القائد توني كروس يحلم بقيادة ألمانيا للتتويج بكأس العالم مجددًا

القائد توني كروس يحلم بقيادة ألمانيا للتتويج بكأس العالم مجددًا
Mandatory Credit: Photo by Pixathlon/REX/Shutterstock (9474891ar) Football : Germany - UEFA Friendly International - Germany Vs Spain 23/03/2018- Toni Kroos (Germany) during the game at the Esprit Arena, Düsseldorf, Germany. Football: International Friendly, Düsseldorf, Germany - 23 Mar 2018

المصدر: رويترز

سيحمل توني كروس لاعب وسط ألمانيا آمال بلاده في خوض رحلة دفاع مظفرة عن لقب كأس العالم لكرة القدم في روسيا بعد أن نضج ليصبح القائد الطبيعي للفريق.

وخاض اللاعب البالغ من العمر 28 عامًا موسمًا رائعًا مع ريال مدريد في دوري أبطال أوروبا، ووصل إلى النهائي حيث يواجه ليفربول.

ونال كروس اللقب مع العملاق الإسباني في آخر موسمين وكان ضمن تشكيلة بايرن ميونخ التي فازت بأرفع ألقاب الأندية الأوروبية العام 2013.

ويمثل كروس الفائز بكأس العالم 2014، والذي رحل عن بايرن ميونخ بسبب خلاف مادي، القلب النابض للفريق والقائد الرئيس عقب اعتزال باستيان شفاينشتايغر وفيليب لام ومعاناة الحارس والقائد مانويل نوير من الإصابة، بينما عاد توماس مولر إلى قمة مستواه أخيرًا.

ويشارك كروس، الذي يتسم بالذكاء والمهارة الكبيرة، ضمن كل تحرك للفريق تقريبًا من خلال عدد تمريراته الضخم في كل مباراة والذي يبلغ في المتوسط 80 تمريرة، بينما تقترب دقة تمريراته من 95%.

وتعد أخطاء كروس نادرة وكانت أشهرها عندما لعب الكرة برأسه الى الخلف باتجاه الدفاع وهو ما كان سيمنح الأرجنتين هدفًا في نهائي كأس العالم 2014.

لكن قوة كروس في الملعب ليست محل شك هذه الأيام حتى في بلاده ألمانيا حيث كان لا يحظى بالكثير من التقدير حتى انتقل إلى ريال مدريد في 2014. وخاض اللاعب 82 مباراة دولية وسجل 12 هدفًا مع منتخب بلاده.

ويمثل مستوى كروس دومًا مقياسًا لمستوى ألمانيا بشكل عام باعتباره من لاعبي الوسط أصحاب الجهد الوافر وتتميز تمريراته العرضية وتنفيذه للركلات الثابتة بالفاعلية مثلها مثل تمريراته كما أنه يتحمل بنجاح مسؤولياته كاملة مع الفريق.

وأثارت الخسارة 1/0 أمام البرازيل في مباراة ودية في مارس الماضي، والتي أنهت مسلسل عدم خسارة ألمانيا في 22 مباراة متتالية، غضبًا غير معتاد من كروس الذي يتسم بالتحفظ دومًا وهو ما ألقى بالكثير من الضوء على دوره المتنامي مع الفريق.

وفي رد مقتضب على الصحفيين عن الشيء الذي يحتاج الى تغيير بعد الهزيمة قال كروس: ”كل شيء“.

وقال في محاولة لإبقاء زملائه في الفريق قريبين من أرض الواقع: ”يمكنك أن ترى أننا لسنا على نفس القدر من التميز كما كان يتم إبلاغنا دومًا أو حتى كما كان يعتقد البعض منا“.

وأضاف ”نريد التحسن على بضع جبهات“.

ومع كون ألمانيا المرشحة الأقوى لنيل اللقب، سيكون في حكم المؤكد أن يبذل كروس كل ما في وسعه لكي يتمكن من نيل لقب كأس العالم مرة أخرى ليعزز سلسلة ألقابه المتزايدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com