مباراة البرازيل ضد المكسيك.. هل ينجح رفقاء ”تشيتشاريتو“ في كتابة التاريخ وإقصاء ”السامبا“ – إرم نيوز‬‎

مباراة البرازيل ضد المكسيك.. هل ينجح رفقاء ”تشيتشاريتو“ في كتابة التاريخ وإقصاء ”السامبا“

مباراة البرازيل ضد المكسيك.. هل ينجح رفقاء ”تشيتشاريتو“ في كتابة التاريخ وإقصاء ”السامبا“
Soccer Football - World Cup - Group F - Mexico vs Sweden - Ekaterinburg Arena, Yekaterinburg, Russia - June 27, 2018 Mexico's Guillermo Ochoa, Javier Hernandez and Edson Alvarez react after the match REUTERS/Andrew Couldridge

المصدر: رويترز

لا يوجد العديد من الفرق في العالم يملك تاريخًا من النجاح ولو حتى متواضعًا ضد البرازيل، بطلة كأس العالم لكرة القدم خمس مرات، لكن في الأعوام الأخيرة أثبتت المكسيك أن لديها ما يلزم لسرقة الأضواء من أصحاب القميص الأصفر.

وفي حين لم تستطع سبع فرق تأهلت للدور الثاني في كأس العالم في روسيا تحقيق أي فوز على البرازيل منذ عام 2000 – رغم أن إسبانيا والدنمارك وبلجيكا واجهت المنتخب البرازيلي مرة واحدة فقط في تلك الفترة، فإن المكسيك انتصرت في ست من 14 مباراة ضد البرازيل خلال الفترة ذاتها.

ولدى فرنسا فقط، التي هزمت البرازيل ثلاث مرات في ست مواجهات، نتائج أفضل من بين الفرق المتبقية في دور الستة عشر.

والأكثر إثارة للإعجاب أن المكسيك فازت في ست من آخر تسع مباريات رسمية ضد البرازيل، وخسرت مرتين فقط، وستدخل مواجهة دور الستة عشر أمام المنتخب البرازيلي في سمارا، غدا الاثنين، وهي مليئة بالثقة.

وتفوق المنتخب المكسيكي أيضًا على البرازيل ليحرز ذهبية أولمبياد لندن 2012 وفرضت المكسيك التعادل دون أهداف على البرازيل صاحبة الضيافة في دور المجموعات بكأس العالم قبل أربع سنوات.

لكن في العديد من المناسبات خلال هذه النجاحات السابقة على المنافس الأعلى مكانة القادم من الجنوب كانت هذه الانتصارات خادعة للمكسيك ومحفزة للبرازيل.

وفوز المكسيك 1-صفر على البرازيل في كأس كوبا أمريكا 2001 مثال على ذلك. وقدمت البرازيل بطولة كارثية وخرجت على يد هندوراس في بداية عهد المدرب لويز فيليبي سكولاري. لكن المنتخب البرازيلي مضى ليفوز بكأس العالم 2002 في كوريا الجنوبية واليابان بعد 12 شهرًا فقط.

وبالطريقة نفسها في كوبا أمريكا 2007 أنزلت المكسيك أول هزيمة بالبرازيل تحت قيادة المدرب دونجا. وفاز المنتخب البرازيلي بعدها باللقب بينما خسرت المكسيك في الدور قبل النهائي.

* سجل سيئ

وربما قدمت المكسيك عدة عروض جيدة على مدار السنوات، لكن عندما يأتي الأمر إلى المواجهات الحاسمة، فإنها تفشل في المعتاد مثلما يوضح سجلها السيئ في أدوار خروج المهزوم في كأس العالم.

وكانت الهزيمة أمام هولندا في دور الستة عشر عام 2014 السادسة على التوالي للمنتخب المكسيكي في الدور الثاني.

وآخر مرة بلغت فيها المكسيك دور الثمانية كانت في 1986 عندما استضافت البطولة ورغم مشاركتها في كأس العالم 15 مرة، فإنها تأهلت لدور الثمانية مرتين فقط، وفي المناسبتين كانت الدولة المضيفة.

وإذا نجحت في تجاوز هذه العقبة والتأهل لدور الثمانية للمرة الأولى منذ ما يزيد على 30 عامًا، سيكون عليها تجاوز البرازيل باستخدام التنظيم الدفاعي نفسه والسرعة في الهجمات المرتدة مثلما فعلت أمام المانيا في دور المجموعات.

لكن البرازيل ليست ألمانيا وتملك إبداعًا أكبر وسلاسة في الهجوم وهو ما قد يسبب مشاكل للمنتخب المكسيكي الذي لا يزال مترنحًا بعد هزيمته 3-صفر أمام السويد وهي نتيجة كادت تطيح به من البطولة.

وتبشر المواجهة التي تقام في سمارا بالكثير من الأحداث مع تأثر دفاع الفريقين بالسرعة مع امتلاكهما الكثير من السرعة أيضًا في الهجوم.

وإذا تمكنت المكسيك من استخدام روح نتائجها في الفترة الأخيرة أمام البرازيل فإنها قد تحقق الانتصار الأكثر روعة على المنافس الشهير وتغير تاريخها في السنوات الماضية في كأس العالم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com