كرواتيا تسعى لاستعادة أمجاد جيل كأس العالم 1998

كرواتيا تسعى لاستعادة أمجاد جيل كأس العالم 1998

المصدر: رويترز

منذ وصول منتخب كرواتيا المليء بالمواهب إلى الدور قبل النهائي في كأس العالم لكرة القدم 1998 في ثاني ظهور له في بطولة كبيرة كدولة مستقلة، واجهت الأجيال التالية ضغطًا كبيرًا من الجماهير ووسائل الإعلام من أجل السير على خطى الجيل الذهبي.

لكن كرواتيا ودعت جميع البطولات الكبيرة من دور المجموعات باستثناء بطولة أوروبا 2008، عندما بلغت دور الثمانية، وبطولة أوروبا 2016.

وبعد الفوز بجميع مبارياتها الثلاث في دور المجموعات ومن بينها الفوز المثير 2-1 على إسبانيا، خرجت كرواتيا من دور الستة عشر بعد الهزيمة 1-صفر بعد وقت إضافي أمام البرتغال التي نالت اللقب بعد ذلك.

وأبقت كرواتيا على أغلب تشكيلة بطولة أوروبا 2016 والتي تضم المخضرم لوكا مودريتش ولاعب الوسط إيفان راكيتيتش والمهاجم طويل القامة ماريو مانزوكيتش لتتأهل إلى نهائيات كأس العالم 2018 بعد تصفيات متواضعة.

وبعد إقالة المدرب أنتي تشاتشيتش في الجزء الأخير من التصفيات ليتولى زلاتكو داليتش المسؤولية بعد تراجعها من صدارة المجموعة إلى المركز الثالث، أنهت كرواتيا التصفيات في المركز الثاني خلف أيسلندا لتخوض ملحق الصعود.

وضمنت مكانها في النهائيات بعد فوزها 4-1 على اليونان في مجموع مباراتي الذهاب والإياب بعدما أجرى داليتش تغييرات على التشكيلة ليضمن وصول بلاده إلى البطولة الكبيرة العاشرة منذ الاستقلال عن يوغوسلافيا السابقة في 1991.

ومع وصف النقاد في البلاد للتشكيلة الحالية بأنها الأقوى منذ جيل 1998، سيحمل منتخب كرواتيا على كاهله عبء التوقعات الكبيرة في مجموعة صعبة تضم الأرجنتين وأيسلندا ونيجيريا.

ويبدو منتخب أيسلندا منافسًا مألوفًا إذ خسرت كرواتيا 1-صفر في ريكيافيك بعد فوزها 2-صفر على أرضها.

وتمثل نيجيريا منافسًا مجهولًا إذ لم يسبق أن لعبت كرواتيا ضدها على الإطلاق بينما ستكون مواجهة الأرجنتين المرشحة لصدارة المجموعة صعبة.

وسيكون الفوز في المباراة الأولى على نيجيريا، التي بلغت الدور الثاني في 2014، حاسمًا لآمال كرواتيا قبل مواجهة الأرجنتين.

وتختتم كرواتيا مبارياتها ضد أيسلندا وستكون وقتها على دراية بإمكانات منافستها التي أطاحت بإنجلترا في طريقها إلى دور الثمانية في بطولة أوروبا 2016 قبل أن تقدم أداء رائعًا في تصفيات كأس العالم.

وتملك كرواتيا الإمكانات للتقدم أكثر في البطولة لكنها معرضة للسقوط وهو ما كان مكلفًا في العديد من المرات في الماضي.

فيما يلي حقائق عن منتخب كرواتيا قبل كأس العالم لكرة القدم 2018 في روسيا.

* تصنيف الفيفا: الـ 18 (حتى السابع من يونيو حزيران)

* البطولات السابقة:

تأهلت كرواتيا إلى خمس من آخر ست بطولات لكأس العالم كدولة مستقلة منذ انفصالها عن يوغوسلافيا السابقة في 1991، وغابت فقط عن كأس العالم 2010 في جنوب أفريقيا.

كانت أفضل نتيجة حققتها في مشاركتها الأولى في 1998 عندما بلغت الدور قبل النهائي واحتلت المركز الثالث بعد انتصارها 2-1 على هولندا.

وخرجت من دور المجموعات في 2002 و2006 و2014 بعدما أخفق جيل موهوب من اللاعبين في الارتقاء إلى مستوى التوقعات.

*المدرب: زلاتكو داليتش

يبلغ المدرب المولود في البوسنة من العمر 51 عامًا وسبق له اللعب لعدة أندية في يوغوسلافيا السابقة وكرواتيا. تولى مقعد القيادة في أكثر فترة صعوبة في مشوار كرواتيا المضطرب بالتصفيات المؤهلة لكأس العالم.

وحل بدلًا من تشاتشيتش الذي توترت علاقته بلاعبي الفريق والاتحاد الكرواتي لكرة القدم بعدما تراجعت كرواتيا من المركز الأول إلى الثالث في مجموعتها. انتزعت كرواتيا بطاقة التأهل لملحق التصفيات بالفوز 2-صفر خارج ملعبها على أوكرانيا في المباراة الأخيرة بالمجموعة.

وقاد داليتش كرواتيا لفوز عريض 4-1 على اليونان في مجموع مباراتي الملحق ليعزز موقعه في قيادة الفريق بعدما نال استحسان الجماهير بأسلوبه المغامر والشجاع الذي كان يفتقده المنتخب الكرواتي تحت قيادة سلفه تشاتشيتش.

* أهم اللاعبين:

لوكا مودريتش: يبلغ صانع اللعب من العمر 32 عامًا، ابتعد عن أوج مجده لكن وجوده لا يزال لا غنى عنه مع ناديه وبلاده. نجح مودريتش في الاحتفاظ بموقعه في ريال مدريد ومنتخب كرواتيا بسبب تعدد مهاراته خاصة دقته في التمرير.

إيفان راكيتيتش: يتمتع لاعب وسط برشلونة بقدرات هائلة فيما يتعلق بالاستحواذ على الكرة والتمرير الدقيق تتزامن مع رؤية ثاقبة للملعب والتوغل في منطقة الجزاء.

وستعتمد كرواتيا بشدة على هذا الثنائي في محاولة لبلوغ مراحل خروج المهزوم في كأس العالم.

ماريو مانزوكيتش: تفاخر كرواتيا بثروة من المواهب في خط الهجوم مثل: نيكولا كالينيتش واندريه كراماريتش والجناح السريع إيفان بريشيتش.

لكن مانزوكيتش المهاري طويل القامة هو الذي يبث الرعب في قلوب المدافعين بقدرته الفائقة على هز الشباك وخلق المساحات لزملائه إذ يتمتع بروح رياضية عالية لا تعرف الأنانية.

* المستوى الحالي:

ستكون المواجهة الودية أمام البرازيل في ليفربول في الثالث من يونيو/ حزيران مقياسًا لمدى طموح كرواتيا في كأس العالم عقب انتصارها 2-صفر على بيرو و1-صفر على المكسيك في مباراتين وديتين في مارس/ آذار.

وجاء ذلك بعد فوزها 4-1 في النتيجة الإجمالية لملحق التصفيات على اليونان عقب انتصار 2-صفر على أوكرانيا أهل منتخب كرواتيا للملحق.

* طريقة التأهل:

احتلت كرواتيا المركز الثاني في مجموعة متكافئة بالتصفيات خلف أيسلندا متفوقة على أوكرانيا وتركيا لتتأهل لملحق التصفيات. وفازت على ضيفتها اليونان 4-1 قبل أن تتعادلا دون أهداف في أثينا لتحجز مكانها في كأس العالم.

* الفرص:

أوقعت القرعة كرواتيا في المجموعة الرابعة الصعبة التي تضم الأرجنتين ونيجيريا وأيسلندا لكنها تملك فرصة لبلوغ دور الستة عشر وربما الذهاب بعيدًا في البطولة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com