إسبانيا بحلة جديدة لمواجهة فرنسا المنتعشة – إرم نيوز‬‎

إسبانيا بحلة جديدة لمواجهة فرنسا المنتعشة

إسبانيا بحلة جديدة لمواجهة فرنسا المنتعشة

تبدأ إسبانيا فصلاً كروياً جديداً بعد مشوارها المؤلم في مونديال 2014 لكرة القدم عندما تلاقي فرنسا ودياً الخميس في باريس.

وقام مدرب منتخب إسبانيا فيسنتي دل بوسكي بعد أن جدد الاتحاد المحلي الثقة به في تجديد دماء ”لا روخا“ بعد فقدانه لقب المونديال بخروجه من الدور الأول، وذلك من خلال استدعاء وجوه شابة لمواجهة فرنسا ثم مقدونيا الإثنين المقبل في فالنسيا ضمن تصفيات كأس أوروبا 2016 حيث سيدافع عن لقبيه اللذين أحرزهما في 2008 و2012.

وبعد مونديال 2014، أعلن أكثر من لاعب إسباني اعتزاله اللعب دولياً على رأسهم قطباً خط الوسط تشافي هرنانديز وتشابي الونسو، وذلك بعد المهاجم دافيد فيا.

واستدعى دل بوسكي الشبان مارك بارترا (23 عاماً) وداني كارباخال (22 عاماً) وميغيل سان خوسيه (25 عاماً) في الدفاع. أما في خط الهجوم، فقد ضم باكو الكاسير (20 عاماً)، ولاعب الوسط المهاجم ايسكو (22)، فيما استبعد الحارس بيبي رينا، المهاجم فرناندو توريس ولاعب الوسط خوان ماتا، وسيغيب المدافع جيرار بيكيه وصانع اللعب اندريس اينيستا ولاعب الوسط المدافع خافي مارتينيز بسبب الإصابة.

وعلق دل بوسكي على تشكيلته: ”لقد جئنا بهذا الفريق كنتيجة لأدائنا السيء، لكن كأس العالم لم تترك أي تأثير ولا أعتقد أنه يجب أن نغير طريقة عملنا في المستقبل“.

ودعا سيرخيو راموس مدافع ريال مدريد واحد الصامدين من تشكيلة 2008 للعودة إلى الأساسيات: ”سنسعى للعودة إلى أساسياتنا وننسى النجاح الذي حققناه“.

وخلافاً لإسبانيا، عادت فرنسا من البرازيل بسمعة طيبة وأنست جماهيرها فضيحة جنوب إفريقيا 2010، بعدما بلغت ربع النهائي وسقطت أمام ألمانيا البطلة 1-0.

وتأهلت فرنسا إلى كأس أوروبا 2016 مباشرة بصفتها البلد المضيف وهي ستلعب ضمن المجموعة التاسعة التي تضم أيضاً البرتغال والدنمارك وصربيا وألبانيا وأرمينيا، لكن نتائجها مع المنتخبات الأخرى لن تؤخذ في الحسبان.

وقد تم اعتماد هذا النظام حديثاً لاتاحة الفرصة أمام منتخب الدولة المضيفة باللعب ضمن إحدى المجموعات دون تحميله عناء البحث عن منتخبات منافسة لخوض مبارياته الودية.

وأضاف المدرب ديدييه ديشان إلى التشكيلة التي خاضت المونديال والتي ستواجه أيضاً صربيا الأحد المقبل في بلغراد، المهاجم الكسندر لاكازيت (ليون) والحارس ستيف مانداندا (مرسيليا) ومدافع برشلونة الإسباني الجديد جيريمي ماتيو اللذين حلوا مكان اوليفييه جيرو المصاب وميكايل لاندرو المعتزل ولوران كوسيلني المصاب.

وكان مانداندا غاب عن نهائيات كأس العالم بسبب الإصابة، وغاب عن التشكيلة أيضاً اسم المهاجم فرانك ريبيري الذي أعلن اعتزاله دولياً بعد مونديال البرازيل مباشرة والذي لم يشارك فيه بسبب إصابة في الركبة لا يزال يعاني منها حتى الآن.

وأشار ديشان إلى أن تشكيلته الأساسية ستكون قريبة جداً من تلك التي واجهت ألمانيا في ربع نهائي المونديال.

وخسرت فرنسا أمام إسبانيا 2-0 في ربع نهائي كأس أوروبا 2012 وحلت وصيفة في مجموعتها أيضاً ضمن تصفيات مونديال 2014 إذ تعادلا في مدريد 1-1 قبل أن تخسر 0-1 في باريس في أذار/ مارس 2013.

وقال الظهير بكري سانيا: ”فريقنا أصبح محترماً أكثر من السنوات القليلة الماضية، أظهرنا جهوزيتنا للقتال وتقديم كل شء من أجل القميص، ليدنا ثقة أكبر بأنفسنا وأصبحت باقي المنتخبات تهاب فرنسا أكثر من السابق“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com