مباراة البرازيل وكوستاريكا.. لماذا انهمرت دموع نيمار؟ – إرم نيوز‬‎

مباراة البرازيل وكوستاريكا.. لماذا انهمرت دموع نيمار؟

مباراة البرازيل وكوستاريكا.. لماذا انهمرت دموع نيمار؟

المصدر: يوسف هجرس- إرم نيوز

سيطر على الأحداث مشهد بكاء النجم البرازيلي نيمار عقب فوز السيلساو على حساب كوستاريكا بهدفين دون ردٍ، الجمعة، في ثاني جولات المجموعة الخامسة في بطولة كأس العالم 2018.

وفاز المنتخب البرازيلي في اللحظات الأخيرة بثنائية فيليب كوتينيو، ونيمار، إلا أن الأخير انخرط في البكاء في مشهد مؤثر لعشاق اللاعب البرازيلي.

وترصد ”إرم نيوز“ في التقرير التالي أسباب انغماس نيمار بالبكاء بعد هز الشباك أمام كوستاريكا:

الضغوط الهائلة

يعاني نيمار ضغوطًا هائلة في كأس العالم، خاصة أنه نجم الشباك، بوصفه صاحب أغلى الصفقات في الميركاتو للموسم الماضي، بانتقاله من نادي برشلونة الإسباني إلى باريس سان جيرمان الفرنسي مقابل 222 مليون يورو.

ويجد نيمار نفسه محاصرًا بضغوط كبيرة، خاصة أن الجميع ينتظر مساعدته للبرازيل لاستعادة لقب كأس العالم 2002، مع وجود جيل رائع من اللاعبين الموهوبين، والمتميزين.

شبح ميسي

جاء سيناريو أداء الأرجنتيني ليونيل ميسي نجم برشلونة الإسباني الهزيل مع راقصي التانجو، ومعاناة الأرجنتين في كأس العالم 2018، ليزيد الضغوط على نيمار، كما أتت دموع نيمار تعبيرًا عن حالة الضغط التي يعيشها حاليًا مع المنتخب البرازيلي.

وأكد عبد الستار صبري صانع ألعاب منتخب مصر الأسبق لـ“إرم نيوز“ أن النجوم الكبار بقيمة نيمار، وميسي، وكريستيانو رونالدو، يتحملون المسؤولية، ودائمًا الجماهير تحاسبهم، وتضعهم في قمة المجد حين التألق، وأيضًا تحاسبهم حسابًا عسيرًا حين الفشل.

وأضاف: ”نيمار حاليًا هو أيقونة جيل البرازيل، وأعتقد أن بكاءه بعد التسجيل في مرمى كوستاريكا تعبير حقيقي عن الضغوط الهائلة التي عاشها خلال الفترة الأخيرة“.

وتابع:“التعادل مع سويسرا زاد من صعوبة الأمور على نيمار، ورفاقه، فالجماهير لن تقبل من البرازيل السقوط من جديدٍ في بحر المعاناة، والفشل“.

الموسم الصعب

عاش نيمار موسمًا صعبًا بعد رحيله المفاجئ من برشلونة إلى باريس سان جيرمان.

ويأمل نيمار تعويض ما فاته في الموسم بعد فشله بتحقيق دوري أبطال أوروبا، في ظل إصابته في لقاء ريال مدريد الإسباني بدور الستة عشر بدوري الأبطال، وهو ما يجعل نيمار يبحث عن تحقيق الفوز بلقب المونديال بكل قوة.

كتابة التاريخ

يحلم نيمار بكتابة التاريخ في مونديال روسيا، خاصة أن المنتخب البرازيلي تلافي العديد من عيوب، وأخطاء الماضي، وظهر بصورة طيبة.

ويتسلّح نيمار بجيلٍ رائعٍ من المواهب المتميزة، وعلى رأسهم: فيليب كوتينيو، وجابريل خيسوس، وويليان، وروبرتو فيرمينو، ودوجلاس كوستا، وباولينهو.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com