لاعب ألماني يريد تأسيس أول فريق محترف للمثليين‎

لاعب ألماني يريد تأسيس أول فريق محترف للمثليين‎

ينوي ماركوس اوربان، لاعب كرة القدم الألماني السابق وأحد الأوائل في العالم يروي قصته كلاعب مثلي، تأسيس أول فريق محترف للمثليين وتنظيم مباراة مع فريق من الدوري الألماني.

وقال اوربان الذي احترف اللعبة في ألمانيا: ”هناك مثليون يحترفون في الدوري الألماني، لكن المشكلة أنهم يخافون من الكشف عن نفسهم، قيل أنهم يفضلون اللعب في مجموعة لأن ذلك أسهل، لم تسنح فرص للقيام بذلك ولم يحاول أحدهم تأسيس فريق“.

واوربان هو مؤلف كتاب ”فيرتيكسبيلر“ (لاعب الغميضة) عن حياته الشخصية الذي حقق مبيعات كبيرة بعد نشره في 2008، وهو اليوم المتحدث باسم“جمعية التنوع في الرياضة والمجتمع“ الصغيرة، صاحبة فكرة إطلاق فريق المثليين تحت اسم ”تيم فيلفالت“ (فريق التنوع)، في وقت انطلق دوري كرة القدم في البلاد التي أحرزت الصيف الحالي لقبها الرابع في كأس العالم في البرازيل.

ووضعت الجمعية على موقعها الالكتروني ورقة مباراة مع أرقام للاعبين في كل مركز، وكل مرة يوافق أحدهم على الانضمام يصبح القميص أبيض اللون، ويمكن للاعبين المغايرين جنسياً الانضمام إلى الفريق لدعم القضية بحسب ما أوضح المشروع.

وكانت ورقة المباراة تضم لاعبين إثنين، مدافع ولاعب وسط، ”الأول مثلي والثاني مغاير“ بحسب اوربان، تكمن الفكرة بأن يبقى اللاعبون مجهولي الهوية لغاية اكتمال الفريق.

بداية مشروع

يأمل اوربان أن يحصل ذلك ”في أسرع وقت“ لكنه لا يتوقعه قبل سنة، في الوقت الحالي حصلت الجمعية على دعم فريق محترف واحد هو سانت باولي من الدرجة الثانية وجار هامبورغ العملاق.

وأضاف اوربان: ”هذه بداية مشروع، لم نتحدث بعد مع الكثير من الأندية، وسنقوم بذلك، الأندية الأجنبية تهمنا أيضاً، وقد يكون باريس سان جرمان، بوردو، ليون، برشلونة أو مانشستر يونايتد، نحن منفتحون للغاية“.

تأمل الجمعية أيضاً نيل دعم الاتحاد الألماني لكرة القدم، حيث شارك اوربان لعدة سنوات مع فريق عمل حول المثلية والكشف عنها.

بحسب اوربان فإن عالم كرة القدم المحترف أصبح جاهزاً لأن أموراً عديدة حصلت في السنوات الأخير“.

وكان قائد منتخب ألمانيا السابق توماس هيتسلسبرغر ولاعب وسط شتوتغارت واستون فيلا وايفرتون الإنكليزيين كشف عن مثليته العام الماضي، فعلق اوربان قائلاً: ”الآن أصبحت في رؤوس جميع الناس. يعرف الشبان أن هناك مثليين محترفين، قائد منتخب ألمانيا السابق مثلي، هذا أمر جديد“.

وختم: ”هناك أمور كثيرة نريد تخبئتها تحت البساط، ويجب أن يتغير ذلك“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com