رئيس سبورتنغ لشبونة يعرض الاستقالة لإيقاف الرحيل الجماعي للاعبين

رئيس سبورتنغ لشبونة يعرض الاستقالة لإيقاف الرحيل الجماعي للاعبين

المصدر: رويترز

عرض برونو دي كارفالياو، رئيس سبورتنغ لشبونة البرتغالي، الاستقالة من منصبه إذا سحب مجموعة من اللاعبين تهديدهم بالرحيل عن النادي اعتراضًا على سلوكه الذي وصفه البعض بأنه يمثل إيذاء نفسيًا.

وأبلغ المهاجم الهولندي باس دوست وثلاثة لاعبين آخرين النادي، يوم الاثنين، بقرار فسخ عقودهم ليسيروا على خطى الجناح دانييل بودنس والحارس البرتغالي روي باتريسيو بعد رحيلهما مطلع الشهر الجاري.

وتعرّض دوست للإصابة خلال عملية اجتياح المشجعين، وبعضهم من المسلحين بالعصى، لمقر مران الفريق في الـ 15 من مايو/ أيار الماضي ووقعت أعمال تخريب لغرفة اللاعبين واعتداء على اللاعبين.

واتهم بعض اللاعبين رئيس النادي ”بالإيذاء النفسي“ وتحريض المشجعين على الشعور بالغضب ضدهم.

ورفض دي كارفالياو مطالبات بعض أعضاء النادي بالاستقالة واتهم منتقديه بمحاولة تهديده وشن هجوم على النادي.

لكن بعد تحرك دوست وجيلسون مارتنز وبرونو فرنانديز ووليام كارفالياو أبلغ رئيس النادي الصحفيين: ”سنستقيل إذا كتب اللاعبون خطابًا إلى سبورتنغ وقالوا أولًا إذا استقالت الإدارة فإنهم سيتراجعون عن قرارهم بفسخ عقودهم مع سبورتنغ.. وثانيًا إذا دخلنا الانتخابات وفزنا مجددًا فإنهم سيحترمون عقودهم“.

وخاض سبورتنغ موسمًا مضطربًا انتهى بالخسارة في نهائي كأس البرتغال أمام ديبورتيفو أفيس غير المرشح يوم الـ20 من مايو/ أيار عقب خمسة أيام من التعرض لاعتداء من المشجعين الغاضبين.

وفي أبريل/ نيسان الماضي، نشب خلاف بين دي كارفاليو واللاعبين على فيسبوك عقب هزيمة سبورتنغ 2-صفر خارج ملعبه أمام أتليتيكو مدريد في الدوري الأوروبي ليهدد الرئيس بإيقاف معظم اللاعبين. وقال الحارس باتريسيو في خطاب الرحيل إن رئيس النادي وصفهم ”بالأطفال المدللين“.

ولم يتضح بعد إذا كان عرض رئيس النادي سيقنع اللاعبين بتغيير قرارهم بالرحيل. ولم يتسن الحصول على تعليق من أي لاعب.

ويعتبر سبورتنغ من أكبر ثلاثة أندية في البرتغال، إلى جانب بنفيكا وبورتو، وتوج بلقب الدوري 18 مرة وبلقب كأس أوروبا للأندية أبطال الكأس ولم يهبط أبدًا على مدار تاريخ المسابقة في 84 عامًا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com