المكسيك تواجه خطر السقوط المعتاد في كأس العالم

المكسيك تواجه خطر السقوط المعتاد في كأس العالم

المصدر: رويترز

تخوض المكسيك أصعب بداية في كأس العالم لكرة القدم 2018 إذ ستواجه المانيا حاملة اللقب في موسكو مع محاولتها كسر نحس 24 عامًا من السقوط في دور الستة عشر في النسخ الست الأخيرة من النهائيات.

ويبدو أن الفوز على كوريا الجنوبية والسويد يعد ذلك ممكنًا لكن النهاية المتوقعة باحتلال المركز الثاني في المجموعة السادسة ربما يضعها في مواجهة البرازيل التي من المنتظر أن تتصدر المجموعة الخامسة.

لذا فإن كسر نحس الخروج المعتاد ربما يكون صعبًا على المنتخب المكسيكي رغم سيطرته التامة على تصفيات أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي والخروج بنتائج جيدة في مباريات ودية أمام منافسين أقوياء.

وفازت المكسيك في 30 مباراة وتعادلت ثماني مرات وخسرت في سبع في 45 مباراة تحت قيادة المدرب الكولومبي خوان كارلوس أوسوريو. لكن بعض هذه الهزائم كانت ثقيلة وأبرزها الخسارة 7-صفر أمام تشيلي في كأس كوبا أمريكا و4-1 أمام المانيا في كأس القارات في روسيا العام الماضي.

ويواجه أوسوريو انتقادات دائمة في الصحافة المحلية خاصة فيما يتعلق بكثرة اللاعبين الذين شاركوا تحت قيادته والذين وصل عددهم إلى 66 لاعبًا حتى الآن.

والسؤال هو هل استفاد من هزائم مثل: الخسارة القاسية أمام المانيا، وما إذا كان اقترب من التوصل لأفضل تشكيلة.

وهناك علامات على أن ذلك ربما يحدث. ففي الأشهر الستة الأخيرة حققت المكسيك انتصارات على بولندا والبوسنة وأيسلندا في مباريات ودية، وكان اخرها بنتيجة 3-صفر على الفريق الذي بلغ دور الثمانية في بطولة اوروبا 2016.

وفرضت المكسيك التعادل 3-3 على بلجيكا الأعلى تصنيفًا في نوفمبر/ تشرين الماضي وكانت النتيجة الوحيدة التي عطلت هذه المسيرة هي الخسارة 1-صفر أمام كرواتيا في مارس/ آذار.

وتملك المكسيك مجموعة من اللاعبين الرائعين مثل الحارس جييرمو أوتشوا والمدافع هيكتور مورينو وثنائي الهجوم هيرفينج لوزانو البالغ عمره 22 عامًا وخافيير هرنانديز ”تشيتشاريتو“ (29 عامًا).

ومن المتوقع -أيضًا- أن تقدم الجماهير المكسيكية عرضًا مبهجًا لكن سيكون عليها توخي الحذر.

ووجه الاتحاد الدولي (الفيفا) تحذيرًا إلى المكسيك العام الماضي بسبب هتافات ”مهينة“ من مجموعة صغيرة من الجماهير في التعادل 2-2 مع البرتغال في كأس القارات.

وعوقبت المكسيك سابقًا بغرامة مالية بسبب هتافات ضد المثلية الجنسية في تصفيات كأس العالم. وأطلق لاعبو المكسيك حملة في 2016 ضد رهاب المثلية الجنسية في المباريات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة