بعد إلغاء مباراة الأرجنتين وإسرائيل.. حملة تحريض واسعة ضد رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم 

بعد إلغاء مباراة الأرجنتين وإسرائيل.. حملة تحريض واسعة ضد رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم 

المصدر: معتصم محسن - إرم نيوز

شنت وسائل إعلام إسرائيلية حملة انتقادات واسعة ضد رئيس اتحاد كرة القدم الفلسطيني، جبريل الرجوب، بعد إعلان منتخب الأرجنتين، أمس الثلاثاء، إلغاء زيارته ومباراته مع المنتخب الإسرائيلي.

ووصفت مصادر رسمية إسرائيلية موقف الرجوب بأنه ”تخطى كل الخطوط الحمراء في التحريض على إسرائيل وشرعيتها، وبالتالي فإنه لا بد أن يدفع ثمنًا باهظًا لموقفه المعادي هذا“.

وقال وزير الدفاع الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، عبر حسابه على ”تويتر“: ”إسرائيل لن تخضع لضغوط وتهديدات الإرهابيين وداعميهم“، في إشارة لموقف الرجوب.

ووصف ليبرمان الضغوطات التي مورست على الأرجنتين بأنها تعكس موقف داعمي الإرهاب اللاساميين الذين يعارضون إسرائيل، مضيفًا: ”لن نستسلم لمجموعة من الذين يعادون السامية والذين يدعمون الإرهاب“.

فيما قال وزير الأمن العام والشؤون الإستراتيجية، جلعاد إردان، إنه ”بعد التحريض والتهديدات العنيفة من قبل جبريل الرجوب وجميع القمصان الملطخة بالدماء، كان هناك خوف من الأمن الشخصي وبدأ اللاعبون يخافون من الاعتداءات الجسدية في القدس“.

وأشار يوسي شرابي، المدير العام لوزارة الثقافة والرياضة لراديو الجيش: ”هذا هجوم إرهابي من الدرجة الأولى، وهناك تهديدات شخصية ضد لاعبي الأرجنتين، وهو ما يردعهم“.

وكتب رئيس حزب العمل آفي جاباي على تويتر: ”حصلنا على قنبلة أمامنا، إنها ليست مجرد رياضة. لسوء الحظ قد نواجه تسونامي دوليًا“.

بدوره قال عضو الكنيست، يائير لابيد، زعيم حزب ”هنا مستقبل“ الصهيوني ، هذا الصباح إن ”أكبر مشكلة تواجه هذه الحكومة هي أن كل شيء يتم تبريره، ونحن نتجاهل نشاط حركة المقاطعة “ بي دي اس ”، والتي تلعب دورًا اساسيًا في محاربة جهودنا، وفي النهاية، لا أحد يقوم بمواجهة جميع تلك التحريضات ، لهذا السبب لن يأتي منتخب الأرجنيتن إلى إسرائيل“.

كما قالت وزيرة الثقافة والرياضة الإسرائيلية، ميري ريغيف، إن اللاعبين الأرجنتينيين قد يكونون تلقوا تهديدات شخصية ضدهم وضد عائلاتهم من الجماعات الإرهابية، وهو أمر محتمل إلى حد كبير، وقد نكتشف ذلك خلال الأيام المقبلة.

واضافت ”ريغيف“ إن إلغاء المباراة تكبد إسرائيل خسائر كبيرة تقدر بأكثر من 2.2 مليون دولار، ففي هذه الأثناء يتفاوض المنظمون الإسرائيليون مع الفريق الوطني الأرجنتيني بشأن التعويضات عن التنظيم وكذلك تعويض أصحاب التذاكر.

وكتبت عضو الكنيست، تسيبي ليفني، (المعسكر الصهيوني) على تويتر: ”إلغاء اللعبة مزعج ومؤسف على المستوى الوطني. لكن في الغالب كان ذلك هدفاً للذات عندما أصر ريجيف ونتنياهو على تحويل عرض الألعاب الرياضية إلى سياسة عرض شخصية. كل ما كان علينا فعله هو ترك الرياضيين في الميدان، والإسرائيليين في المدرجات (بدون تذاكر) والسياسيين في الخارج.

وكان الاتحاد الارجنيتني قرر إلغاء مباراة المنتخب الودية أمام إسرائيل، المقررة يوم السبت المقبل في القدس بعد ضغط فلسطيني، إذ كان من المفترض أن يستضيف إستاد تيدي كوليك بالقدس المباراة التي تأتي في إطار استعدادات الأرجنتين لخوض كأس العالم في روسيا الشهر الحالي.

وفي وقت سابق، شن جبريل الرجوب، رئيس الاتحاد الفلسطيني، حملة ضد منتخب الأرجنتين، لا سيما ميسي، مشيرًا إلى أن لديه ملايين المشجعين في جميع أنحاء العالم العربي والإسلامي، وآسيا وأفريقيا قد ينزعجون بلعبه في القدس.

وحث الجماهير على حرق صور وقمصان هداف برشلونة التاريخي، في حال حضوره إلى القدس للمشاركة في المباراة.

وقال الرجوب في رسالة إلى كلاوديو تابيا، رئيس الاتحاد الأرجنتيني، إن إسرائيل تستخدم المباراة ”كأداة سياسية“ بعد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى القدس.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com