اليابان المفعمة بالثقة تتطلع لأداء هجومي في مواجهة السنغال بكأس العالم – إرم نيوز‬‎

اليابان المفعمة بالثقة تتطلع لأداء هجومي في مواجهة السنغال بكأس العالم

اليابان المفعمة بالثقة تتطلع لأداء هجومي في مواجهة السنغال بكأس العالم

المصدر: رويترز

ستتطلع اليابان لتفجير مزيد من طاقاتها الهجومية أمام السنغال في مواجهة بين فريقين حققا مفاجأة في مباراتيهما الافتتاحيتين في المجموعة الثامنة، ويسعى المنتخبان إلى التأهل لأدوار خروج المغلوب في كأس العالم لكرة القدم.

ومنذ أن أصبح ”أكيرا نيشينو“ مدربًا عقب إقالة ”وحيد خليلوجيتش“ في أبريل/نيسان الماضي ركز منتخب اليابان كثيرًا على الحفاظ على التماسك الدفاعي قبل أن تظهر قوة الفريق الهجومية خلال مباراة الثلاثاء الماضي والتي فازت فيها اليابان 2-1 على كولومبيا التي أكملت المباراة بعشرة لاعبين.

وقال ”جينكي هاراجوتشي“ لاعب الوسط لوكالة ”كيودو“ اليابانية للأنباء:“كان علينا أن نبدأ من خلال بناء قاعدة جيدة، وهي الدفاع، ومن خلال هذه القاعدة تتصاعد قدراتنا الهجومية، وتجاوبنا مع المواقف المختلفة“.

وبعد الفوز على كولومبيا أصبحت اليابان أول منتخب آسيوي على الإطلاق يفوز على منتخب من أمريكا الجنوبية بكأس العالم. لكن اليابان تخشى من صعوبة مواجهة السنغال التي حققت هي الأخرى مفاجأة بالفوز 2-1 على بولندا.

وقال القائد ماكوتو هاسيبي في إشارة لطرد كارلوس سانشيز لاعب كولومبيا ما أتاح فرصة الفوز لليابان:“على اللاعبين التماسك والثبات… ويجب أن نأخذ في اعتبارنا أننا واجهنا عشرة لاعبين فقط طوال المباراة تقريبًا، والمباراة المقبلة ستكون مختلفة، وعلينا أن نفكر فيها جيدًا“.

* ثقة كبيرة

وستخوض السنغال المباراة وهي مفعمة بثقة مماثلة بعد أن تمكن دفاعها القوي من إبطال خطورة هجوم منتخب بولندا بقيادة روبرت ليفاندوفسكي.

وقال المدرب أليو سيسي الذي كان قائدًا لمنتخب بلاده الذي فاز في أول مشاركة له في كأس العالم في 2002 على فرنسا حاملة اللقب:“السنغال فازت بفضل الانضباط، وكان منتخب السنغال متماسكًا وقويًا“.

ويلعب عشرة لاعبين كانوا في تشكيلة السنغال الأخيرة في أندية أوروبية، ومنهم ساديو ماني مهاجم ليفربول، وكاليدو كوليبالي مدافع نابولي، مما يمكن أن يساعد السنغال أن تكون عقبة صعبة أمام اليابان.

وتحمل السنغال آمال أفريقيا مع عودتها للمشاركة في كأس العالم لأول مرة منذ 16 عامًا بعد خروج منتخبي مصر، والمغرب، مع خسارة نيجيريا، وتونس، لمباراتيهما الافتتاحيتين.

وستخوض اليابان، التي ستعتمد على هدافيها: شينجي كاجاوا، ويويا أوساكو، وأيضًا كيسوكي هوندا، المباراة مدفوعة بثقة بأنها فعلت كل ما يمكن للتأهل إلى دور الستة عشر للمرة الثالثة في تاريخها لتكرر أفضل إنجاز حققته في السابق.

ويعني تأهل اليابان أنها ربما تواجه إنجلترا أو بلجيكا، لكن نيشينو لا ينظر بعيدًا لهذا الحد، وقال:“تركيزنا منصب على إظهار قوتنا في المباراة المقبلة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com