ليزارازو: تقنية حكم الفيديو مثل ”ممارسة الجنس دون متعة“

ليزارازو: تقنية حكم الفيديو مثل ”ممارسة الجنس دون متعة“

المصدر: أحمد نبيل- إرم نيوز

وصف بيسنتي ليزارازو الدولي الفرنسي السابق والفائز مع منتخب بلاده بكأس العالم 1998 تقنية حكم الفيديو المساعد بأنها مثل ”ممارسة الجنس بدون متعة“.

ولعب كيليان مبابي دور البطولة ضد فريقه السابق موناكو بعدما قاد باريس سان جيرمان للفوز بثلاثية نظيفة وحصد لقب كأس رابطة الأندية الفرنسية للمرة الخامسة على التوالي في مباراة نهائية شهدت تدخل حكم الفيديو المساعد.

ولجأ كليمون توربين، الذي اختير ضمن حكام كأس العالم، إلى حكم الفيديو المساعد لاحتساب ركلة جزاء لباريس سان جيرمان بعد تدخل من كاميل جليك ضد مبابي.

ومع تقدم سان جيرمان بهدفين نظيفين حرمت تقنية الفيديو راداميل فالكاو مهاجم موناكو من هدف بداعي التسلل رغم أن حكم الفيديو أشار إلى عدم وجود تسلل.

وانتقد ليزارازو بشدة هذه التقنية قائلًا لبرنامج ”تيليفوت“ التلفزيوني ”تقنية حكم الفيديو تشبه قليلاً ممارسة الجنس بدون متعة. في الوقت الذي تشتعل فيه المباريات يُطلب منك التوقف، هكذا شعرت وأنا أشاهد المباراة من الملعب“.

وأضاف لاعب بايرن ميونخ السابق ”جماهير موناكو كانت تحتفل بهدف فالكاو في المدرجات وسعداء للغاية وفجأة توقف كل شيء. هذا أمر رهيب ومحبط. الجماهير لا تشارك في أي شيء كما لو كانت غير مهمة في اللعبة“.

وتابع ”الجماهير تريد معرفة ما يدور في الملعب لكننا نحرمها من ذلك بهذه التقنية. يجب علينا استخدامها بشكل أفضل عن طريق شرح ما يجري للجميع خاصة الجماهير في الملعب أو على شاشات التلفزيون“.

واستخدمت هذه التقنية في دوري الأضواء الألماني والإيطالي هذا الموسم كما تم تجربتها في بعض مباريات كأس الاتحاد الانجليزي وكأس رابطة الأندية الانجليزية.

ولجأت بعض الدول العربية مثل السعودية والإمارات لتجربتها في مسابقاتها المحلية لأول مرة هذا الموسم وكذلك الاتحاد الافريقي استخدمها في مباراة السوبر بين الوداد البيضاوي المغربي ومازيمبي الكونغولي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com