فيفا يقترح نظامًا جديدًا لتوسيع بطولة كأس العالم للأندية

فيفا يقترح نظامًا جديدًا لتوسيع بطولة كأس العالم للأندية

المصدر: رويترز

اقترح الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) أن تضم النسخة الموسعة الجديدة لكأس العالم للأندية المقرر انطلاقها في 2021 جميع الفرق الفائزة بدوري أبطال أوروبا، وأصحاب المركز الثاني، إضافة للأندية الفائزة بالدوري الأوروبي خلال السنوات الأربع المقبلة.

وتتضمن مقترحات ”الفيفا“ إقامة البطولة الجديدة كل أربع سنوات بدلًا من اقامتها سنويًا كما يحدث حاليًا على أن تتضمن 31 مباراة.

وستحتاج البطولة لموارد مالية تتراوح بين 650 مليون دولار، ومليار دولار حتى تحظى بالنجاح التجاري والتسويقي.

وإلى جانب الفرق الأوروبية من المقرر أن تشارك أربعة أو خمسة فرق من أمريكا الجنوبية إضافة إلى فريقين من كل من: آسيا، وكونكاكاف، وأفريقيا.

ولم يتقرر بعد إن كانت منطقة الأوقيانوس لن تشارك، أو سيتم تمثيلها بفريق واحد فقط.

وسيتم تقسيم الفرق إلى ثماني مجموعات تتألف كل مجموعة من ثلاثة فرق، بحيث يتأهل أصحاب الصدارة إلى أدوار خروج المغلوب.

ويتأهل إلى كأس العالم للأندية الفرق الفائزة بلقب دوري الأبطال، والفرق وصيفة البطل خلال السنوات الأربع قبل انطلاق البطولة، إضافة إلى الفرق الفائزة بلقب الدوري الأوروبي، وهي البطولة الثانية على الصعيد القاري.

وبالنسبة لأمريكا الجنوبية فستتأهل آخر أربعة فرق فازت بكأس ليبرتادوريس، وهي البطولة المكافئة لدوري أبطال أوروبا.

وذكرت الوثيقة:“من الضروري أن تتمتع جميع الفرق المشاركة بالجدارة على الصعيد الرياضي“.

وإذا تكرّر الفريق أكثر من مرة فسيقع الاختيار على فريق بديل من خلال نظام يعتمد على الحسابات والإحصاءات.

لكن الخطة تخاطر باحتمال مشاركة فريق تأهل للبطولة بفضل نتائجه قبل ثلاث سنوات، لكن مستواه تراجع لاحقًا.

ومن الناحية النظرية، من الممكن أن يشارك فريق كان قد تأهل للبطولة، لكنه هبط إلى الدرجة الثانية لاحقًا، ورغم أنه أمر مستبعد أوروبيًا إلا أنه وارد الحدوث في أمريكا الجنوبية، حيث تتعرض الفرق للانهيار بطريقة أسرع.

وسيتم اللجوء لإجراء مواجهات حاسمة لاختيار فريقين فقط للتأهل من الفرق الفائزة بآخر أربعة ألقاب في أفريقيا، وآسيا، وكونكاكاف.

وقالت الوثيقة، التي عُرضت خلال اجتماع لمجلس الفيفا في بوجوتا في مارس/ آذار الماضي:“إن أنسب موعد لإقامة النسخة الأولى من البطولة في شهري يونيو/ حزيران ويوليو/ تموز 2021″.

وسبق أن قال جياني إنفانتينو رئيس الفيفا إنه يرغب في إحداث تغيير في هيكل النسخة الحالية من كأس العالم للأندية التي تُقام سنويًا بمشاركة سبعة فرق، دون أن يكشف عن أي تفاصيل.

* دوري عالمي

ولم يعلّق الفيفا على تقارير نشرتها صحيفتا ”نيويورك تايمز“ و“فايننشال تايمز“ هذا الأسبوع عن وجود مجموعة من الشركات عرضت ما يصل إلى 25 مليار دولار لإقامة هذه البطولة، إضافة إلى بطولات أخرى مقترحة.

وقال ”الفيفا“ لدى عرضه للمقترحات:“تحظى عملية تنظيم بطولة ناجحة بين أندية الصفوة في العالم بالأولوية“.

وأضافت الوثيقة:“لم تحقق البطولة (كأس العالم للأندية) المستوى المأمول بوصفها بطولة تتنافس فيها أندية الصفوة على الصعيد العالمي، وتتضمن رؤية الاتحاد الدولي لكرة القدم تنظيم بطولة جديدة للأندية تتميز بالإثارة، والحيوية، والبروز، على الصعيد العالمي يكون الفائز بها بطلًا حقيقًا لأندية العالم“.

وأضاف الفيفا أنه ”سيبت في المسائل المالية والتسويقية“، مع الحاجة إلى ”توفير موارد تتراوح ما بين 650 مليون إلى مليار دولار لضمان نجاح البطولة“، على أن يتم تخصيص نسبة 75 في المئة من الإيرادات لصالح الأندية المشاركة.

ويتوجّب على الدول المحتمل استضافتها للبطولة أن تتمتع ”بسمعة طيبة في مجال كرة القدم، مع توافر اهتمام كبير للاستثمار فيها من جانب قطاع المال والأعمال“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة