مباراة فرنسا ضد الأرجنتين.. هل ينفّذ ليونيل ميسي وعده ويعلن اعتزاله الدولي؟ – إرم نيوز‬‎

مباراة فرنسا ضد الأرجنتين.. هل ينفّذ ليونيل ميسي وعده ويعلن اعتزاله الدولي؟

مباراة فرنسا ضد الأرجنتين.. هل ينفّذ ليونيل ميسي وعده ويعلن اعتزاله الدولي؟
Soccer Football - World Cup - Round of 16 - France vs Argentina - Kazan Arena, Kazan, Russia - June 30, 2018 Argentina's Lionel Messi, Nicolas Otamendi and Federico Fazio look dejected at the end of the match REUTERS/Pilar Olivares

المصدر: كريم محمد - إرم نيوز

تلقّى المنتخب الأرجنتيني هزيمة مريرة أمام فرنسا بنتيجة 3-4 في افتتاح دور الستة عشر ببطولة كأس العالم 2018 التي تستضيفها روسيا.

وقدم المنتخب الأرجنتيني واحدة من أسوأ مبارياته، وعانى من أدائه المهزوز، ليودّع المونديال بشكل رسمي بعد مشاركة باهتة.

وأصبح السؤال بعد خروج الأرجنتين: هل ينفّذ النجم ليونيل ميسي هدّاف الأرجنتين وعده ويعلن اعتزاله دوليًا في ظل الفشل بتحقيق لقب كأس العالم 2018 بل والخروج مبكرًا؟ وهو ما تستعرضه ”إرم نيوز“ في التقرير التالي:

تهديد مكرر

لن يكون غريبًا إذا اتخذ ميسي هذا القرار إلا إذا كان الأمر مجرد تهديد مكرر من نجم برشلونة فعله من قبل بعد خسارة لقب كوبا أمريكا قبل عامين.

وهدّد ميسي بالاعتزال دوليًا في وجّه الانتقادات التي تعرض لها، ولكنه تراجع بعد ضغوط من زملائه والمدربين للبقاء في المنتخب الأرجنتيني.

الفشل المعتاد

فشل ميسي كالعادة مع منتخب الأرجنتين في إحراز بطولة، وهو الأمر الذي يجعل النجم الموهوب في حالة إحباط تدفعه نحو الاعتزال الدولي.

وكان ميسي ينتظر حصد بطولة كوبا أمريكا مرتين حينما تأهل للنهائي مع الأرجنتين عامي 2015 و2016، كما فشل بحصد لقب كأس العالم 2014 رغم الوصول للدور النهائي، والخسارة أمام النهائي.

جيل جديد

يرى البعض أن اعتزال ميسي الدولي سيكون نقطة انطلاق أمام منتخب الأرجنتين للتخلص من شبح نجم برشلونة الذي يجبره على اللعب بطريقة معينة، وتجاهل بعض اللاعبين.

وأصبح رحيل ميسي وجيله عاملًا مهمًا لفتح الباب أمام جيل جديد بقيادة باولو ديبالا، خاصة في ظل ما يردده البعض بأن ميسي يتدخل في التشكيلة، ويختار اللاعبين الذين يساعدوه في الجانب الهجومي، وهو أحد أسباب عدم الاعتماد على ديبالا في المونديال.

ويرى هيثم فاروق، مدافع منتخب مصر الأسبق، لـ“إرم نيوز“ أن ميسي باعتزاله دوليًا سيخسر المنتخب الأرجنتيني الكثير، لأنه نجم خارق للعادة.

وأضاف: ”هناك جانب إيجابي من اتخاذ هذا القرار من جانب ميسي يجب ألا نُغفله، وهو فتح الباب أمام جيل جديد يستطيع التميّز مع المنتخب الأرجنتيني“.

الضغوط تحاصر ميسي

لا شك أن الضغوط تحاصر الأرجنتيني ليونيل ميسي نجم راقصي التانغو، تحديدًا في ظل أدائه الرائع مع برشلونة الإسباني، وإنجازاته الكبيرة التي يحصدها مع البارسا، ولا يحقق مثلها مع الأرجنتين.

ودائمًا يتعرض ميسي للانتقادات بسبب أدائه الباهت مع الأرجنتين، وهو ما جعل المنافسين يتحدثون عن الأمر أيضًا بدليل أن زميله الفرنسي صامويل أومتيتي مدافع برشلونة أكد أن ميسي بالفعل أقل مع الأرجنتين عمّا يقدمه مع البارسا، وهو ما يزيد الضغوط على اللاعب الموهوب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com