كونتي يبدأ حقبة ”التغيير“ باختبار هولندي صعب

كونتي يبدأ حقبة ”التغيير“ باختبار هولندي صعب

روما – يبدأ المنتخب الإيطالي لكرة القدم حقبة التغيير بقيادة مدرب جديد بشخص أنطونيو كونتي باختبار صعب يضعه بمواجهة نظيره الهولندي، ثالث مونديال 2014، الخميس استعدادا لانطلاق التصفيات المؤهلة إلى نهائيات كأس أوروبا في فرنسا عام 2016.

ولن يكون الاختبار الأول لمدرب يوفنتوس السابق مع ”الآزوري“ سهلا على الإطلاق في ظل عملية التجديد التي يقودها لاعب الوسط السابق الذي أبقى مهاجم ليفربول الانجليزي الجديد ماريو بالوتيلي خارج التشكيلة.

ويأمل كونتي أن يخرج بنتيجة إيجابية من مباراته الأولى مع المنتخب الوطني لكي ينسي الجمهور الخيبة التي أصابته في مونديال البرازيل 2014 حيث ودع ”الآزوري“ النهائيات من الدور الأول ما تسبب باستقالة المدرب تشيزاري برانديلي ورئيس الاتحاد المحلي للعبة أيضا.

وقال كونتي من روما في مؤتمره الصحافي الأول كمدرب للمنتخب خلفا لبرانديلي ”أنا متأثر لفكرة تمثيلي لإيطاليا التي تعتبر من أكثر المنتخبات أهمية في العالم إلى جانب البرازيل بوجود 4 نجمات على صدرها (أربعة كؤوس عالم)“، مضيفا ”أنا جالس في المقعد الذي يرغب به جميع المدربين، وأشعر بالفخر لأن كارلو تافيكيو (الرئيس الجديد للاتحاد الإيطالي) فكر بي“.

واعترف كونتي بأن المنتخب ”يمر في فترة صعبة“ بعد مشاركته المخيبة في مونديال البرازيل، مضيفا ”لم أخف يوما من التحديات، أنا مقتنع بنجاحنا في النهوض وذلك لأن مكانة إيطاليا بين الأوائل في العالم“، معربا عن ثقته بوجود لاعبين جيدين ”لكن الأهم هو خلق الروح الجماعية“.

ويبدو أن الوصول إلى خلق الروح الجماعية يمر من بوابة بالوتيلي الذي واجه الكثير من الانتقادات بعد مونديال البرازيل 2014 بسبب عدم ”تفانيه“ في الدفاع عن قميص المنتخب الإيطالي لأنه ليس ”إيطاليا“ بحسب البعض، في إشارة إلى جذوره الغانية.

وصحيح أنه ليس بإمكان بالوتيلي المشاركة في المباراة الأولى لإيطاليا في تصفيات كأس أوروبا 2016 الأسبوع المقبل ضد النروج بسبب الإيقاف، لكن ذلك لا يعني أن استبعاده عن تشكيلة مباراة هولندا مرتبط بغيابه عن لقاء النروج بل قد يكون مؤشرا على إمكانية عدم الاعتماد عليه من قبل كونتي الذي رفض التحدث شخصيا عن مهاجم ميلان السابق لكن بعض تعليقاته حول أهمية الروح الجماعية وتفضيله لسلوك اللاعبين على مواهبهم تعطي الانطباع بأنه قد اتخذ قراره بشأن المهاجم ”المشاغب“.

وسبق أن سُئل كونتي عن بالوتيلي بعد تعيينه مدربا للمنتخب، فكان رده: ”لا أريد التحدث عن هذا أو ذاك اللاعب، بإمكان كل اللاعبين الإيطاليين المشاركة لكن يجب أن يستحقوا الاستدعاء إلى المنتخب. أنا أقيم اللاعبين وحتى الرجال أيضا (أي شخصية اللاعبين)“.

وأكد كونتي أنه سيعتمد في خياراته على ما يراه في أرضية الملعب وخارجها، مضيفا ”لطالما اعتمدت هذه الطريقة: في اللحظات الصعبة، الصفات الإنسانية هي الأهم، فأنا أفضل اللاعب الجيد والإنسان الرائع“.

ولن يكون بالوتيلي النجم الوحيد الذي يغيب عن مواجهة هولندا، بل سيفتقد المنتخب إلى نجم يوفنتوس المخضرم آندريا بيرلو الذي ألمح إلى إمكانية مواصلة مشواره الدولي تحت إشراف كونتي رغم بلوغه السادسة والثلاثين من عمره، كما يغيب زميلاه في ”السيدة العجوز“ جورجيو كييليني وآندريا بارزاغلي للإصابة، لكن قد يتمكن الأول من المشاركة في مباراة أوسلو الأسبوع المقبل.

وتلقى كونتي ضربة بانسحاب مهاجم إنتر ميلان بابلو أوزفالدو من التشكيلة بسبب الإصابة ما اضطره للاستعانة بفابيو كوالياريلا، المهاجم الذي نادرا ما شارك مع يوفنتوس الموسم الماضي تحت قيادة كونتي لكن ذلك لم يمنع الأخير من ضم المهاجم الجديد-القديم في تورينو للمرة الأولى منذ 2010.

وستكون المهمة الأولى لكونتي قيادة المنتخب إلى نهائيات كأس أوروبا 2016 التي تبدأ تصفياتها في 9 الحالي حيث يتواجه في المجموعة الثامنة مع النروج خارج قواعده.

وتضم المجموعة أيضا كرواتيا وبلغاريا وأذربيجان ومالطا.

ولن تكون مباراة الخميس، في باري بداية جديدة لإيطاليا وحسب، بل أن هولندا تبدأ حقبة جديدة بقيادة الخبير غوس هيدينك الذي استلم المهمة خلفا للويس فان غال بعد الحملة المميزة في مونديال 2014، وذلك بسبب قرار الأخير الإشراف على مانشستر يونايتد الانجليزي.

وقال هيدينك ”خلافة لويس بعد مشاركة رائعة في كأس العالم تعتبر تحديا كبيرا، لكني املك الخبرة وهذا الامر لا يخيفني. أنا استلم منتخبا بصحة جيدة ويعلم ما يفعله“.

وسيضطر هيدينك إلى أن يبدأ مهمته الثانية بقيادة منتخب ”الطواحين“ دون عدد من النجوم على رأسهم آريين روبن وكلاس يان هونتيلار ورون فلار.

وستكون المواجهة بين كونتي وهيدينك مثيرة للاهتمام في ظل اعتماد الأول على أسلوب اللعب بطريقة 2-5-3، فيما من المتوقع أن يعتمد الثاني على أسلوب تقليدي مع خط دفاع من 4 عوضا عن الاعتماد على طريقة لعب سلفه فان غال الشبيهة بطريقة لعب مدرب إيطاليا الجديد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com