كأس العالم 2018.. لماذا لا يستطيع رفائيل ماركيز الفوز بجائزة رجل المباراة في المونديال؟ – إرم نيوز‬‎

كأس العالم 2018.. لماذا لا يستطيع رفائيل ماركيز الفوز بجائزة رجل المباراة في المونديال؟

كأس العالم 2018.. لماذا لا يستطيع رفائيل ماركيز الفوز بجائزة رجل المباراة في المونديال؟

المصدر: أحمد نبيل- إرم نيوز

لا يُسمح لنجم وقائد المكسيك في كأس العالم رفائيل ماركيز شرب المياه نفسها التي يتناولها زملاؤه أو حتى الفوز بجائزة رجل المباراة التي تقدمها شركة أمريكية نظرًا لأنه على القوائم الأمريكية السوداء.

وقالت صحيفة ”نيويورك تايمز“ الأمريكية إن نجم برشلونة السابق البالغ عمره 39 عامًا غير مسموح له أن يكون له أي علاقة بشركات أو أفراد أمريكيين.

وأضاف الصحيفة أن اسم ماركيز ورد في القائمة السوداء لوزارة الخزانة الأمريكية ”لمساعدته في غسل الأموال من عصابات المخدرات“.

وهذا يعني أن ماركيز مضطر لشرب مياه مختلفة عن تلك التي يتناولها زملاؤه لأن مياه ”باورادي“ المملوكة لشركة ”كوكا كولا“ الأمريكية هي المياه الرسمية للبطولة كما لن يمكنه تسلم جائزة رجل المباراة في حال اختياره للفوز بها لأن شركة ”بدويايزر“ الأمريكية المصنعة للخمور راعي الجائزة.

ويزعم المدافع المكسيكي، الذي يلعب في نهائيات كأس العالم للمرة الخامسة، أن تحركاته يتم تعقبها وأن حياته اليومية تخضع للتدقيق للتأكد من أنه ليس لديه صلات أمريكية على الإطلاق.

وتم وضع اسم المدافع المكسيكي ضمن القائمة السوداء للولايات المتحدة منذ أغسطس / آب 2017 على الرغم من أنه لم يتم توجيه تهمة جنائية إليه.

وترى الولايات المتحدة أن ماركيز بالإضافة إلى عدد من الشركات المرتبطة به متهمون بأنهم مجرد واجهة لأحد المشتبه بهم الرئيسيين في عملية تهريب المخدرات وهو راؤول فلوريس هيرنانديز لكن ماركيز ينفي كل الاتهامات.

وتم تجميد أصول ماركيز في الولايات المتحدة منذ أغسطس/ آب الماضي رغم إصرار اللاعب أنه ليس لديه أي صلة على الإطلاق بهرنانديز.

مساندة دولية ومحلية

وأصدر الاتحاد الدولي (الفيفا) بيانًا بهذا الشأن قائلًا ”نحن على علم بالوضع فيما يتعلق باللاعب رفائيل ماركيز ونحن على اتصال متواصل مع الاتحاد المكسيكي لكرة القدم“.

في هذه الأثناء، أضاف الاتحاد المكسيكي لكرة القدم: ”إننا نأخذ على محمل الجد تصرفات وزارة الخزانة الأمريكية، وقمنا بتنظيم عملياتنا في كأس العالم حتى لا ننتهك قوانين العقوبات الأمريكية“.

ما يزيد الأمر تعقيدًا بالنسبة لماركيز أن أكبر رعاية البطولة من الولايات المتحدة بما في ذلك شركات فيزا وماكونالدز وكوكاكولا.

ورغم وجوده ضمن تشكيلة منتخب المكسيك منذ ما يقرب من عقدين من الزمن، إلا أن الأمر كان مفاجئًا بالنسبة لماركيز الذي انضم لتشكيلة الفريق التي تضم 23 لاعبًا في كأس العالم.

وغاب اللاعب عن التعادل السلبي مع ويلز قبل كأس العالم لأن المباراة أقيمت في كاليفورنيا بالولايات المتحدة الأمريكية.

كما أنه من غير المسموح لماركيز ركوب أي شركة طيران أمريكية أو مقرها في الولايات المتحدة لذلك الوصول إلى روسيا كان صعبًا خاصة وأن أي انتهاك للقرارات الأمريكية سيكبد شركة الطيران غرامة قدرها مليون جنيه استرليني.

كما أن الشركات والأفراد قد تصل غرامة خرق القانون إلى عشرة ملايين استرليني بالإضافة إلى السجن مدة قد تصل إلى 30 عامًا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com