترز

ستكون مواجهة فرنسا وأوروغواي في دور الثمانية لكأس العالم لكرة القدم يوم الجمعة المقبل بمثابة علاقة عائلية للمهاجم الفرنسي أنطوان غريزمان الذي قضى 13 عامًا في إسبانيا وطدت علاقته بالعديد من لاعبي المنتخب القادم من أمريكا الجنوبية.

وبدأ مهاجم أتلتيكو مدريد مسيرته في إسبانيا مع فريق الشباب في ريال سوسيداد عام 2005 وانتقل للعب في الفريق الأول في 2009 قبل الانضمام إلى أتلتيكو في 2014.

وفي الناديين، ارتبط بالعديد من الصداقات مع لاعبين من أوروغواي خاصة كارلوس بوينو في ريال سوسيداد ودييغو غودين، الأب الروحي، لابنتيه.

وقال غريزمان، الذي سجل هدفين من ركلتي جزاء في كأس العالم حتى الآن، في مؤتمر صحفي اليوم بعد الفوز على الأرجنتين 4-3 في دور الستة عشر أمس السبت ”غودين صديق رائع. أقضي وقتي بعيدًا عن الملعب معه دومًا، ستكون مباراة عاطفية للغاية بالنسبة لي“.

وركز مدرب ريال سوسيداد مارتن لاسارتي القادم من أوروغواي أيضًا على موهبة غريزمان ودفع به في الفريق الأول إلى جوار بوينو.

وتبنى بوينو، الأكبر 11 عامًا من غريزمان، المهاجم الشاب وشكلا ثنائيًا مذهلًا ساهم في عودة سوسيداد لدوري الدرجة الأولى الإسباني.

وأضاف غريزمان، الذي غالبًا ما يسير وهو يحمل كوبًا من أحد أنواع الشاي الذي يفضله مواطنو الأرجنتين وأوروغواي، في إشارة إلى بوينو ”احتواني وعلمني كيفية احتساء ‭‭’‬‬ماتي‭‭’‬‬“.

وتواصلت علاقة غريزمان بلاعبي أوروجواي عقب انتقاله إلى أتلتيكو حيث كان مدرب اللياقة أوسكار أورتيغا أيضًا من أوروجواي وتعرّف هناك على خوسيه خيمنيز وجودين وكريستيان رودريغيز الذي رحل عن النادي في 2015.

وعندما ضمنت أوروغواي التأهل إلى كأس العالم في أكتوبر تشرين الأول الماضي ارتدى غريزمان قميص أوروجواي وذهب إلى مطار مدريد لاستقبال المدافعين الاثنين (خيمنيز وغودين) عند عودتهما إلى إسبانيا عقب التأهل.

كما أنه يعلن مرارًا دعمه لأوروجواي عبر حساباته في وسائل التواصل الاجتماعي خلال مشاركة الفريق القادم من أمريكا الجنوبية في المباريات.