كأس العالم 2026.. المغرب يأمل في تحقيق المفاجأة ضد الملف الثلاثي

كأس العالم 2026.. المغرب يأمل في تحقيق المفاجأة ضد الملف الثلاثي

المصدر: نورالدين ميفراني - إرم نيوز

تصوّت الجمعية العمومية للاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا“، اليوم الأربعاء، على الملف المرشح لتنظيم كأس العالم 2026 ويتنافس الملف المغربي مع ملف مشترك يضم الولايات المتحدة الأمريكية والمكسيك وكندا.

ويأمل المغرب أن تكون محاولته الخامسة لتنظيم كأس العالم ناجحة، بعدما فشل في تنظيم نسخ 1994 و1998 و2006 و2010 متسلحًا بكونه يقدم ملفًا أفريقيًا وتنظيمًا واحدًا وقربه من أوروبا وطقسه المعتدل، أمام ملف ثلاثي يعرف مشاكل سياسية بين أعضائه، ومسافات شاسعة بين مدنه، وطقسًا حارًا وفارقًا زمنيًا كبيرًا عن أوروبا وبقية العالم.

وقلب تهديد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المعطيات، حين هدد الدول التي ستصوت ضد ملف بلاده بالعقوبات الاقتصادية وتوقف المساعدات، وهو التهديد الذي أضر بقوة بالملف المغربي خصوصًا في أفريقيا وآسيا وبعض دول شرق آسيا.

وأدى التهديد لتراجع دول أفريقية عن دعم المغرب، من بينها جنوب أفريقيا وليبيريا، وخصوصًا الأولى التي قد تساهم في سحب بعض الأصوات من المغرب لكن الأغلبية الكبيرة من أفريقيا ستصوت لصالح الملف المغربي.

ولكن خلال الأشهر الماضية، شابت العلاقات الأمريكية الكندية، والأمريكية المكسيكية خلافات، لا تتفق وعنوان الملف الذي تقدمت به الدول الثلاث، وهو “الوحدة”.

وفرض ترامب أخيرًا رسومًا جمركية على واردات الصلب والألومنيوم القادمة من كندا، كما هدد ببناء جدار مع المكسيك لمنع تدفق المهاجرين إلى الولايات المتحدة؛ ما يضع الملف المشترك لهذه الدول أمام الفيفا على المحك.

ويتوقع أن يخيّم التوتر السياسي بين البلدان الثلاثة على نتائج التصويت المرتقب بشأن استضافة مونديال 2026، لا سيما بعد ظهور ترامب معزولًا في قمة السبع الكبار أخيرًا في كندا.

وفي آسيا، تبقى الحظوظ متساوية بين الملفين مع أفضلية صغيرة للملف المغربي، بينما يسيطر الملف المشترك على أصوات الكونكاكاف وأمريكا الجنوبية وأوقيانوسيا.

وتبقى أصوات أوروبا حاسمة لمنح التنظيم لأحد الطرفين، فالملف الذي سيحصل على أغلبية أصوات القارة العجوز سيحصل بشكل كبير على شرف تنظيم كأس العالم 2026.

وقال مولاي حفيظ العلمي، رئيس لجنة ترشيح ملف المغرب 2026: “أعطينا أهمية كبيرة للاتحادات وقمنا باتصالات معهم وشرحنا ملفنا لهم”.

وأكد النجم البرازيلي روبيرتو كارلوس أحد سفراء الملف المغربي: “التصويت يتعلق بالاتحاد والأشخاص والمغرب فائز بتواجده هنا، نحن قمنا بواجبنا وما علينا القيام به وطوال حياتي، كنت متفائلا وأتمنى أن يجلب هذا التفاؤل الفوز للمغرب”.

ويساند المغرب في أوروبا فرنسا وروسيا وإسبانيا والبرتغال وإيطاليا وهولندا وتركيا، وتعمل على دعم الملف المغربي في أوروبا، بينما اختارت ألمانيا دعم الملف المشترك.

وقرر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم “يويفا” منح أعضاءه حرية التصويت للملف الذي يرغبون في دعمه.

وقال السلوفيني أليكسندر تشيفرين، رئيس “يويفا” لقناة “بي إن سبورتس” :”المهم أن يكون التصويت ديمقراطيًا، وتركنا الحرية للاتحادات، فجميع الاتحادات الأوروبية ذكية وتعرف مصلحة كرة القدم الأوروبية والملف الأنسب لها”.

بين تهديدات الرئيس الأمريكي وحلم المغاربة بثورة داخل الاتحاد الرياضي لرفض منح تنظيم لكأس العالم، يبقى الملف المغربي مرشحًا بقوة لتحقيق المفاجأة ومنح أفريقيا شرف تنظيم كأس العالم للمرة الثانية بعد جنوب أفريقيا 2010.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع