مباراة البرتغال وإيران.. لا أحد يتقن فن التسديد بوجه القدم مثل كواريزما – إرم نيوز‬‎

مباراة البرتغال وإيران.. لا أحد يتقن فن التسديد بوجه القدم مثل كواريزما

مباراة البرتغال وإيران.. لا أحد يتقن فن التسديد بوجه القدم مثل كواريزما
Soccer Football - World Cup - Group B - Iran vs Portugal - Mordovia Arena, Saransk, Russia - June 25, 2018 Portugal's Ricardo Quaresma celebrates scoring their first goal REUTERS/Lucy Nicholson

المصدر: رويترز

لا أحد يسدد بوجه القدم مثل ريكاردو كواريزما، الذي انتظر حتى بلوغه 34 عامًا، ليشارك في كأس العالم لأول مرة، وسجل هدفًا مذهلًا أمام إيران أمس الإثنين، مستعينًا بمهارته الفريدة من نوعها ”تريفيلا“.

وتصف هذه الكلمة بالبرتغالية مهارة صعبة قد يكون كواريزما أعظم من يجيدها حاليًا بتسديد الكرة بوجه القدم من خارج منطقة الجزاء.

فقبل انتهاء الشوط الأول استحوذ كواريزما على الكرة بالقرب من المنطقة، ثم سدد بطريقته المبهرة، ليساهم في التعادل 1-1 مع إيران، والتأهل إلى دور 16 لمواجهة أوروغواي.

واعتمد كواريزما على طريقة ”تريفيلا“ لتسجيل أكثر من عشرة أهداف في مسيرته بقدمه اليمنى، وأيضًا استخدمها في المرواغات وتمرير الكرات.

ويرى البعض أن كواريزما يلجأ لهذه الطريقة لتعويض ضعف قدمه اليسرى، لكنه يقول إنه يستخدمها لأنه يصعب على المدافعين التعامل معها.

وقال سابقًا في فيديو نشره موقع الاتحاد الأوروبي للعبة: ”أفضل شيء في هذه الطريقة أن المدافع لا يعرف أين ستتجه الكرة..إنها مهارتي المفضلة“.

وسجل كواريزما بهذه الطريقة في تصفيات بطولة أوروبا 2008 أمام بلجيكا، واكتفى الحارس بمتابعة الكرة وهي تسكن شباكه في ذهول.

ولطالما استعرض كواريزما مهاراته السحرية خلال مسيرة غير مستقرة.

ونشأ كواريزما في أكاديمية سبورتنغ مثل كريستيانو رونالدو، واعتقد كثيرون أن فرص كواريزما أكبر من زميله في التألق على المستوى العالمي.

لكن رونالدو فاز بجائزة أفضل لاعب في العالم خمس مرات، بينما كان كواريزما معرضًا للانتقادات دائمًا.

ولم يفلح كواريسما في انتقاله مبكرًا من سبورتنغ إلى برشلونة، وبدا محبطًا من الجلوس على مقاعد البدلاء في فترة المدرب فرانك ريكارد، كما لم تكن فترته في إنترناسيونالي ناجحة بعدما وجد نفسه خارج حسابات المدرب جوزيه مورينيو، لينتقل إلى تشيلسي معارًا للعمل تحت قيادة لويز فيليبي سكولاري.

لكن حظه كان سيئًا بإقالة سكولاري بمجرد وصوله إلى الفريق، ووسط كل هذه المشاكل لم يتم استدعاء كواريزما لكأس العالم 2010، لكنه انضم للتشكيلة المبدئية في 2014 قبل استبعاده.

ونجح أخيرًا في حجز مكان لنفسه هذه المرة في روسيا، وبدا أنه يسعى جاهدًا لاغتنام الفرصة. وقال بعد مباراة الأمس: ”لا أعرف كم سجلت من الأهداف، يجب أن تبحثوا في موقع يوتيوب، لكن أتمنى أن أحرز المزيد وأؤمن بأنني قادر على القيام بأمور مختلفة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com