الشرطة الأوكرانية تداهم 35 ناديًا في قضية تلاعب بنتائج مباريات

الشرطة الأوكرانية تداهم 35 ناديًا في قضية تلاعب بنتائج مباريات

المصدر: رويترز

داهمت الشرطة الأوكرانية اليوم الثلاثاء 35 ناديًا لكرة القدم، واعتقلت حكمًا واحدًا على الأقل بسبب فضيحة تلاعب مزعومة في نتائج مباريات.

وجاءت هذه الحملة الموسعة قبل أربعة أيام فقط من إقامة نهائي دوري أبطال أوروبا بين حامل اللقب ريال مدريد الإسباني، وليفربول الإنجليزي، في العاصمة كييف السبت المقبل، وهو أكبر حدث في كرة القدم يُقام في أوكرانيا منذ مشاركتها في تنظيم بطولة أوروبا 2012.

وتمثل الأندية التي داهمتها الشرطة 67 في المئة من إجمالي أندية المحترفين في البلاد، ومن بينها خمسة أندية تلعب بدوري الأضواء، وهي: زوريا، وفورسكلا، وزيركا، وأولمبيك، وأوليكسندريا.

وكشفت السلطات عن تفاصيل المداهمات، ومزاعم المخالفات خلال مؤتمر صحفي عُقد في كييف. وأدار التحقيقات فرانشيسكو بارانكا، وهو إيطالي يرأس لجنة الأخلاق واللعب النظيف التابعة لاتحاد كرة القدم في أوكرانيا.

وقال أندريه بافيلو رئيس الاتحاد الأوكراني لكرة القدم:“إنه يوم تاريخي لكرة القدم الأوكرانية، إنها مجرد بداية، ونأمل أن ننهي هذه المرة التلاعب بالنتائج، وأقدم كل الشكر لبارانكا، وواثق أن ما جرى سيقدم نموذجًا طيبًا لأوكرانيا، وعالم كرة القدم بأكمله“.

وقال المسؤولون إن العملية كشفت النقاب عن خمس مجموعات إجرامية، وضبطت 57 حالة تلاعب بالنتائج تورط فيها 328 شخصًا.

وقال أرسين أفاكوف وزير الداخلية الأوكراني:“المجموعات الإجرامية تشمل أصحاب أندية، ولاعبين، وحكامًا، ومدربين، إضافة إلى كيانات تجارية“.

وعُرضت الأدلة خلال مؤتمر صحفي تضمن مشاهد فيديو، وتسجيلات صوتية هاتفية.

وقال رئيس شرطة أوكرانيا:“أثارت وسائل إعلام الشكوك إزاء نتائج مباريات، وقمنا بجمع الأدلة والوثائق على مدار أكثر من عام، ولم نعرض سوى الحقائق المؤكدة، وهذا يعطي إشارة أننا ننوي التخلص من هذه النوعية من الممارسات“.

ويضم هيكل كرة القدم في أوكرانيا 52 ناديًا على مستوى المحترفين مقسمة على أربع درجات في الدوري، وسنَّت الحكومة الأوكرانية في 2015 قانونًا يغلّظ عقوبة التلاعب في نتائج المباريات، ويعتبرها عملًا إجراميًا.

وسيحدّد مكتب النائب العام عدد الأشخاص الذين سيُحالون إلى المحاكمة من بين المشتبه بهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com